موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة13 يونيو 2020 18:43
للمشاركة:

من هو علي شمخاني عراب التقارب العربي الإيراني؟

شخصيات إيرانية.. 360 ° كما لم تعرفها من قبل

وقف ضد حكم الشاه قبل قيام الثورة الإسلامية وتصدّى لمعارضيها عند قيامها، وقاد القوات البحرية في الحرس الثوري الإيراني إبان الحرب العراقية- الايرانية. تولى وزارة الدفاع في عهد حكومة محمد خاتمي، وألّف عدّة كتب في مجال العلوم الاستراتيجية والعسكرية، وعرف بمهندس العلاقات العربية الإيرانية. فمن هو علي شمخاني؟ وكيف تدرّج ابن الأقلية العربية القادم من الأهواز في مشواره السياسي حتى تعيينه أمينًا للمجلس الأعلى للأمن القومي؟.    

تمثلت باكورة نشاطات علي شمخاني السياسية في مواجهة سلالة بهلوي في الخمسينات، ما أدّى إلى اعتقاله من قبل جهاز المخابرات الإيراني آنذاك (السافاك). وفي أواخر عهد الشاه محمد رضا بهلوي وعشية الثورة الإسلامية كوّن شمخاني علاقة بآية الله حسين علي منتظري، أحد أقرب تلامذة آية الله الخميني والذي كان منفيا حينذاك في الاهواز. هذه العلاقة دفعت شمخاني للانتساب لمجموعة دينية سرية ومسلحة في المدينة قامت ببعض العمليات العسكرية المناوئة لنظام الشاه. وبعد قيام الثورة الإسلامية، انخرط شمخاني في العمل الأمني والعسكري، ليصبح فيما بعد قائدًا لقوات “لجان الثورة الاسلامية” في محافظة خوزستان.

من هو علي شمخاني عراب التقارب العربي الإيراني؟ 1

مع اندلاع الحرب العراقية- الإيرانية عام 1980، كان الرئيس العراقي الراحل، صدام حسين، والمسؤولون في بغداد يعوّلون على انضمام عرب خوزستان للقتال في صفوف الجيش العراقي ضد إيران، إلا أن ذلك لم يحدث، فعرب إيران اختاروا جانب وطنهم، وبعضهم انضوى في صفوف الحرس الثوري الإيراني، وكان شمخاني أحدهم، وهو الذي شهد سقوط اثنين من أشقائه في تلك المعارك، وهما محمد وحامد.

كان شمخاني عضوًا مؤسسا في الحرس الثوري الإيراني في خوزستان، وعيّن قائدًا للقوات العسكرية فيها وقائدًا بالإنابة للقوات الإيرانية المشرفة على تنفيذ قرار مجلس الأمن رقم (598) المتعلق بإنهاء الحرب بين إيران والعراق. وفي عهد حكومة مير حسين موسوي أصبح شمخاني ثاني وآخر وزير للحرس الثوري ما سمح له بالعمل بالقرب من رئيس الوزراء. بقيت علاقة شمخاني ومير حسين موسوي قوية حتى ما بعد انتخابات 2009 عندما تحول رئيس الوزراء السابق إلى معارض في الإقامة الجبرية. شمخاني تمايز في موقفه من احتجاجات ما بعد انتخابات 2009 حيث قال “لقد فوجئنا بطريقة التعامل مع أحداث 2009، وكان بإمكاننا القيام بعمل أفضل، إلا أن الظروف لم تسمح”، رافضًا إطلاق وصف الفتنة على تلك المرحلة لأن ذلك لن يغير من الأمر شيئًا، وأنه لا يجب وضع اتهامات لإخراج أحد من سفينة الثورة (في إشارة إلى مخالفته لاعتقال موسوي).

تولى شمخاني مسؤولية قيادة القوات البحرية في الحرس الثوري الإيراني إبان الحرب العراقية- الايرانية، وشغل بالتزامن مع ذلك منصب النائب القائد العام لفيلق الحرس الثوري، في الفترة الممتدة بين 1981-1989. وبعد مؤسس الجمهورية الإسلامية آية الله الخميني، انتقل شمخاني بأمر من المرشد الإيراني آية الله علي خامنئي إلى صفوف القوات المسلحة الإيرانية، قائدًا للقوة البحرية للجيش الإيراني في عهد حكومة أكبر هاشمي رفسنجاني (1988-1997). ليتولى مهمة تحديث العقيدة القتالية والمعدات الخاصة للقوتين البحريتين في ايران.

من هو علي شمخاني عراب التقارب العربي الإيراني؟ 2

مع انتخاب محمد خاتمي رئيسًا للبلاد في أغسطس/ يوليو 1997، تم تعيين شمخاني في منصب وزير الدفاع وهي المهمة التي انتهت في 27 اغسطس/ يوليو 2005. وأثناء تصديه للمنصب قام شمخاني بزيارة تاريخية إلى المملكة العربية السعودية، عام 2000، أفضت إلى توقيع اتفاقية أمنية بين البلدين، فحاز على وسام شرف من الملك السعودي آنذاك، عبدالله بن عبد العزيز.

عام 1999، حاز شمخاني على رتبة “أدميرال” (ما يعادل اللواء)، إضافة إلى 3 ميداليات شجاعة من المرشد الإيراني علي خامنئي، وفي عام 2001، وخلال زيارة شمخاني لموسكو، أعجب بصاروخ (Sunburn) الاستراتيجي، عالي الفاعلية، فأشار على القيادة في طهران بإجراء مباحثات لشرائه ونجحت العملية، واليوم يعد الصاروخ رافعة قوية للبحرية الإيرانية.

عام 2005، اندلعت احتجاجات في الأهواز اعتراضًا على ما سمي بسياسات إيران للعمل على تغيير النسيج السكاني للإقليم، فحاول شمخاني لعب دور الوسيط بين الحكومة والمنتفضين، إلا ان سكان المحافظة رفضوا تدخله ورموه بالحجارة والطماطم عندما حاول زيارة أحد معاقل الانتفاضة بحي الدايرة في الأهواز.

شمخاني: “لقد فوجئنا بطريقة التعامل مع أحداث 2009، وكان بإمكاننا القيام بعمل أفضل، إلا أن الظروف لم تسمح”

أدرجت وزارة الخزانة الأميركية 8 مسؤولين كبار في الجمهورية الإسلامية، من بينهم علي شمخاني، على قائمة العقوبات، بتاريخ 11 كانون الثاني/ يناير 2009. وفي عام 2013 عيّن المرشد خامنئي شمخاني عضوًا في المجلس الاستراتيجي للعلاقات الخارجية ومن ثم أمين مجلس الأعلى للأمن القومي، وهو الكيان المحوري في تشكيل سياسات الدفاع والأمن الاستراتيجية تحت إشراف المرشد الإيراني. ليحل شمخاني الوسطي والعملي محل سلفه المتشدد سعيد جليلي، والذي تلقى المجلس في عهده انتقادات كثيرة، نظرًا للأساليب التي تعامل بها مع الدبلوماسية الدولية.

تلقى كثر في العالم العربي خبر تعيين شمخاني في المنصب الجديد بارتياح، كذلك فعل انصار التيار الإصلاحي في إيران. ومع تصديه للمهمة الجديدة كان الملف النووي يُنقل من مجلس الأمن القومي إلى وزارة الخارجية بقيادة محمد جواد ظريف. 

قُرأ تعيين شمخاني في الموقع كرسالة من طهران إلى جيرانها العرب باعتبار شمخاني عربيا وصاحب علاقات قوية مع الدول العربية المحيطة، وذهب البعض للقول إن المنصب سيشكل منصة للامين الجديد لفتح أبواب مغلقة مع العالم العربي. لم يحصل ذلك بل وساءت العلاقات العربية الإيرانية، لا سيما السعودية الإيرانية، ووصلت إلى ما لم تصل إليه سابقا. لكن شمخاني لعب خلال الأشهر الماضية دورا أساسيا في تسوية العراق، وكان من قبل لعب دورا مماثلا عندما التقى المرجع الشيعي الأعلى في العراق آية الله علي سيستاني خلال أزمة ما بعد انتخابات 2014 والتي تزامنت مع اجتياح تنظيم داعش لمناطق واسعة من البلاد. 

من غير المعروف ما إذا كان منصب أمين مجلس الأمن القومي سيكون آخر محطات العربي الإيراني
المولود في الاهواز عام 1955، لكن ما يمكن تأكيده هو أن اسم علي شمخاني سيكون من ضمن الأسماء التي سيتحدث عنها كتاب تاريخ إيران للسنوات التي تلت الثورة وحتى الآن.

جاده ايران واتساب
للمشاركة: