موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة7 فبراير 2020 18:04
للمشاركة:

الانتخابات التشريعة في إيران تبرز في منابر صلاة الجمعة

يقترب موعد الانتخابات التشريعية الإيرانية بدورتها الحادية عشر، والمقررة في ٢١ فبراير/شباط الجاري، فبرز هذا الموضوع في خطبة صلاة الجمعة اليوم، في عدد من المدن الإيرانية، في وقت تمر فيه البلاد بظروف سياسية واقتصادية داخلية ليست سهلة، ويتوقع البعض أن يؤثر ذلك على نسبة مشاركة الناخبين في الاقتراع.
وقد بدى واضحا في خطبة صلاة الجمعة في أكثر من مكان المطالبة بالمشاركة على نطاق واسع في هذه الانتخابات بما يحبط مخططات أعداء البلاد حسب وصف أئمة وخطباء الصلاة، ومنهم من اعتبر أن المشاركة في التصويت بالاستحقاق الانتخابي ستدعم استمرارية الثورة الإسلامية والتي تقترب من ذكراها الواحدة والأربعين.
وقد دعا خطيب جمعة طهران، محمد إمامي كاشاني لمشاركة واسعة لذات الأسباب الآنفة الذكر، وأكد إمام صلاة الجمعة في مشهد سيد علم‌ الهدی على أن العدو يحاول إحباط وإفشال أحد الأيام التي صنفها ووصفها ب “أيام الله”، وهي التسمية التي تطلق على المناسبات المفصلية، ويقصد في كلامه المشاركة في الانتخابات التشريعة المرتقبة وفي مسيرات ذكرى الثورة الإسلامية الإيرانية يوم الثلاثاء القادم 11 فبراير/شباط.

خطيب جمعة طهران، محمد إمامي كاشاني

ومن ناحية أخرى، ربط علم الهدى هذا الهدف لدى أعداء بلاده بسعي بعض الجهات الداخلية بالتشكيك بقرار لجنة صيانة الدستور، التي رفضت منح أهلية الترشح لعدد من المتقدمين للمشاركة في الانتخابات، معتبرا أن هذا التشكيك يصب لصالح من يكيلون العداء لإيران، حسب رأيه.
وذكر علم الهدى أن لمدينة مشهد خمسة مقاعد في مجلس الشورى الإسلامي، مشيرا إلى تنافس أكثر من 52 مرشحا على هذه المقاعد وحسب.

إمام صلاة الجمعة في مشهد سيد علم‌ الهدی

بدوره اعتبر إمام صلاة جمعة مدينة قم علي رضا اعرافي أن الانتخابات تضمن تحقق التقدم والأمان، مطالبا الإيرانيين بانتخاب أفضل المرشحين لتمثيلهم في البرلمان، كما شدد على ضرورة انصياع الجميع للقانون في اختيار المرشحين، وتطبيق قرارات مجلس صيانة الدستور المسؤول عن التحقق من أهلية المرشحين.

علي رضا اعرافي إمام جمعة قم

كذلك طالب إمام جمعة مدينة كرج سيد محمد مهدي حسیني همداني، الشعب بالاقتراع لصالح المتدينين في الانتخابات، واعتبر أنه كلما ازدادت المشاركة في الانتخابات التشريعية القادمة، كلما زاد التضامن الوطني، وفشلت مخططات الأعداء، حسب تعبيره.

إمام جمعة مدينة كرج سيد محمد مهدي حسیني همداني

أما في الأهواز جنوب غربي إيران، فرأى إمام صلاة الجمعة فيها سيد محمد نبي موسوي، أن البرلمان القوي هو البرلمان الثوري، وذكّر بكلام قائد الثورة الإسلامية روح الله الخميني، الذي تحدث عن عشر خصائص للبرلمان القوي، ومنها الدين والتقوى، القدرة على الإدارة، الابتعاد عن الفساد، الحفاظ على عزة وكرامة الشعب، تطابق الشعارات مع العمل، وضع حدود واضحة في التعامل مع الأعداء وتفضيل مصالح الدولة والنظام على المصالح الخارجية، وكل هذا يجب أن يكون مضمونا في النائب البرلماني الذي سيقترع الشارع لصالحه، كما ذكر.

إمام جمعة الأهواز آية الله سید محمد نبي موسوي

جاده ايران واتساب
للمشاركة: