موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة18 أغسطس 2020 12:07
للمشاركة:

مانشيت إيران: هل يؤثر الكباش الديبلوماسي بين واشنطن وطهران على حظوظ ترامب الرئاسية؟

ما الذي جاءت به الصحف الإيرانية داخليًا وخارجيًا؟

مانشيت إيران: هل يؤثر الكباش الديبلوماسي بين واشنطن وطهران على حظوظ ترامب الرئاسية؟ 1

“جوان” الأصولية: أصبع البرلمان على زناد الخروج من الاتفاق النووي

مانشيت إيران: هل يؤثر الكباش الديبلوماسي بين واشنطن وطهران على حظوظ ترامب الرئاسية؟ 2

“كيهان” الأصولية : سيد ظريف!.. الاتفاق النووي مات لأن العقوبات ما زالت قائمة

مانشيت إيران: هل يؤثر الكباش الديبلوماسي بين واشنطن وطهران على حظوظ ترامب الرئاسية؟ 3

“آرمان ملي” الإصلاحية: تراب غابات الوطن في مهب الريح

مانشيت إيران: هل يؤثر الكباش الديبلوماسي بين واشنطن وطهران على حظوظ ترامب الرئاسية؟ 4

“اعتماد” الإصلاحية: تراجيديا 32 وكوميديا أميركية 99

مانشيت إيران: هل يؤثر الكباش الديبلوماسي بين واشنطن وطهران على حظوظ ترامب الرئاسية؟ 5

“ايران” الحكومية: سباق الخمسون عاماً في ظل حمى الكورونا.

مانشيت إيران: هل يؤثر الكباش الديبلوماسي بين واشنطن وطهران على حظوظ ترامب الرئاسية؟ 6

“جام جم” التابعة لهيئة الإذاعة والتفزيون: تقدير رئيس الجمهورية لدور الإذاعة والتلفزيون في مواجهة كورونا

أبرز التحليلات الواردة في الصحف الإيرانية اليوم الثلاثاء 18 أغسطس/آب 2020:

اعتبر الصحفي الإيراني جلال خوش جهرة، أن الهيبة والتأثير الأميركي في العالم انخفضا بعد مخالفة الدول الأوروبية وبقية أعضاء مجلس الأمن الدولي لمشروع القرار الذي عرضته في الأمم المتحدة لتجديد حظر السلاح المفروض على إيران، متوقعًا في مقاله في مقاله بصحيفة “ابتكار” الإصلاحية، أن يلقي هذا الأمر بظلاله على الانتخابات الرئاسية في الولايات المتحدة، حيث قال إن “التأثير السلبي لهذا التصويت على حظوظ الرئيس ترامب في السباق الانتخابي، هي ما دفعته للسعي لتفعيل آلية الزناد، وتكثيف تحركات واشنطن لإعادة العقوبات الأممية التي أزاحها الاتفاق النووي عن إيران”، كذلك، وضع خوش جهرة الاتفاق الإماراتي- الإسرائيلي في سياق تهديد واستفزاز طهران، مستبعدًا أن يكون تزامن هذا الاتفاق مع الفشل الأميركي في مجلس الأمن طبيعيًا.

مانشيت إيران: هل يؤثر الكباش الديبلوماسي بين واشنطن وطهران على حظوظ ترامب الرئاسية؟ 7

في الإطار ذاته، علّق القسم السياسي في صحيفة “كيهان” الأصولية على تصريح وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف الذي قال فيه إن “الحديث الذي دار عن الموت المبكر للاتفاق النووي لم يكن مبالغا فيه فقط بل كان أيضا بعيدا جدا عن الواقع، لأن السؤال الذي يتبادر إلى الاذهان منذ ظهور نتيجة التصويت على القرار الأميركي هو انه كيف تمكن الاتفاق النووي الذي اعتبره البعض جثة هامدة وقام بتشييعه ودفنه عدة مرات، من إلحاق الهزيمة بأميركا؟”.
الصحيفة الأصولية، رأت أن تصريح ظريف يصب في اتجاه إصرار السلطات على تزيين جسد الاتفاق النووي، مضيفة أن بعض المسؤولين الحكوميين بمن فيهم ظريف حوّلوا هذا الاتفاق إلى مسألة “هيبة شخصية”، وهذا الشيء بحسب “كيهان”، يجعلهم يصرون على أخطائهم وإنكار الضرر الناجم عنه، حيث يؤدي هذا الموقف من قبلهم لمضاعفة الضرر، على حد قولها.
كما تضمن تقرير الصحيفة، سرد لتصريحات عدد من المسؤولين الذين أكدوا أثناء المفاوضات النووية أن الاتفاق سيشمل الرفع الفوري لجميع العقوبات التي كانت مفروضة على إيران، ثم تساءل التقرير هل “تحقق هذا الأمر فعلًا؟”، وفي معرض الإجابة على هذا التساؤل المطروح، أشارت الصحيفة إلى أن عقوبات حظر السلاح لم تُرفع حين التوقيع، مستذكرةً في هذا الصدد التصريحات الرسمية الصينية والروسية التي قالت آنذاك إن موسكو وبكين طالبتا خلال المحادثات بالرفع الفوري لعقوبات حظر السلاح، لكن إيران والولايات المتحدة بعد مفاوضات بينهما حول هذه القضية اتفقا على التأجيل لخمس سنوات. وهذا ما عدّته الصحيفة “تنازل قدمه فريق حكومة روحاني التفاوضي بطريقة مهينة”.

مانشيت إيران: هل يؤثر الكباش الديبلوماسي بين واشنطن وطهران على حظوظ ترامب الرئاسية؟ 8
جاده ايران واتساب
للمشاركة: