موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة8 يناير 2020 18:07
للمشاركة:

حصرياً.. جاده إيران تحصل على بنك الأهداف الإيراني

حصلت “جاده إيران”، على وثائق تُظهر بنك الأهداف الإيراني المرفوع لقائد الحرس الثوري اللواء حسين سلامي، بهدف الرد على اغتيال أميركا لقائد فيلق القدس الفريق قاسم سليماني. وبحسب الوثائق التي يرجع تاريخها إلى 15- دي – 1389 ه/ ش (5-1-2020)، فإن القوة الجو فضائية للحرس الثوري طالبت في رسالة تحمل رقم  3351 ق/ د أن يتم تعيين القواعد الأكثر أهمية في عملية الانتقام العسكري من الحكومة الأميركية، حيث أوضح الخطاب الذي حمل عنوان “الانتقام الشديد”، أنه تم تحديد 100 هدف، يتضمن القسم الأول منها القواعد الأميركية في منطقة غرب أسيا، والقسم الثاني القواعد الإسرائيلية.

ووفقاً للوثائق المنشورة أدناه فإن مروحة الأهداف المُدونة شمل أفغانستان، حيث ظهر في القائمة مطار قندهار، ومطار باغرام، ومطار جلال اباد، ومخيم الدوير، وقاعدة مزار شريف، وقاعدة شانك، وقاعدة كابول، وقاعدة حيرات، وقاعدة الباشتون، قاعدة شيندند.

كما ظهر من الأهداف الأميركية في العراق، مطار عين الأسد، ومطار حرير، وقاعدة التاجي، وقاعدة بلد، أما في الإمارات، فظهر مطار الظفرة، وميناء الفجيرة, بينما جاءت قاعدة خميس مشيط ضمن الأهداف المتعلقة بالسعودية، فضلاً عن تبوك وجدة، وفي سوريا فظر تل البيدر، في محافظة الحسكة، وقاعدة الصعيبات، كذلك ورد في الوثائق أهداف في كلٍ من الأردن والبحرين والكويت.

وفي القسم الثاني المتعلق بإسرائيل، أوردت الوثائق 28 هدفاً، جاء من ضمنها نيفيتيم، وبن غريون، وحتسريم، وبلماخيم، وقاعدة رامون، وقاعدة حتسور، ومصفاة حيفا، ومصفاة اسدود، ومفاعل ديمونا، ومطار ايلات العالمي، وتل أبيت وحيفا.

الجدير ذكره، أن رد إيران على عملية اغتيال سليماني فجر اليوم الأربعاء، لم يطل من هذه القائمة سوى قاعدة عين الأسد، فيما يقول الحرس الثوري إنه يرصد 100 هدف أخر في المنطقة إذا اتخذت واشنطن أي اجراءات للرد، وهذا الرقم يتقاطع مع الرقم الوارد في هذه الوثائق.  

انفوغراف: إلى أين تصل صواريخ إيران؟
جاده ايران واتساب
للمشاركة: