موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة21 يناير 2020 17:40
للمشاركة:

شبابيك إيرانية/ شباك الثلاثاء: السياسة تهز شِبَاك الكرة الإيرانية وأحمدي نجاد يستعد لإطلاق مذكّراته

ما الذي جاءت به الصحافة الإيرانية ثقافياً واجتماعياً؟

لاقى قرار الاتحاد الآسيوي لكرة القدم الذي قضى بحرمان الأندية الرياضية الإيرانية من اللعب على أرضها بذريعة عدم توفر الأمن، رفضًا واسعًا من قبل الساحتين الرياضية والشعبية في إيران.
وبعثت وزارة الرياضة بدورها برسائل اعتراضٍ على القرار لرئاسة الاتحاد، كما اجتمعت إدارات الأندية الأربعة المشاركة في بطولة دوري أبطال أسيا، وهي “استقلال، برسبوليس، سباهان وخودرو” لاتخاذ قرارٍ يجنّب الرياضية الإيرانية مأساة العقوبات المقبلة.
وحسب وكالة “مهر” للأنباء، فإن رؤساء النوادي الإيرانية الأربعة، اتجهوا اليوم الثلاثاء إلى ماليزيا لعقد اجتماع مع ممثلي الاتحاد الآسيوي لكرة القدم غدًا.
وأكّد التقرير أن كرة القدم الإيرانية تواجه اليوم كبقية مجالات الرياضة في إيران ضغوطًا داخلية وخارجية؛ إلا أن المسألة هذه المرة سيكون لها تبعات كبيرة في حال تعنّت الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” في قرار حرمان الأندية الإيرانية من اللعب على أرضها والسماح باللعب في بلدان محايدة.
وتوقع التقرير أن تصبح الأندية الإيرانية في موقفٍ مُحرجٍ يتأرجح بين قرار السلطات وكرامة البلاد من جهة، وبين جماهير هذه اللعبة وتحمّل عقوبات الفيفا لمدة 3 سنوات من جهةٍ أخرى، وهذا في حال لم تنفذ القرار.

إشاعات في قطاع الصناعات الغذائية

تداول الناشطون والمستخدمون في إيران، إشاعات عبر مواقع التواصل الاجتماعي تفيد بتلوث الحليب ومنتوجات الألبان والأجبان بمادة سامة تدعى “أفلاتوكسين”.
وحسب تقرير لصحيفة “آفتاب يزد” الإصلاحية، فإنها ليست الإشاعة الأولى التي تهدد الصناعات الغذائية في إيران؛ فقد واجهت صناعة الحلويات والبسكويت منذ فترة قصيرة وابلاً من الاتهامات بوجود حبوب مجهولة المصدر داخلها، الأمر الذي نتج عنه أضرارًا اقتصادية جسيمة طالت هذه التجارة.
وعلى الرغم من النفي المباشر من قبل وزير الصحة الإيراني، لصحة هذه الإشاعة وتأكيده على سلامة المنتجات؛ إلا أن الخسائر وصلت إلى نسبة 100% .
ونقل التقرير عن مدير عام إحدى شركات الألبان، وهو غلام علي سليماني قوله إن كافة المختبرات تؤكد سلامة جميع العينات المأخوذة من الأسواق، موضحًا أنّه لا صحة لهذه الإشاعة التي انطلقت من التلفزيون الايراني الرسمي، عبر أحد الإعلاميين الذي يدّعي الخبرة، ما أدّى إلى تضرر أكثر من 400 منشأةٍ صناعية عاملة في المجال، فيما طالب التلفزيون الإيراني بتعويض المتضررين عن خسائرهم.

مذكّرات أحمدي نجاد إلى العلن قريبًا

لم تفوّت الصحف الإصلاحية خبر الإعلان عن نشر كتاب مذكرات الرئيس الإيراني السابق محمود أحمدي نجاد، والذي أعلنت عنه وسائل إعلام تابعة له مؤخرًا.
الصحفية ياسمين طالقاني اعتبرت خلال مقالها على صفحات “آرمان ملي” الإصلاحية، أن الإعلان عن هذا الكتاب يشبه جميع تصرفات الرئيس السابق احمدي نجاد، والتي يحاول من خلالها إثارة الانتباه وكسب الأضواء.
وأشارت أن كتابه قد يكون يشبه كتاب “حكاية استقالة، 24 سنة لمدير في الإعلام الوطني” للكاتب محمد سرافراز.
ولفتت طالقاني إلى أنّه قد تمّ الإعلان خلال عام 2013، عن نشر كتاب مذكرات الرئيس السابق؛ إلا أنّه لم يرَ النور حتى اليوم، فيما استبعدت أن يحصل الكتاب المرتقب على ترخيص للنشر؛ إلا إذا كان يصب في خدمة حكومة الرئيس حسن روحاني، وفق رأيها.

جاده ايران واتساب
للمشاركة: