موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة29 سبتمبر 2020 11:18
للمشاركة:

مانشيت إيران: لماذا تسعى طهران لتهدئة التوتر بين باكو ويريفان؟

ما الذي جاءت به الصحف الإيرانية داخليًا وخارجيًا؟

مانشيت إيران: لماذا تسعى طهران لتهدئة التوتر بين باكو ويريفان؟ 1

“صداي اصلاحات” الأصولية: فريق الحكومة الاقتصادي غارق في سبات شتوي

مانشيت إيران: لماذا تسعى طهران لتهدئة التوتر بين باكو ويريفان؟ 2

“مردم سالارى” الإصلاحية: سيناريو استقالة روحاني لا فائدة منه

مانشيت إيران: لماذا تسعى طهران لتهدئة التوتر بين باكو ويريفان؟ 3

“دنياي اقتصاد”: دق ناقوس الحرب في القوقاز، دول المنطقة قلقة من اتساع دائر الحرب

مانشيت إيران: لماذا تسعى طهران لتهدئة التوتر بين باكو ويريفان؟ 4

“ايران” الحكومية، نقلًا عن الوزير ظريف: دفاعًا عن حرمة المرجعية، الخارجية تؤكد على المكانة الهامة للسيد السيستاني في العراق

مانشيت إيران: لماذا تسعى طهران لتهدئة التوتر بين باكو ويريفان؟ 5

 
“آسيا” الاقتصادية: جنرال قادم، العميد حسين دهقان من قائد في الحرس الى وزارة الدفاع ومستشار للمرشد.. “دهقان سيطرح اسمه مرشحا للرئاسة”

أبرز التحليلات الواردة في الصحف الإيرانية الصادرة اليوم الثلاثاء 29 أيلول/ سبتمبر 2020:

اعتبر الخبير في الشؤون الدولية حسن هاني زادة، أن التوتر الجديد بين أرمينيا وأذربيجان جاء نتيجة لتدخل بعض دول المنطقة في توتير الأجواء بين البلدين، مؤكّدًا أن إقليم ناغوروني كاراباخ شكّل نقطة خلاف قديمة بين البلدين ولهذا سعت بعض الدول لاستخدام هذا الخلاف لخدمة مصالحها وتوتير الأجواء.
وفي مقالة نشرتها صحيفة “آرمان ملى” الإصلاحية، أرجع هاني زادة سبب فشل كافة المحاولات لجمع رئيسي البلدين للتحاور إلى للدور السلبي الذي تلعبه بعض دول المنطقة المتنافسة فيما بينها، قائلًا، إن  “بعض الدول تسعى لتوسيع دائرة الصراع من كاراباخ لتشمل غرب آسيا بالكامل”.
الخبير في الشؤون الدولية أشار، إلى  مساعي ايران للتهدئة في ظل التنافس الدولي الذي يبحث عن “النفخ في تار هذه الحرب”، مؤكّدًا أن استمرار الحرب وتوسعها سيجبر دول المنطقة من تركيا وإيران وحتى روسيا على الدخول فيها وهذا ما يبرر الجهود الإيرانية الرامية لإيقاف الحرب والوصول الى اتفاق دائم يمنع إعادة استغلال هذه المنطقة كنقطة توتر.
هاني زادة، رأى أن كلًا من انقرة وموسكو لا مصلحة لأي منهما اليوم بالدخول في حرب مباشرة، لأنها ستتحول الى حرب عالمية، قائلًا إن “موسكو وأنقرة تكتفيان في الحرب بالنيابة، والتي ستؤدي إلى استنزاف قدرات باكو ويريفان”، وفق رأيه.

مانشيت إيران: لماذا تسعى طهران لتهدئة التوتر بين باكو ويريفان؟ 6

 داخليًا، حذّر السياسي الإصلاحي محمد رضا خباز، من مخاطر عزوف المواطن الإيراني عن المشاركة في الانتخابات الرئاسية المقبلة 2021، لافتًا إلى انعكاسات هذا المسألة على المجتمع.
وفي مقالته على صفحات “آفتاب يزد” الإصلاحية، ذكّر خباز بالعزوف عن المشاركة في الانتخابات البرلمانية بدورته السابعة عام 2004، وما ترتب عليها من وصول الأصوليين وسيطرتهم على البرلمان،  قائلًا “ما نزال نعيش الأثار السلبية لتلك المرحلة على حياتنا واقتصادنا”.
خباز ذهب للإشارة لنسبة المشاركة الضعيفة في الانتخابات البرلمانية الماضية، واصفًا البرلمان الحالي ب”الضعيف وغير القادر على اتخاذ أي قرار سليم”، محذّرًا من وصول رئيس يتماشى مع البرلمان ومدى انعكاس هذا الأمر سلبًا على البلاد. وفي ختام مقالته طالب خباز الرئيس حسن روحاني، ب”الكشف عما يجري تحت الطاولة، والاعتراف للشعب بما يجري ومدى ضعف البرلمان”. 

مانشيت إيران: لماذا تسعى طهران لتهدئة التوتر بين باكو ويريفان؟ 7
جاده ايران واتساب
للمشاركة: