موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة3 أكتوبر 2020 19:05
للمشاركة:

برسوبليس الإيراني والنصر السعودي.. كثير من السياسة، قليل من كرة القدم

أعلن الإتحاد الآسيوي لكرة القدم السبت 3 تشرين الأول/ أكتوبر إيقاف لاعب فريق برسبوليس الإيراني عيسى آل كثير عن ممارسة أي نشاط متعلق بكرة القدم لمدة 6 أشهر وتغريمه بمبلغ 10 آلاف دولار بسبب تصرف “يحتوي على تمييز عنصري” خلال مباراة مع باختاكور الأوزبكي، بعد تسجيله أهداف المباراة محتفلاً وهو يقوم بحركة على عينيه في إشارة إلى المتحدرين من شرق القارة الآسيوية.

قرار الإتحاد الآسيوي، الذي يرأسه البحريني سلمان بن ابراهيم آل خليفة، أتى قبل ساعات من لقاء جمع الفريق الإيراني مع فريق النصر السعودي في نصف نهائي بطولة دوري أبطال آسيا، والذي انتهى بفوز الفريق الإيراني بضربات الترجيح. وكانت عقوبة إيقاف آل كثير ضربة قوية لصفوف الفريق الإيراني، خاصة أنه من أبرز لاعبي الفريق.

اللاعب الايراني عيسى آل كثير من مواليد العام 1989 من مدينة دزفول في محافظة خوزستان جنوبي إيران. لعب لسنوات في أندية محلية من الدرجة الثالثة والتحق منذ شهر فقط بالنادي الايراني الشهير برسبوليس محققاً نجومية عالية بعد تسجيله عدة أهداف ضمن دوري أبطال آسيا.

برسوبليس الإيراني والنصر السعودي.. كثير من السياسة، قليل من كرة القدم 1
برسوبليس الإيراني والنصر السعودي.. كثير من السياسة، قليل من كرة القدم 2
برسوبليس الإيراني والنصر السعودي.. كثير من السياسة، قليل من كرة القدم 3
برسوبليس الإيراني والنصر السعودي.. كثير من السياسة، قليل من كرة القدم 4
برسوبليس الإيراني والنصر السعودي.. كثير من السياسة، قليل من كرة القدم 5

مجموعة صور تداولها الإيرانيون بعد فوز فريق برسبوليس

مخالفة للقوانين؟

نص قرار الاتحاد الآسيوي أن “لجنة الإنضباط والأخلاق في الاتحاد الآسيوي لكرة القدم قرّرت إيقاف عيسى آل كثير لاعب نادي بيرسيبوليس الإيراني عن ممارسة أي نشاط متعلق بكرة القدم لمدة 6 أشهر، بحسب المادة 58.1 من لائجة الانضباط والأخلاق، وبحيث يتم تطبيق الإيقاف بأثر فوري، إضافة لتغريمه مبلغ 10000 دولار”، مشيرة إلى أن “آل كثير قام بتصرف يحتوي على تمييز خلال مباراة دوري أبطال آسيا لمنطقة الغرب أمام باختاكور”.

ووفقًا لما نشره الاتحاد القاري، تنص المادة 58.1 على أن أي شخص يقوم بالتعدي على كرامة شخص أو مجموعة أشخاص من خلال كلمات أو تصرفات تتضمن ازدراء أو تمييز أو تشويه سمعة، سواء فيما يتعلق بالعرق أو لون البشرة أو الجنس أو القدرات البدنية أو اللغة أو العمر أو الشكل أو الدين أو الآراء السياسية أو الصحة أو الميلاد أو الأصل أو القومية أو الجنسية أو الأصل الاجتماعي، يعتبر قد ارتكب مخالفة.

“إهداء إلى إبن أخيه”

عند صدور القرار من قبل الإتحاد، انتشرت صور لآل كثير وهو يقوم بحركة على عينيه بعد تسجيله في عدة مباريات مع فريقه دون أن يتم محاسبته في السابق، مع الإشارة إلى أن القرار الحالي لم يعلّل الحركة التي تم إيقافه بسببها. وأوضح المسؤول الإعلامي في برسبوليس علي رضا أشرف، في تغريدة له على تويتر، ان فريق العاصمة طهران رد على استفهام الاتحاد الاسيوي برسالة، مرفقا الصور والفيديوهات المرتبطة باحتفال عيسى في السنوات الماضية، مشددا على أن “هذا الاحتفال يقوم به عيسى منذ وقت بعيد، ولا علاقة له بالعنصرية، أو الإهانات أو تقليل الاحترام تجاه أي كائن أو مجموعة عرقية”.

وأكد أشرف أن “عيسى برّر فعلته بأنها رسالة إلى ابن أخيه ذو العينين الصغيرتين الذي يهديه دوما أهدافه”، ملمّحاً إلى أن “القرار هدفه رفع أسهم نادي النصر السعودي، مضيفاً “منذ البداية كان بمقدورنا تخمين أن الاتحاد الاسيوي سيتخذ قرارا غريبا مماثلا نتيجة ضغط كبير من بلد معيّن كان لديه دوما سلطة غريبة في الاتحاد الاسيوي ويريد من ممثله بلوغ النهائي. هذا أمر سخيف حقا”.

تبعات سياسية

أظهر الجمهور الإيراني على مواقع التواصل الإجتماعي تضامناً كبيراً مع اللاعب، وصبّ جام غضبه على الإتحاد الآسيوي واصفاً إياه بـ”إتحاد العرب لكرة القدم” (AFC= Arab football confederation). ونشر روّاد هذه المواقع صوراً لآل كثير وهو يحتفل بنفس الطريقة في مباريات سابقة إضافة لنجوم عالميين كالنجم الأرجنتيني ليونيل ميسي وهو يقوم بالحركة عينها، واضعين هذا القرار بأنه سياسي بهدف رفم أسهم فريق النصر السعودي بالنصر.

أخذت هذه القضية بعداً سياسياً أيضاً. مستشار رئيس البرلمان حسين أمير عبداللهيان، اعتبر أن “حرمان لاعب برسبوليس من اللعب من قبل الإتحاد الآسيوي تحت الذرائع الزائفة هو سلوك سياسي بعيد عن الرياضة”، مشيراً إلى أن “المسؤولين السعوديين معروفون في جميع أنحاء العالم بالرشوة السياسية والرياضية والرشوة غير الأخلاقية”، مشدداً على “أننا فخورون بالرياضيين الإيرانيين”.

من جهته، أمل السفير الإيراني في أذربجيان عباس موسوي في تغريدة له، أن “يتفوّق الحماس الإيراني اليوم مرة أخرى على الصدمة السياسية التي خلقتها السعودية”، متمنياً التوفيق للفريق الإيراني في مواجهة الفريق السعودي.

رغم انتهاء مباراة نصف النهائية بين الفريقين الإيراني والسعودي، وفوز الفريق الإيراني فيها وتأهله إلى نهائي البطولة، إلا أن المتوقع أن تأخذ هذه الحادثة منحى سياسي وقد تبقى تردداته مستمرة في الأيام المقبلة.

جاده ايران واتساب
للمشاركة: