موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة4 يوليو 2020 10:56
للمشاركة:

مانشيت إيران: دعوة أصولية لهجوم نووي مرتد

ما الذي جاءت به الصحف الإيرانية داخليًا وخارجيًا؟

مانشيت إيران: دعوة أصولية لهجوم نووي مرتد 1

“آفتاب يزد” الإصلاحية: شطرنج واعظي

مانشيت إيران: دعوة أصولية لهجوم نووي مرتد 2

“ابتكار” الإصلاحية: إخطارات لا جدوى منها للأبنية غير الآمنة

مانشيت إيران: دعوة أصولية لهجوم نووي مرتد 3

“جام جم” شبه الحكومية: خطر الإصابة العائلية

مانشيت إيران: دعوة أصولية لهجوم نووي مرتد 4

“جوان” الأصولية: تجهز الفلسطينيون لمعركة مسلحة مع الصهاينة

مانشيت إيران: دعوة أصولية لهجوم نووي مرتد 5

“رسالت” الأصولية: صلاح الزواوي سفير فلسطين لدى إيران: إسرائيل ستُدمر

أبرز التحليلات الواردة في الصحف الإيرانية هذا اليوم السبت 4 تموز/ يوليو 2020:

دعت صحيفة “وطن امروز” الأصولية، إلى إرجاع الأوضاع النووية في البلاد إلى ما قبل الاتفاق الموقع عام 2015، معتبرة في مقال ورد بقسمها السياسي أن هذا الاتفاق حوّل الصناعة النووية الإيراني لبرنامج رمزي.
ورأت “وطن امروز”، أن الأرضية أصبحت مناسبة الآن لإيران من أجل اتخاذ نهج مغاير لما كانت تسير عليه طوال الـ 7 سنوات الماضية من سياسات “التساهل”، مؤكدة أن استبعاد قيود الاتفاق النووي وإعادة الأمور لما كان عليه الوضع قبل الاتفاق سيكون خطوة مهمة ومؤثرة ستجعل الطرف الآخر متردد بل ستؤدي إلى خفضه لبعض الضغوط المفروضة على إيران. وذكرت “وطن امروز” أن الاجراء المناسب في الوقت الراهن هو إطلاق جيل جديد من أجهزة الطرد المركزي والزيادة القصوى في إمكانيات التخصيب بجانب زيادة تخصيب اليورانيوم إلى 20% بدلًا من 5.3%.

مانشيت إيران: دعوة أصولية لهجوم نووي مرتد 6

على صعيد متصل، رأى مدير تحرير صحيفة “ستارة صبح” الإصلاحية علي صالح آبادي، أنه لا يتعين التعويل كثيرًا على روسيا والصين ونتيجة الانتخابات الأميركية، وذكر أن الشواهد تشير إلى أن حكومات هاشمي رفسنجاني ومحمد خاتمي وحسن روحاني حاولت إقرار علاقات خارجية متوازنة بين الشرق والغرب، لكن حوادث تحدث هنا وهناك تقود السياسة الخارجية إلى الشرق.
صالح آبادي، آشار إلى أن موسكو لا تمتلك شيئًا سوى السلاح، أما بكين فلديها تكنولوجيا وبضائع ضعيفة إذا ما قُورنت بالمنتجات الغربية فضلًا عن السلاح. وتكهن صالح آبادي بمحاولة الدول الغربية إيجاد حل وسط في موضوع تمديد حظر السلاح المفروض على إيران، مفاده أن تتفق على تمديد آخر محدود لهذا الحظر، متوقعًا أن تنضم لهم بكين وموسكو أيضًا. وعلل رؤيته تلك بتصويت كلتا الدولتين على قرارات مجلس الأمن الستة ضد إيران سابقًا، وإلحاقهم أضرارًا مادية ومالية ومعنوية ضخمة بإيران، لذلك نصح الدبلوماسية الإيرانية بإعادة النظر في سياسة التوجه شرقًا وألا تضع كل البيض في سلة واحدة.
مدير تحرير “ستاره صبح” رأى كذلك، أن الصراع بين إيران وأميركا مرشح للتصعيد في ظل الأحداث الأخيرة التي وقعت في إيران، والتي من الممكن وفق قوله إن يكون لعناصر واشنطن وتل أبيب يد فيها، مضيفًا أن الأمر القضائي الأميركي بإيقاف السفن الإيرانية الأربعة المتوجهة إلى فينزويلا، سيتبعه إذا ما حدث بالفعل معاملة بالمثل وتوقيف إيران 4 سفن أميركية في الخليج.
على ضوء هذه التوقعات، قال صالح آبادي إن الدبلوماسية هي الحل لخفض مستويات التوتر وليس الحل العسكري الذي يدعو إليه متشددي البلدين، معتبرًا أن الوقت الراهن هو الأمثل لأخذ امتيازات من ترامب لانشغاله التام بالانتخابات وليس شيء آخر، لأن الانتظار لما بعد نتيجة الانتخابات خطأ، وقعد عزا صالح آبادي هذه الرؤية إلى أن جو بايدن منافس ترامب إذا ما فاز بالانتخابات سيعمل هو وفريقه بتعنت ضد إيران، بحسب رأيه.

مانشيت إيران: دعوة أصولية لهجوم نووي مرتد 7

من جانب أخر، رأى الأستاذ الجامعي محمد مرندي، أن إيران والصين يسعيان من خلال وثيقة التعاون الاستراتيجي بينهما إلى إثبات أن رؤيتهما تجاه بعضهما البعض طويلة الأمد، ولن تتأثر العلاقات بينهما بمتغيرات أخرى منها العلاقات مع أوروبا وأمريكا. مرجعًا خلال مقاله بصحيفة “جام جم” شبه الرسمية، أهمية هذا التعاون سواء مع الصين أو غيرها من الدول في ظل الأوضاع الراهنة إلى عدم وفاء الأوربيين بتعهداتهم تجاه إيران، وقال مرندي إنه في ظل سعي أميركا لتدمير اقتصاد إيران. فإن هذه الأخيرة عليها أن تجعل رؤيتها عالمية وتسعى وراء شركاء متنوعين، لا أن يُروج للشرق أو للغرب، داعيًا طهران للموازنة في رؤيتها نحو تعزيز التعاون مع دول مثل الصين، بحيث تقلص التبعية إلى الغرب ويكون هناك رؤية دقيقة للشرق، وهو الأمر الذي سيجعل الغرب يغيّر خلال فترة حكامه القادمين من سياساته تجاه إيران حينما يرى نفسه يتضرر منها بشكل كبير في الوقت الذي يفتقر للقدرة على إركاعها، وفق قوله.

مانشيت إيران: دعوة أصولية لهجوم نووي مرتد 8
جاده ايران واتساب
للمشاركة: