موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة24 يناير 2020 19:31
للمشاركة:

منطقة حكم ذاتي سنية مرتقبة في العراق… هل سيتراجع نفوذ إيران الإقليمي بدءًا من الأنبار؟

نشر موقع “Middle East Eye” مقالًا لمراسلته في العراق سعاد الصالحي، يوم الخميس 23 كانون الثاني/ يناير 2020. ناقشت خلاله حقيقة المساعي الأميركية الرامية لإنشاء منطقة “حكم ذاتي سنية” في غرب العراق، حيث كشفت نقلًا عن مسؤولين أميركيين وعراقيين أن مساعي واشنطن هذه؛ تأتي ردًا على محاولات الأحزاب العراقية الشيعية إخراج القوات الأميركية من البلاد.
ونقلت الصالحي عن مسؤول عراقي شيعي رفيع المستوى، قوله إنه “تم إحياء هذا المشروع من جديد في ظل المساعي الهادفة إلى طرد القوات الأميركية من العراق”، مضيفًا أن إنشاء المنطقة أحدى الخيارات التي تنظر فيها واشنطن. وتابعت الصالحي نقلًا عن مسؤول أميركي سابق، تأكيده أن “الأميركيين يعملون على وضع هذا الخيار على الطاولة، وأن هذا الخيار دائمًاً ما كان مطروحًا بالنسبة لواشنطن”. وأضاف، “يجب عدم السماح للإيرانيين بالوصول إلى البحر المتوسط أو الاستفادة من الجسر البري الذي يوصلهم بحزب الله”، وفق قوله.
كما نقلت الصالحي عن نفس المصدر، قوله بإن هذا المشروع “أميركي وليس سني”، وبأن إنشاء منطقة “حكم ذاتي سنية” في غرب العراق، يمثل خطة لكبح نفوذ إيران وأذرعها في الشرق الأوسط. كذلك فإن الخطة ترمي إلى إنشاء دولة وليس منطقة إدارية.
ولفتت الصالحي، إلى زيارة أجراها مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأدنى ديفيد شنكر، إلى مدينة أربيل دون المرور ببغداد؛ للقاء الرئيس السابق لإقليم كردستان مسعود برزاني وعدد من المسؤولين الأكراد. وتابعت الصالحي نقلًا عن مصادر، بأن شنكر التقى عددًا من السياسيين السنة؛ لبحث تداعيات قرار البرلمان العراقي بإخراج القوات الأميركية من العراق. وأشارت إلى أن شنكر توجّه بعد ذلك إلى دولة الإمارات حيث التقى رئيس البرلمان العراقي محمود الحلبوسي، كذلك أجرى عددًا من اللقاءات هناك مع عددٍ من القادة السنة البارزين، خلال 9-10 من كانون الثاني/ يناير الجاري.
ونقلت الصالحي عن النائب العراقي عبدالله الخريبط، وهو مقرب من الحلبوسي، بأن المحادثات حول مشروع إقامة منطقة “حكم ذاتي سنية” في العراق مستمرة وتزداد في الآونة الأخيرة. كما أضاف بأن “المشروع سينطلق من محافظة الأنبار ليشمل بعد ذلك محافظات نينوى وصلاح الدين وجزءً من محافظة ديالى”. كما نقلت عن زعيم سياسي سني بارز، قوله إن “المنطقة ستضم بعد ذلك بشكلٍ مؤقت إلى كردستان بشكل فدرالي أو كونفدرالي؛ لتجنب النزاع بين السنة والأكراد حول مدينة كركوك والمناطق المتنازع عليها”.
وقالت الصالحي، إن “دولًا خليجية متحالفة مع الولايات المتحدة بقيادة السعودية والإمارات تدعم وتموّل المشروع، وأن عناصر التمويل والضغط الدولي والقوة العسكرية المطلوبة جاهزة لإنشاء المنطقة”. وأكّدت، على أن المنطقة المطروحة ستنشأ في البداية “وفقاً لمواد الدستور العراقي الذي يسمح بإنشاء مناطق إدارية إلى جانب كردستان”. وأضافت بأن الخطوة الاخيرة ستتمثل بالاعتراف الدولي بالمنطقة الجديدة . وذكّرت بأن فكرة إنشاء منطقة “حكم ذاتي سنية” في العراق تعود إلى عام 2007 حينما طرحها نائب الرئيس الأميركي السابق، وأحد مرشحي الانتخابات الرئاسية الأميركية المقبلة جو بايدن.

جاده ايران واتساب
للمشاركة: