موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة6 يونيو 2020 13:29
للمشاركة:

مانشيت إيران: قراءة في “تبادل السجناء” بين إيران وأميركا

ما الذي جاءت به الصحف الإيرانية داخليًا وخارجيًا؟

مانشيت إيران: قراءة في "تبادل السجناء" بين إيران وأميركا 1

“وطن امروز” الأصولية: أميركا ضد أميركا

مانشيت إيران: قراءة في "تبادل السجناء" بين إيران وأميركا 2

“ايران” الحكومية: احتجاج في الشارع – حرب في البيت الأبيض

مانشيت إيران: قراءة في "تبادل السجناء" بين إيران وأميركا 3

“ستاره صبح” الإصلاحية: ارتفاع خط الفقر خلال العامين الماضيين

مانشيت إيران: قراءة في "تبادل السجناء" بين إيران وأميركا 4

“شروع” المعتدلة: غرق “بهبان” إثر عاصفة

أبرز التحليلات الواردة في الصحف الإيرانية اليوم السبت 6حزيران/ يونيو 2020:

تبادل السجناء بين إيران وأميركا، كان من أبرز ما تناولته الصحف الإيرانية. الخبير في الشؤون السياسية مهدي مطهر نيا، رأى في مقاله بصحيفة “آفتاب يزد” الاصلاحية أن إجراءات كتبادل السجناء بين إيران وأميركا، وعلى الرغم من أنها ستفتح بارقة أمل لخفض التوترات بين البلدين، إلا أن شكوكا جدية تحوم حول فعالية مثل هذه الخطوات في المساعدة على حل الخلافات بين طهران وواشنطن.
وفي الوقت الذي لم يتمكن اتفاق مهم كالاتفاق النووي من كسر جدار انعدام الثقة بين إيران وأميركا، وأضاف الكاتب متسائلًا: هل يتمتع تبادل السجناء بالوزن اللازم لفك عقد هذا التوتر؟
ويعتقد مطهر نيا أن رد فعل التيارات المعارضة للحكومة هو الأمر المطروح حاليًا، ولهذا من المهم قراءة رد فعل البرلمان الحالي، خصوصا أن التيار المحافظ في الدورة الـبرلمانية السابقة كان يعارض الإجراءات التي تتخذها حكومة روحاني تجاه أميركا. وأشار مطهر نيا إلى أنه في حال أغفل البرلمان تبادل السجناء الناجم عن مفاوضات بين الطرفين، فسيكون مؤشرًا لنوع من التسييس فيما يتعلق بنهج المحافظين تجاه حكومة روحاني.

مانشيت إيران: قراءة في "تبادل السجناء" بين إيران وأميركا 5

وفي السياق نفسه انتقدت صحيفة “كيهان” الأصولية تفاوض وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، مع حاكم ولاية نيو مكسيكو الأميركية السابق بيل ريتشاردسون، في إطار التفاوض للإفراج عن مايك وايت، وذكّرت بدعمه لتنظيم “مجاهدي خلق” المصنف إرهابيًا في إيران، كما أنها أخذت على أرفع مسؤول في السياسة الخارجية الإيرانية التفاوض مع ما دون منصبه، ومسؤول من الدرجة الثالث مثل ريتشاردسون.

مانشيت إيران: قراءة في "تبادل السجناء" بين إيران وأميركا 6

وفي قراءة أخرى لموضوع “تبادل السجناء” رأى الأستاذ الجامعي صلاح الدين هرسني، أن توجهات مواقف مسؤولي طهران وواشنطن في الوقت الراهن من الممكن أن تستخدم فكرة “تبادل السجناء” لحل أكبر مشاكل العلاقات بين إيران وأميركا. وأضاف أن “تبادل السجناء من الممكن أن يصبح مقدمة وبداية للوصول إلى أفكار أكبر أي التفاوض وبالتالي تذويب جليد العلاقات بين طهران وواشنطن”.
وكتب هرسني في مقاله بصحيفة “جهان صنعت” الاقتصادية، أن عدم اعتراض واشنطن طريق ناقلات النفط الإيرانية الخمس خلال رحلتها إلى فنزويلا، فضلًا عن تبادل السجناء الأخير، هما خطوتان لم تلق واشنطن بهما كرة التفاوض لملعب طهران فحسب، بل إشارة إلى أن التعامل مع إيران بخصوص موضوعات مثل التفاوض ليس مشكلة، بل أمر ممكن، كما أن محاولة استئناف العلاقات مع واشنطن من خلال الدبلوماسية الخفية أي تبادل السجناء قرار عقلاني ومنطقي.
ورأى الكاتب أن فكرة تبادل السجناء والأفكار الشبيهة بها “حاجة حياتية للوضع الإيراني الحالي كما أن عوامل عدة مثل الأوضاع الاقتصادية غير المناسبة، وأوضاع ما بعد فيروس كورونا المستجد والحاجة إلى الحفاظ على الاتفاق النووي لعبت دورًا في قرار طهران الأخير” .
ورأى هرسني أن “تبادل السجناء” سيحول دون زيادة خطوات واشنطن المؤذية لطهران، كما أن قرار التفاوض مع أميركا على تبادل السجناء من الممكن أن يزيد من محفزات الشركاء الأوروبيين للحفاظ على الاتفاق النووي.
وحث الخبير في الشؤون الدولية على ضرورة “عدم حرق فرصة التفاوض مع أميركا واستغلال الظروف الجديدة أقصى استفادة، خاصة إذا ما قلّص المسؤولون الأميركيون من سلوكياتهم المزدوجة، وأخرجوا استراتيجية العقوبات والتفاوض من جدول أعمالهم، وقطعوا خطوات في إطار رفع بعض العقوبات”.

مانشيت إيران: قراءة في "تبادل السجناء" بين إيران وأميركا 7
جاده ايران واتساب
للمشاركة: