موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة24 يونيو 2020 14:09
للمشاركة:

مانشيت إيران: اتفاقية إيران والصين وإحياء “طريق الحرير التجاري”

ما الذي جاءت به الصحف الإيرانية داخليًا وخارجيًا؟

مانشيت إيران: اتفاقية إيران والصين وإحياء "طريق الحرير التجاري" 1

“ارمان ملي” الاصلاحية: في اشارة ل”جرائم الشرف”.. عدم القصاص من القاتل يؤدي لتكرار الجريمة

مانشيت إيران: اتفاقية إيران والصين وإحياء "طريق الحرير التجاري" 2

“افتاب يزد” الاصلاحية: في ظل تخطي قيمة الدولار حاجز 20 ألف تومان ما زال المسؤولون يطلقون الوعود

مانشيت إيران: اتفاقية إيران والصين وإحياء "طريق الحرير التجاري" 3

“اخبار صنعت” الاقتصادية: هجوم على وزير الداخلية في المجلس..”اخجل من نفسك”

مانشيت إيران: اتفاقية إيران والصين وإحياء "طريق الحرير التجاري" 4

“اطلاعات” شبه الرسمية نقلا عن رئيس جهاز القضاء: سنكفل ضمان حرية التعبير والفكر والقلم

مانشيت إيران: اتفاقية إيران والصين وإحياء "طريق الحرير التجاري" 5

“اسكناس” الاقتصادية نقلا عن روحاني: ارتفاع قيمة الدولار مؤقت وسيمر

مانشيت إيران: اتفاقية إيران والصين وإحياء "طريق الحرير التجاري" 6

“رسالت” الأصولية: هجوم على قلب آل سعود

مانشيت إيران: اتفاقية إيران والصين وإحياء "طريق الحرير التجاري" 7

“شرق” الاصلاحية: أين هو القاضي منصوري؟

مانشيت إيران: اتفاقية إيران والصين وإحياء "طريق الحرير التجاري" 8

“وطن امروز” الأصولية: ضربة ذو الفقار ضد السعودية

أبرز التحليلات الواردة في الصحف الإيرانية الصادرة اليوم الأربعاء 24حزيران/ يونيو 2020

سلطت صحيفة “شرق” الاصلاحية الضوء على قضية مقتل القاضي غلام رضا منصوري، الذی عثر علی جثته فی بهو فندق فی بوخارست یوم الجمعه الماضي.
وقالت الصحيفة: “تقریر الطب الشرعي الروماني أکد انتحار منصورىي نتیجه اصطدامه بجسم صلب، ما أثار شكوك السلطات الإيرانية حول ملابسات مقتله”.
وتساءلت الصحيفة إذا کان منصوري یرغب فی الانتحار لماذا ینتحر‌ بهذه الطریقه القاسیة؟ کان یمکن أن
ینتحر بطریقه أقل قسوة؟
وأضافت الصحيفة أن محامي منصوري أکد مرارا رغبه موکله في العودة إلى إيران والمثول أمام القضاء الإيراني.
وفي وقت سابق نشر منصوری فیدیو له علی الانترنت قال فيه إنه یرغب فی العودة إلی إیران، ویثق فی نزاهة القضاء الإيراني، من دون أن ینفي التهم الموجهه إلیه، كما رفض منصوري عرضا قدم له بالحصول علی جنسية أجنبیة كي لا یعود إلی إيران .
الصحيفة أكدت أن منصوري لم ینتحر وإنما تم قتله، فخبر انتحاره هدأ من روع‌ العدید من الأشخاص. ووفق الصحيفة فإن منصوري سیکشف عن العديد من الأشخاص الذین انتهکوا العدالة، و سیکشف عن الأبعاد الخفیة لقضیة النائب السابق لرئیس السلطة القضائية أكبر طبري، إذا قدم إلی ایران مجددًا.

مانشيت إيران: اتفاقية إيران والصين وإحياء "طريق الحرير التجاري" 9

في سياق منفصل ناقشت صحيفة “خراسان” الأصولية في افتتاحيتها، التطلعات المرتقبة للاتفافية الشاملة بشأن التعاون لمدة 25 عاما بين إيران والصين.
وقالت الصحيفة إن صياغة الوثيقة جاء خلال زيارة الرئيس الصيني شي جين بينغ إلى إيران عام 2015، وكان من المفترض أن تتعاون طهران وبكين في العديد من المجالات منها الصناعة والتعدين والنقل والسكك الحديدية والموانئ والتكنولوجيا الحديثة وفي المجالات الثقافية والأكاديمية والسياحية وقضايا البيئة والطاقة وما إلى ذلك.
كما وقع الطرفان 17 وثيقة تعاون في مختلف المجالات، من دون ذكر تفاصيل إضافية. وأضافت خراسان انه في العام 2018، عقد وفد إيراني رفيع المستوى محادثات تمهيدية في الصين بحضور رئيس البرلمان ووزير الخارجية ووزير النفط ومحافظ البنك المركزي، وقد وصرح حينها وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف أن هذه الاتفاقية ما هي إلا اقتراح إيراني لعلاقة طويلة المدى مدتها 25 عاما، وليس هناك أكثر من صياغة الاتفاقية.
وبإلقاء نظرة على بيان الشراكة الاستراتيجية الشاملة بين إيران والصين، والذي صدر خلال زيارة الرئيس الصيني إلى إيران في عام 2016، أكد الرئيس حسن روحاني أن هذا التعاون هو بمثابة قاعدة أساسية لإيران والصين للمشاركة في المشاريع الضخمة وتنمية البنية التحتية، بما في ذلك مبادرة “الحزام والطريق”، والذي سيوفر فرص هائلة لجذب الاستثمار في مختلف المجالات.
ورغم ذلك وبعد بضعة أشهر فقط من زيارة رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية للصين في عام 2019، أشار موقع “بتروليوم اكونوميست” إلى أن الهدف الرئيسي للاتفاقية بين إيران والصين هو الاستثمار الصيني بقيمة 280 مليار دولار في مجال النفط والغاز والبتروكيماويات الإيرانية، و120 مليار دولار في تطوير البنية التحتية للإنتاج ووسائل النقل. وكشف الموقع أيضًا أن جزءًا كبيرًا من الاستثمار الصيني سيتم ضخه خلال السنوات الخمس الأولى من اتفاقية ال25 عامًا وسيتم تنفيذ الباقي على مراحل بحسب الصحيفة.
كما أكدت وكالة”تسنيم” الإيرانية في تقرير لها عن هذه الاتفاقية في أيلول / سبتمبر من العام الماضي أنه سيتم تنفيذ مشروع مد خط السكة الحديد بطول 900 كيلومتر بين طهران ومشهد، وكذلك قطار فائق السرعة بين طهران وقم وأصفهان وتطوير شبكة السكك الحديدية، وبما أن تبريز هي موطن للعديد من مواقع النفط والغاز والبتروكيماويات في إيران، لذلك فهي النقطة المحورية على طريق الحرير الجديد الذي يبلغ طوله 2300 كيلومتر، والذي يربط مدينة أورومتشي الصينية بطهران، مروراً بكازاخستان وقيرغيزستان وأوزبكستان وتركمانستان، ثم يصل إلى أوروبا عبر تركيا.
واضافت الصحيفة أن مبادرة “الحزام والطريق” هي النسخة المستجدة من طريق الحرير الذي سمعنا به منذ العصور القديمة، ولطالما لعب هذا الطريق دورًا محوريًا في التبادل التجاري والثقافي بين الصين والدول الآسيوية والأوروبية والأفريقية.
وفيما يخص إيران فهي تتمتع بفرصة كبيرة للمشاركة والاستفادة من مشروع طريق الحرير الصيني بسبب موقعها الجغرافي الجيد و امتلاكها لموارد النفط والغاز.
و بالنظر إلى ميزان الصرف بين إيران والصين في عام 2019، فسنلاحظ أن الصين هي الشريك الاقتصادي الأكثر أهمية لإيران في العالم. فعلى الرغم من العقوبات على إيران في العام 2019، إلا أنها صدرت إلى 128 دولة واستوردت من 112 دولة، وكان للصين نصيب الأسد في الاستيراد والتصدير، ولذلك تعد الصين أكبر وجهة للسلع الإيرانية بحوالي 9 مليارات و 50 مليون دولار، وهي شريك إيران الأول في الواردات أيضا بأكثر من 11 مليار و 200 مليون دولار بحسب الصحيفة.
وخلصت الصحيفة إلى أن الصين “تقود المنطقة في خطتها التجارية الاقتصادية الجديدة، بصفتها الشريك التجاري الأول لإيران، وقد شرعت في السعي لتحقيق ثلاثة أهداف في تطوير علاقاتها مع إيران وهي: ضمان أمن إمدادات الطاقة والمواد الخام، والمنافسة الاقتصادية السياسية مع روسيا، وخفض العجز التجاري الثنائي”.

مانشيت إيران: اتفاقية إيران والصين وإحياء "طريق الحرير التجاري" 10
جاده ايران واتساب
للمشاركة: