موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة5 يوليو 2020 14:10
للمشاركة:

مانشيت إيران: تفجير نطنز .. هل كان هجوما بطائرة مسيرة أم عملًا سيبرانيًا؟

ما الذي جاءت به الصحف الإيرانية داخليًا وخارجيًا؟

“خراسان” الأصولية: مرحلة جديدة لمواجهة عدم التزام أوروبا بتعهداتها

“ايران” الحكومية نقلا عن وزير الخارجية الإيراني: يجب على أوروبا أن تعوض خسائرنا

“كيهان” الأصولية: من يدير السوق؟ الحكومة أم الاتفاق النووي والعالم الافتراضي؟

“شهروند”، التابعة للهلال الأحمر الإيراني: إيران تطالب بتفعيل آلية “فض النزاع” التي ينص عليها الاتفاق النووي

“دنياي اقتصاد” عن الوزير ظريف: انتهاء زمن الاتفاق النووي بيد أوروبا

“همشهري” التابعة لبلدية طهران تشير إلى إعادة انتشار فيروس كورونا: الأوضاع أصبحت في الحالة الحمراء

“جوان” الأصولية: الدخول بدون كمامات طبية ممنوع

صحيفة “سر آمد اقتصاد” حول انهيار العملة وارتفاع الأسعار وخطر كورونا: رجاءً نريد قليلاً من الهواء الجديد للحياة!

“آفتاب” الاقتصادية: إيران على خطى فنزويلا اقتصادياً

“بهار” الإصلاحية: بيوت بلا سقف

“آرمان ملي” الإصلاحية: تكرار الحرائق

أبرز التحليلات الواردة في الصحف الإيرانية هذا اليوم الأحد 5 تموز/ يوليو 2020:

تعقيباً على الجدل الحاصل حول أسباب نشوب حريق في إحدى المستودعات قيد الإنشاء خارج مبنى مفاعل نظنز النووي في الأول من تموز الحالي، استبعد المتخصص بالشؤون الدولية سيد مصطفى خوش جشم خلال حديثه مع صحيفة” ستاره صبح” الإصلاحية احتمالية أن يكون الحريق ناجم عن هجوم لطائرة مسيرة حسبما أعلنت بعض المصادر الإعلامية الغربية، عازيًا ذلك، لصعوبة اختراق الطائرة للأجواء الإيرانية، بسبب رصد الرادارات العسكرية للطائرات الأجنبية كما حصل مع طائرة “غلوبال هاوك” الأميركية وطائرة الاستطلاع الإسرائيلية اللتين أسقطتهما قوات الحرس الثوري الإيراني سابقًا.
كذلك، لم يُرجح خوش جشم فرضية حدوث هجوم سايبري على مبنى المفاعل، لأن المستودع كان قيد الإنشاء ولم يتم وصل الانترنت إلى النظام الداخلي حتى اللحظة، على حد قوله.
ووصف خوش جشم هذه التكهنات ب “البالية”، مضيفًا أن القول بوجود أيدي خارجية وراء اندلاع الحريق، ماهي إلا ضجيج إعلامي يقف خلفه الدول المعادية لإيران، بحسب رأيه.

في سياق آخر، أشارت صحيفة “آرمان ملي” الإصلاحية إلى صعود إحصائيات اندلاع الحرائق بشكل كبير لهذا العام من خلال تقرير لها حمّلت اللوم فيه على عاتق الحكومة الإيرانية لتقصيرها بالاهتمام بأجهزة الأمن والسلامة في الأماكن التي نشبت فيها الحرائق، عازية الأمر لانشغال الحكومة في مواجهة فيروس كورونا والترميم الاقتصادي الذي خلّفه انتشار الفيروس. وأضافت الصحيفة أن مثل هذه الحرائق ليست بالجديدة على البلاد ففي عام 2016 واجهت إيران مثيلا لحرائق هذا العام، لكن الحكومة كانت تتعامل معها بشكل أفضل.

من جهته، كتب عضو لجنة مكافحة فيروس كورونا مسعود مرداني مقالة في صحيفة “جام جم” التابعة لمؤسسة الإذاعة والتلفزيون الإيراني تحت عنوان” لا تدعونا نصبح ضيوفًا عند فيروس كورونا”، محذراً من إعادة نشر فيروس كورونا من جديد من خلال عدم الالتزام بالتباعد الاجتماعي خلال التجمعات ومراسم العزاء، ونوّه مرداني إلى خطورة مشاركة المتعافين من الفيروس في هذه التجمعات واختلاطهم من الناس، لاحتمالية عودة الفيروس تلقائيا لهم ومساهمتهم في نشر العدوى للآخرين، موصياً بعدم الاختلاط الغير هام خلال هذه الفترة، لكي لا تصبح مراسم العزاء مصدراً جديداً لانتشار الفيروس.

جاده ايران واتساب
للمشاركة: