موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة23 يناير 2020 23:23
للمشاركة:

شبابيك إيرانية/ شباك الخميس: تفاقم الأزمات النفسية في إيران… الأسباب ووسائل المساندة

ما الذي جاءت به الصحافة الإيرانية ثقافياً واجتماعياً؟

تابعت صحيفة “شهروند” شبه الرسمية، أزمة ارتفاع حالات الاضطراب النفسي في المجتمع الإيراني مؤخرًا، وحسب التقرير، فإن أسباب الأزمة تعود إلى الأحداث التي شهدتها إيران خلال الآونة الأخيرة، كاغتيال قائد فيلق القدس الفريق قاسم سليماني، ومقتل 60 شخصًا إثر التدافع أثناء تشييع جثمانه، كذلك الرد العسكري الانتقامي على القاعدة الأميركية في العراق. أيضًا حادثة إسقاط الطائرة الأوكرانية عن طريق الخطأ، والسيول التي اجتاحت محافظة سيستان وبلوشستان، فضلًا عن سوء الأوضاع المعيشية والاقتصادية.
عضو اتحاد أطباء النفس في إيران فريد فدائي، قال، إن “الأوضاع الاجتماعية في إيران تبدو كفوهة بركان كبير على وشك الانفجار، باستطاعته تدمير المجتمع برمته”. وأضاف خلال مقابلةٍ له مع الصحيفة، أن الأوضاع النفسية تخطت جميع الحدود؛ بسبب تسارع وتيرة الأحداث المأساوية التي عصفت بالبلاد، متوقعًا ازدياد حالات العنف والمشاجرات والاضطرابات النفسية والقلق والتوتر النفسي والاكتئاب. فيما أوصى الحكومة باتخاذ خطوات عملية عاجلة قبل خروج الأوضاع عن السيطرة، وفق قوله.
من جهتها، قالت الأخصائية في علم النفس، سميرا طاووسي ل “شهروند”، إن معظم الحالات التي تزورها مؤخرًا، تعاني من عدم الشعور بالأمان في حياتها، لاسيما المتزوجين الذين يملكون أطفال، حيث يُظهرون خوفهم عند رؤية الطائرات بالقول “لن نركب الطائرة مرة أخرى، نحن نخاف من نيرانها”. طاووسي أكّدت أن معظم الحالات المرضية الأخيرة لا تمتلك أيّ تاريخ مرضي سابق، إنما نتجت إثر الأحداث الأخيرة.
وحسب أحدث إحصائيات وزارة الصحة الإيرانية، فإن نسبة المرضى النفسيين في إيران بلغت 23 بالمائة، بمعدل مريض نفسي واحد من بين كل خمسة. الجدير ذكره هو إعلان إدارة البلديات في كل من ” طهران، مشهد، كرمان” عن افتتاح عيادات نفسية مجانية لتقديم العناية اللازمة للمحتاجين. كذلك الإعلان عن افتتاح مشروع طبي مجاني مدته 10 أيام، يقدم الرعاية اللازمة للحالات التي تضررت من السيول الأخيرة في محافظة سيستان وبلوشستان.

جاده ايران واتساب
للمشاركة: