موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة23 سبتمبر 2020 12:42
للمشاركة:

مانشيت إيران: أزمة التعلم الافتراضي بين الواقع وحلول الحكومة

ما الذي جاءت به الصحف الإيرانية داخليًا وخارجيًا؟

مانشيت إيران: أزمة التعلم الافتراضي بين الواقع وحلول الحكومة 1

“جوان” الأصولية، نقلًا عن الرئيس روحاني: الحياة بدون استقلال أصعب من العيش مع العقوبات

مانشيت إيران: أزمة التعلم الافتراضي بين الواقع وحلول الحكومة 2

“اطلاعات” شبه الرسمية، نقلًا عن الرئيس روحاني: لا يمكن لأميركا أن تفرض علينا لا التفاوض ولا الحرب

مانشيت إيران: أزمة التعلم الافتراضي بين الواقع وحلول الحكومة 3

“رويش ملت” الأصولية، نقلًا عن رئيس البرلمان محمد باقر قاليباف: دم الشهيد سليماني حطّم هيبة أميركا

مانشيت إيران: أزمة التعلم الافتراضي بين الواقع وحلول الحكومة 4

“حمايت” الأصولية: واشنطن أكبر تهديد للعالم

مانشيت إيران: أزمة التعلم الافتراضي بين الواقع وحلول الحكومة 5

“آرمان ملى” الإصلاحية: لا مكان في المستشفيات.. 3712 مصاب في يومٍ واحد

مانشيت إيران: أزمة التعلم الافتراضي بين الواقع وحلول الحكومة 6

“افكار” الأصولية: انتهى عصر الهيمنة

مانشيت إيران: أزمة التعلم الافتراضي بين الواقع وحلول الحكومة 7

“همشهرى” التابعة لبلدية طهران: الرد على السلام ليس الحرب

مانشيت إيران: أزمة التعلم الافتراضي بين الواقع وحلول الحكومة 8

“آذربايجان”: 100 هكتار من أراضي البلاد تحت تأثير التصحر

 أبرز التحليلات الواردة في الصحف الإيرانية الصادرة اليوم الأربعاء 23 أيلول/سبتمبر 2020:

تابعت صحيفة “آفتاب يزد” الإصلاحية، في تقريرٍ لها تفاقم عدد الإصابات والوفيات بفايروس كورونا ودخول معظم المدن الإيرانية المنطقة الحمراء، حيث استطلع التقرير آراء كل من وزير الصحة الإيراني سعيد نمكي، وقائد مقر عمليات مواجهة الوباء في العاصمة طهران علي رضا زالي، حول الوضع الوبائي في البلاد.
وقال رضا زالي، إن “العاصمة طهران شهدت انخفاضًا بنسبة 15% في نسبة الامتثال للبروتوكولات الصحية، وأنها مصنفة بمنطقة حمراء تمامًا”، موضحًا أن الزيادة في عدد الإصابات تشير إلى دخول البلاد في الموجة الثالثة من الوباء، إذ تظهر الإحصاءات أن الفاصل الزمني في محافظة طهران بين الموجتين الثانية والثالثة كان قصيرًا جدًا .
وأضاف رضا زالي، “على الرغم من عدم وجود أدلة علمية كافية حتى الآن على ما إذا كان الفيروس في طهران مختلفًا عن المحافظات الأخرى، إلا أن هناك احتمالًا بأن يكون الفيروس في حالة تناوب”.
من جهته، قال وزير الصحة الإيراني سعيد نمكي، إنه “تم السيطرة على الموجة الثانية من الوباء إلى حدٍ كبير ولكن للأسف بسبب عدم الامتثال للبروتوكولات الصحية، نشهد تفشي جديد”.
وحول سؤاله عن السبب الرئيس لتفشي الوباء من جديد، أكّد نمكي، انه وبسبب طفرات هذا الفايروس وأيضًا بسبب بعض السياسات الأخيرة كإعادة فتح المدارس التي ستساهم بالتأكيد في بدء الموجة الثالثة من كورونا في البلاد. يبدو أن هذا الوضع سيستمر حتى تشرين الثاني/ نوفمبر وكانون الأول/ ديسمبر، ولكن في الشتاء، إذا بقيت البلاد على هذه الحالة فسوف يتدهور الوضع وسنواجه الموجة الرابعة من المرض، وفق قوله.

مانشيت إيران: أزمة التعلم الافتراضي بين الواقع وحلول الحكومة 9

في سياق متصل، وحول أزمة التعليم في ظل جائحة كورونا، لفتت الصحفية هدى هاشمي النظر إلى أحوال العائلات البسيطة التي لا تمتلك وسائل لمتابعة أبناءها التعلم الافتراضي. وفي مقالٍ نشرته صحيفة “ايران” الحكومية، أوضحت هاشمي أن العام الدراسي الجديد معقد ومختلف لكل من الطلاب وأولياء أمورهم، فعلى الرغم من أن أبواب المدارس مفتوحة للطلبة إلا أن العديد من العائلات اختارت بقاء أطفالها في المنزل وإتمام العام بالتعلم الافتراضي.  
هاشمي أكّدت، أن التعلم الافتراضي محفوف بالصعوبات، إذ يعيش بعض الطلاب في مناطق ليس بها إنترنت، والبعض الآخر لا يملك جهازًا يمكنه من الحضور الافتراضي وتابعت هناك 1.5 مليون طالبًا محرومون اقتصاديًا ولا تستطيع أسرهم تحمل تكلفة التعلم عن بعد، وهو ما يشكل أحد أبرز الاهتمامات لمسؤولي ملف التعليم في البلاد.
بدوره، قال نائب رئيس لجنة الإغاثة لدعم الأسرة والصحة حسين خدرويسي، “في المرحلة الأولى، تم تحديد 50 ألف طالب محتاج، وفي الأيام القليلة المقبلة سيتم توزيع هذه الكمية من الأجهزة اللوحية على الطلبة، وقد وضعنا الطلاب المحرومين والموهوبين على رأس القائمة”، مضيفًا أنه وبحلول نهاية العام، سيكون لدينا عدد آخر من الأجهزة اللوحية المتاحة للطلبة.

مانشيت إيران: أزمة التعلم الافتراضي بين الواقع وحلول الحكومة 10

في سياق آخر، أعلن المتحدث باسم الحكومة علي ربيعي في مؤتمرٍ صحفي، أنه و بأمر من رئيس الجمهورية حسن روحاني وجهود وزير التعاون والعمل والرعاية الاجتماعية، تم تخصيص أكثر من 50 ألف مليار تومان هذا العام لمعادلة المعاشات.
وفي تقريرٍ نشرته صحيفة “آرمان ملى” الإصلاحية، فقد تمّت الموافقة خلال مرحلة واحدة على أكثر من 30 ألف مليار تومان للمتقاعدين العاملين، بينما تمّ يوم الأحد الماضي 20 ايلول/ سبتمبر الموافقة أيضًا على أكثر من 18 ألف مليار تومان للمتقاعدين العسكريين من قبل الحكومة.
ونقل التقرير عن المتحدث باسم الحكومة علي ربيعي، أن رواتب المتقاعدين زادت بنسبة 84% على الأقل مع الزيادتين في بداية العام الجاري و الاسبوع الماضي، مضيفًا أن “الحكومة تدرك صعوبة حياة المتقاعدين، وبالتالي فإن إحدى سياساتها هي زيادة القوة الشرائية للمواطنين” وفق قوله.
 

مانشيت إيران: أزمة التعلم الافتراضي بين الواقع وحلول الحكومة 11
جاده ايران واتساب
للمشاركة: