موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة19 مايو 2020 16:00
للمشاركة:

مانشيت إيران: رد إيراني حاسم بانتظار القرصنة البحرية الأميركية ومخاوف جدية من إعادة افتتاح المراكز الأكثر خطورة

ما الذي جاءت به الصحف الإيرانية داخليًا وخارجيًا؟

“آرمان ملى” الاصلاحية: إعادة افتتاح المراكز الأكثر خطورة بعد عيد الفطر

“آفتاب يزد” الإصلاحية: الشاب الإيراني العشريني، من المحتمل أن يمتلك بيتا في سن السبعين

“رسالت” الاصولية: باستمرار التحول الجاري في المجتمع الإيراني فإن إيران ستصبح أرض الشيوخ

“اخبار صنعت” الاقتصادية: صيف قاس بانتظار صناعة الكهرباء

“اطلاعات”: المتحدث باسم الحكومة: كل الخيارات ستكون مطروحة على الطاولة إذا اعتدت أميركا

“جام جم” التابعة لهيئة الأذاعة والتلفزيون: أميركا ومشكلة جديدة باسم الناقلات الإيرانية

“خراسان” الاصولية: إنذار إيراني صريح لقراصنة الكاريبي.. أي تحرك ضد الناقلات الإيرانية سيواجه برد حازم

“وطن امروز” الأصولية: سعر السيارات يسير!

“ستاره صبح” الإصلاحية: علي مطهري في رسالة لقائد الثورة يطلب تشكيل لجنة لمتابعة إقرار عدم الأهلية

أبرز التحليلات الواردة في الصحف الإيرانية يوم الثلاثاء 19 آيار/ مايو 2020

حذّرت صحيفة “أرمان ملي” الإصلاحية من إعادة افتتاح المراكز الأكثر خطورة بعد عيد الفطر، كالمطاعم والفنادق وروضات الأطفال وعيادات طب الاسنان أولاً، لأنه سيعود بالبلاد الى أواخر السنة الشمسية الماضية، وسيتسبب بازدياد اعداد المصابين والوفيات، وفق تقرير نشرته الصحيفة. وبالرغم من إعلان المتحدث باسم الحكومة علي ربيعي أن المناطق البيضاء تزداد في البلاد لتصل الى 290 منطقة، إلا أن لجنة مكافحة كورونا في البلاد أعلنت عودة المنحنى الصعودي في أعداد المصابين في 10 محافظات هي مرکزي، لرستان، خراسان شمالي، خوزستان، گيلان، چهارمحال ، بختياري، سيستان و بلوچستان، بوشهر، هرمزگان، کردستان.
وهذا، وفق الصحيفة، ما يثير قلق مسؤولي محافظة سيستان وبلوجستان، حيث أن محافظتهم في وضع شديد الخطورة وأعداد المصابين تزداد، والناس لا يراعون التباعد الاجتماعي.
من ناحية اخرى أبدى المسؤولون في محافظات خوزستان، لرستان، کردستان و کرمانشاه قلقا مشابها إزاء إهمال الناس للتباعد الاجتماعي، خصوصا أن 90% من القيود المفروضة على الاعمال والنفايات سيتم الغاؤها بعد عيد الفطر، إضافة لعدم تحديد فترة معينة لعطلة العيد، قد يكون بمثابة إعادة انتشار واسعة لعدوى كورونا، وكارثة حقيقية قد تعود من جديد.

في افتتاحية صحيفة “جام جم” التابعة لهيئة الإذاعة والتلفزيون، كتب المحلل السياسي محمد عبداللهي مقالا بعنوان:أميركا ومشكلة جديدة باسم الناقلات الايرانية. عبد اللهى اعتبر إرسال ايران شحنات وقود لفنزويلا “تحرك شجاع وإنساني لمساعدة الشعب الفنزويلي المحاصر، وتأمين مردود مالي لإيران بالتخلص من العقوبات، وهذا الامر ينطبق مع القانون الدولي والحقوق الدولية، وأي محاولة أمريكية لاعتراض الناقلات الإيرانية ستواجه ردا حازما، وإدانة دولية واسعة النطاق بالتأكيد”.
الكاتب رجّح أن تكون لأي قرصنة أميركية تستهدف ناقلات النفط الإيرانية، تبعات بالغة الخطورة في البحر الكاريبي نفسه، وربما في المياه الخليجية، وأي مغامرة أميركية طائشة في هذا المسار، ستكلف ترامب فقدان ما تبقى له من فرص للبقاء لولاية ثانية، وستورط أميركا في مأزق كبير وفق رأي الكاتب، الذي استشهد باحتجاز إيران ناقلة نفط بريطانية السنة الماضية، ردا على توقيف ناقلة نفط إيرانية في مضيق جبل طارق.

خارجيًا، نشرت صحيفة خراسان مقالاً بعنوان: نتنياهو يرقص على نيران الحرب، تحدثت فيه عن مخطط نتنياهو وبيني غانتس لضم الضفة الغربية للسيادة الإسرائيلية.
المقال لفت إلى “التجاهل الصارخ للقوانين الدولية، حيث يصر ثنائي نتنياهو وغانتس على تنفيذ هذا المخطط المشؤوم، وهناك مخاوف كبيرة في فلسطين المحتلة نفسها أن من يؤدي مثل هذا المخطط الى تفجير الأوضاع بالكامل في المنطقة”.
والواقع بحسب المقال، هو أن احتمال مواجهة إسرائيل لمقاومة مسلحة هائلة من قبل الفلسطينيين، سيكون مطروحاً تماماً كما ستجد نظم عربية لها علاقات مع إسرائيل نفسها في مأزق حقيقي مقابل شعوبها، قد يدفعها لتغيير مواقفها وقد تتطور الأمور إلى إشعال نیران حرب إقلمیة شاملة.

جاده ايران واتساب
للمشاركة: