موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة6 مايو 2020 12:04
للمشاركة:

مانشيت إيران: استمرار رفض صلاحية النواب ودعوات بضرورة تخليص البرلمان من قوى التأثير الخارجية

ما الذي جاءت به الصحف الإيرانية داخلياً وخارجياً؟

مانشيت إيران: استمرار رفض صلاحية النواب ودعوات بضرورة تخليص البرلمان من قوى التأثير الخارجية 1

“آرمان ملي” اﻹصلاحية: حمى كورونا ترتفع في خوزستان

مانشيت إيران: استمرار رفض صلاحية النواب ودعوات بضرورة تخليص البرلمان من قوى التأثير الخارجية 2

“آفتاب يزد” الاصلاحية: هل يكون مصير كورونا كمصير HIV ؟

مانشيت إيران: استمرار رفض صلاحية النواب ودعوات بضرورة تخليص البرلمان من قوى التأثير الخارجية 3

“ابتكار ” الاصلاحية : مسرحية سياسية بعنوان “المستقلين”

مانشيت إيران: استمرار رفض صلاحية النواب ودعوات بضرورة تخليص البرلمان من قوى التأثير الخارجية 4

“اطلاعات” شبه الرسمية تعنون بكلام رئيس وزراء اليابان لروحاني: ﻹيران دور حيوي في المنطقة، وتشديد العقوبات الأميركية أمر مرفوض

مانشيت إيران: استمرار رفض صلاحية النواب ودعوات بضرورة تخليص البرلمان من قوى التأثير الخارجية 5

“افكار” الأصولية عن المتحدث باسم الحكومة: لن ندع الاقتصاد ينهار في مرحلة ما بعد كورونا

مانشيت إيران: استمرار رفض صلاحية النواب ودعوات بضرورة تخليص البرلمان من قوى التأثير الخارجية 6

“ايران” الحكومية : ما بعد كورونا فرصة لكسر العقوبات

مانشيت إيران: استمرار رفض صلاحية النواب ودعوات بضرورة تخليص البرلمان من قوى التأثير الخارجية 7

“قدس” الأصولية : عدم اهتمام النظام المصرفي بإدارة حساب المهاجرين

مانشيت إيران: استمرار رفض صلاحية النواب ودعوات بضرورة تخليص البرلمان من قوى التأثير الخارجية 8

“كيهان” الأصولية : السجن 67 عاما لمديري بنك “سرمايه” الفاسدين

مانشيت إيران: استمرار رفض صلاحية النواب ودعوات بضرورة تخليص البرلمان من قوى التأثير الخارجية 9

مردم سالاري” الاصلاحية: إدانة سارقي أموال المعلمين

مانشيت إيران: استمرار رفض صلاحية النواب ودعوات بضرورة تخليص البرلمان من قوى التأثير الخارجية 10

“وطن امروز” الأصولية تتساءل عن قبول وزارة الخارجية الإيرانية اعتماد السفير الألماني رغم وجود تاريخ أمني له: حامي الاتفاق النووي جاسوس

أبرز التحليلات الواردة في الصحف الإيرانية هذا اليوم الأربعاء 6 أيار/ مايو 2020:

تفاعلت الكلمة الأخيرة لعضو البرلمان اﻹيراني المخضرم علي مطهري في ساحة البرلمان يوم الثلاثاء بشكل كبير لا سيما انها الأخيرة له في هذه الفترة كنائب كونه لم يستطع المنافسة في الانتخابات الأخيرة بسبب رد صلاحية ترشحه للبرلمان من قبل مجلس صيانة الدستور. الكلمة اهتمت بها الصحف اﻹصلاحية التي عالجتها من زوايا مختلفة.
فتحت عنوان “الكلمة الأخيرة لمطهري” أبرزت صحيفة “آرمان ملي” الإصلاحية مواقف مطهري الجريئة خلال الدورات المختلفة التي مثّل فيها دائرة طهران في المجلس ولعل أهمها كان انتقاده طريقة تعامل الأجهزة الأمنية مع التظاهرات الأخيرة في البلاد والتي أعقبت قرار الحكومة رفع أسعار المحروقات.

في الشأن ذاته سلطت صحيفة “اعتماد” الاصلاحية الضوء على أبرز ما ورد في كلمة مطهري من انتقادات لقانون الانتخابات وانتقاده لمجلس صيانة الدستور وآلية رفض الصلاحية التي اعتمدها المجلس في استبعاد العديد من المرشحين للانتخابات الأخيرة والتي كان آخرها ماصدر بحق مطهري بعدما كان قد دخل البرلمان سابقا بعد حصوله على ثقة الناخبين.
الصحيفة نقلت عن مطهري قوله:” إن رفض الصلاحيات من قبل مجلس صيانة الدستور يأتي بناء على ما قاله المرء وما لم يقله.”
وضمن تأكيده على أن معارضته لقرارات مجلس صيانة الدستور لا تأتي بدافع شخصي، أكد مطهري على انتقاده أداء المجلس، وعلى ضرورة تحرير البرلمان من تأثير ما أسماه القوى الخارجية، معتبرا أن البرلمان اﻹيراني بدورته الحالية لن يكون منصاعا وأن المجلس فيه من النواب الأحرار ما سيجعله أقوى من الدورات السابقة، على حد ما نقلت الصحيفة.

في سياق منفصل تصدر موضوع سوق الأسهم الإيرانية وما يشهده من ارتفاع كبير في أعداد المضاربين والأموال خلال الأشهر الأخيرة اهتمام الصحف. وحول هذا الموضوع أجرت صحيفة “فرصت امروز” الاقتصادية حوارا مع رئيس كلية الاقتصاد بجامعة الخوارزمي وحيد شقاقي شهري مستطلعة رأيه حول النمو المتزايد السرعة للقطاع.
شهري رفض وصف حالة البورصة اليوم بالفقاعة، معتبرا أن ما يشهده سوق الأسهم يمكن أن يكون فرصة للحكومة إن احسنت استغلاله وقد يتحول ﻷزمة وفقاعة حقيقية إن تعثرت الحكومة نتيجة بيروقراطية اﻹدارة ولم تستطع أن تواكب سرعة تدفق الأموال إليه. واقترح شقاقي بعض السبل التي يمكن للحكومة من خلالها أن تستغل فرصة نمو سوق البورصة من ضمنها زيادة حجم ووتيرة التخصيص ﻷموال وشركات الدولة والدفع بخدمات اقتصادية كبيرة تستطيع استيعاب السيولة النقدية الكبيرة المتدفقة على سوق الأسهم حاليا وإلا تحولت هذه السيولة المالية لأزمة كبيرة وفقاعة تواجهها الحكومة بعد ذلك.

جاده ايران واتساب
للمشاركة: