موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة27 مايو 2020 18:36
للمشاركة:

نفط إيران يصل فنزويلا.. ماذا قالت طهران للوسطاء العرب؟

تتكشف معركة التهديدات والردود الحاسمة بين واشنطن وطهران، بالتزامن مع رسو بعض ناقلات الأسطول الإيراني المحمل بالوقود في الموانئ التي تديرها شركة النفط الوطنية الفنزويلية رغم التهديدات الأميركية، ففي الوقت الذي تم خلاله تفريغ حمولة الناقلتين “فورتشن” و”فورست”، في ميناءين تديرهما شركة النفط الوطنية الفنزويلية، دخلت الناقلة الثالثة “بيتونيا” المنطقة الاقتصادية الفنزويلية، أمس الثلاثاء 26 أيار/ مايو 2020.
الخبير في الشؤون الدولية سعد الله زارعي، كشف عن إرسال أميركا رسائل تحذيرية إلى إيران لردعها عن تحريك ناقلاتها النفطية إلى فنزويلا. وأوضح زارعي خلال مقالته في صحيفة “كيهان” الأصولية يوم أمس الثلاثاء، أن واشنطن رصدت ومنذ اليوم الأول حركة ناقلات النفط الإيرانية التي انطلقت من ميناء رجائي في سواحل محافظة بندر عباس، وسعت جاهدةً لإقناع طهران وبوساطة عددٌ من القادة العرب، منهم أمير قطر تميم بن حمد، وسلطان عُمان هيثم بن طارق، بأن هذه الخطوة ستواجه بردٍ حاسم من قبل الجيش الأميركي.
وتابع زارعي، بأن الجيش الأميركي سعى إلى إضفاء سمة الجدية على تهديداته لإيران من خلال إرسال عدّة مدمرات وسفن حربية ومعدات عسكرية مختلفة إلى بحر الكاريبي، تحت ذريعة مكافحة تهريب المخدرات، إلا أن الرد الإيراني كان حاسمًا سواءًا من خلال الوسطاء أو عبر الإعلان العام، فضلًا عن اتخاذ طهران لتمهيدات عسكرية استعدادًا لأي مواجهة ممكنة، تدرك واشنطن أبعادها في المنطقة.
زارعي أشار إلى أن آخر الردود الإيرانية نقلت إلى الجانب الأميركي عن طريق الرئيس الإيراني حسن روحاني، خلال اتصالٍ مع أمير قطر، تميم بن حمد، إذ أكّد على حتمية الرد العسكري الإيراني في حال تعرضت الناقلات النفطية الإيرانية في بحر الكاريبي لأي اعتداء. وهو ما يعتبره الخبير في الشؤون الدولية السبب في عبور الناقلات الإيرانية بحر الكاريبي تحت أعين المعدات الأميركية، فيما يرسوا البعض منها في السواحل الفنزويلية، ما يعني في الواقع “دفن مبدأ أميركا الأمني الممتد منذ 197 عام والمعروف بمبدأ مونرو* والقضاء عليه”، وفق تعبيره.

مبدأ مونرو: سياسة أمريكية قـُدِّمت في 2 ديسمبر 1832، تقضي بأن المحاولات الإضافية من الدول الأوروبية لاستعمار أراضي أو التدخل في شئون دول الأميركيتين ستعتبره الولايات المتحدة عملًا عدائيًا يتطلب تدخلًا أميركيًا.

جاده ايران واتساب
للمشاركة: