موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة15 يوليو 2020 14:30
للمشاركة:

مانشيت إيران: الاتفاق النووي في ذكراه الخامسة بين النجاح والفشل

ما الذي جاءت به الصحف الإيرانية داخليًا وخارجيًا؟

مانشيت إيران: الاتفاق النووي في ذكراه الخامسة بين النجاح والفشل 1

“آرمان ملي” الاصلاحية : انعدام الثقة والكذب هما معضلتا المجتمع اليوم

مانشيت إيران: الاتفاق النووي في ذكراه الخامسة بين النجاح والفشل 2

“افتاب يزد” اﻹصلاحية : وزير الإسكان يتحدث عن كبح الأسعار والشعب يتحدث عن انفلاتها

مانشيت إيران: الاتفاق النووي في ذكراه الخامسة بين النجاح والفشل 3

“ابرار” الاصلاحية : إن استمرت مقاومة مسؤولي سئول، فسنوافيهم بالرد المناسب

مانشيت إيران: الاتفاق النووي في ذكراه الخامسة بين النجاح والفشل 4

“ابتكار “الاصلاحية : البورصة درع التضخم للمساهمين

مانشيت إيران: الاتفاق النووي في ذكراه الخامسة بين النجاح والفشل 5

“اعتماد” اﻹصلاحية : المتحدث باسم السلطة القضائية: اﻹفراج عن 2574 سجين

مانشيت إيران: الاتفاق النووي في ذكراه الخامسة بين النجاح والفشل 6


“افكار ” اﻷصولية: القائد العام للجيش: سنتخطى الصعاب

مانشيت إيران: الاتفاق النووي في ذكراه الخامسة بين النجاح والفشل 7


“جام جم” التابعة لهيئة الإذاعة والتلفزيون: انتبهو للمضاربين الجدد في البورصة

مانشيت إيران: الاتفاق النووي في ذكراه الخامسة بين النجاح والفشل 8


“جوان” الأصولية : عزاء المتخلفين في الذكرى الخامسة للاتفاق النووي

مانشيت إيران: الاتفاق النووي في ذكراه الخامسة بين النجاح والفشل 9


“حمايت” الأصولية : اعدام جاسوس ال CIA الصاروخي

مانشيت إيران: الاتفاق النووي في ذكراه الخامسة بين النجاح والفشل 10


“كيهان” الأصولية: إهانة متوالية ﻷميركا من عين الأسد لسان ديجو

مانشيت إيران: الاتفاق النووي في ذكراه الخامسة بين النجاح والفشل 11


“اطلاعات” شبه الرسمية: المتحدث باسم الصحة: 125 محافظة في وضع خطر وتحذير من عودة بعض قواعد التباعد الكرونوي

مانشيت إيران: الاتفاق النووي في ذكراه الخامسة بين النجاح والفشل 12


“وطن امروز” الأصولية ، عن احتراق البارجة الأمريكية: ( يو اس اس يونهايم ريتشارد) عقاب الجريمة

أبرز التحليلات الواردة في الصحف الإيرانية هذا اليوم الأربعاء 15 تموز/ يوليو 2020:

حول طبيعة العلاقة بين إيران والصين أجرت صحيفة “أرمان ملي” الاصلاحية حوارا مع سفير إيران السابق لدى الصين مهدي صفري لاستطلاع رأيه حول الاتفاق المنوي توقيعه بين البلدين، من حيث جدواه لكلا الجانبين.
صفري أكد على أهمية هذا الاتفاق لكلا الطرفين، موضحًا أن الصين تحتاج البترول من إيران في ظل التزايد المستمر في احتياجاتها لمواد الطاقة، من أجل استمرار عجلة الإنتاج فيها، والذي يمكن أن توفره عن طريق إيران من خلال هذا الاتفاق. النقطة الأخرى وفقا لصفري تكمن في موقع إيران وما يعد نافذة للصين على حدودها الغربية في ظل سيطرة إيران على حدود شاسعة مطلة على بحر عمان والخليج .
أما بالنسبة للفائدة التي ستحققها إيران جراء هذا الاتفاق، فقد اعتبر صفري أن دور الصين يتنامى شيئا فشيئا لتصبح القوة الأولى عالميا، وأن الاتفاق مع الصين سيجلب لإيران استثمارات وعامل جذب للسائحين الصينين الذين يزيد عددهم عن 200 مليون سائح سنويا وهو فرصة لتحقيق تنمية اقتصادية واسعة على مستويات مختلفة في إيران.
وعن الضجة اﻹعلامية التي أثيرت حول هذا الاتفاق وما أشيع عن نية إيران التنازل عن جزيرتي كيش وتشابهار للصين من خلال هذا الاتفاق أشار السفير اﻹيراني السابق لدى الصين إلى أن هذه الجلبة محض دعاية سياسية الغرض منها التلاعب النفسي باﻹيرانيين مستبعدا ما أثير بشأن الجزر اﻹيرانية.

مانشيت إيران: الاتفاق النووي في ذكراه الخامسة بين النجاح والفشل 13

على صعيد أخر، ومع حلول الذكرى الخامسة لتوقيع لاتفاق النووي بين إيران والقوى الخمس الكبرى، تصدر موضوع الاتفاق النووي عناوين عدد من الصحف من بينها صحيفة “إيران” الحكومية، التي كتبت تحت عنوان “لو لم يكن الاتفاق النووي” مدافعة عن الاتفاق ضد من يتساءل عن جدوى هذا الاتفاق وما جلبه من منافع اقتصادية للبلاد خاصة من قبل التيارات التي اعتبرته تنازلا من قبل إيران للغرب، والتيارات المعارضة للاتفاق وبنوده.
وفندت الصحيفة دعاوى أولئك معتبرة أن جدوى الاتفاق النووى وإن توقف أو تأثر على الصعيد الاقتصادي بسبب خروج أميركا من الاتفاق وعودة العقوبات الاقتصادية من جديد إلا أنه، من وجهة نظر الصحيفة حقق مكاسب على الصعيد الدبلوماسي وهي مكاسب جديرة بالاحترام والحكم بنجاح هذا الاتفاق.

مانشيت إيران: الاتفاق النووي في ذكراه الخامسة بين النجاح والفشل 14

ما كتبته صحيفة “إيران” اتفقت معه صحيفة “ستارة صبح”الاصلاحية، حيث قالت إن الاقتصاد اﻹيراني شهد نموا خلال العامين التاليين للاتفاق قبل الخروج الأميركي، الأمر الذي يعول عليه المدافعون عن الاتفاق، إضافة إلى المكاسب الدبلوماسية التي تحققت بفعل هذا الاتفاق منها تحسن علاقة إيران بالعالم وبدول ذات ثقل في القرار العالمي كالصين وروسيا. بل وبدول الاتحاد الأوروبي وهو ما تبدت نتائجه في الحيلولة دون التصديق على قرارات لمجلس الأمن الدولي بشان إيران، التي من شأنها أن تفرض عزلة عالمية على هذا البلد، وهو ما كان سيودي بها إلى الانهيار التام. وكذلك ما حققته إيران من تحسين لصورتها عالميا وما ترتب على هذا الأمر من كسر لحالة اﻹيرانو فوبيا التي كانت منتشرة عن هذا البلد قبل الاتفاق، وهو أيضا ما ترتب عليه تمكن إيران من إقامة علاقات تبادل تجاري ولو محدودة مع بعض الدول ما أخرجها قليلا عن عزلتها وما سمح لها ايضا بأن يكون لها دور في الساحة السياسية العالمية واﻹقليمية كلاعب مؤثر في السياسات الدولة. وهو ما لم يكن ليتحقق دون هذا الاتفاق الذي وإن تعطل ما كان منتظر منه من فوائد اقتصادية إلا أن ذلك لا يحكم عليه بالفشل أو يقلل من قيمته حسب الصحيفة.

مانشيت إيران: الاتفاق النووي في ذكراه الخامسة بين النجاح والفشل 15
جاده ايران واتساب
للمشاركة: