موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة29 ديسمبر 2019 16:17
للمشاركة:

شبابيك الأحد: الإنفلونزا تودي بحياة 108 إيراني.. هل يلعب التلوث دوراً في ذلك؟

ما الذي جاءت به الصحافة الإيرانية ثقافياً واجتماعياً؟

كشفت مسؤولة العلاقات العامة والإعلام في وزارة الصحة الإيرانية كيانوش جهانبور عن وصول عدد الوفيات الناجمة عن الإصابة بمرض الإنفلونزا منذ شهر أيلول/ سبتمبر إلى 108 شخص. معوقعة خلال مقابلة مع وكالة “ميزان”، أن يصل هذا الفايروس إلى الذروة مع حلول نهاية هذا العام.
جهانبور قارنت إحصائية الإصابات والوفيات الناجمة عن هذا الفايروس في كلٍ من إيران وأميركا، لتقول إنه على الرغم من انتشار هذا الوباء بوقت مبكر من السنة وبنوع H1N1 إلا أن عدد الاصابات والوفيات الناجمة عنه أقل بكثر من الولايات المتحدة الأميركية التي قامت بتلقيح نصف الشعب.

وردًا عن سؤالها هل لتلوث الهواء التي تعاني منه إيران علاقة بانتشار هذا المرض أكدت مسؤولة العلاقات العامة على عدم ارتباط هذا بذاك، موضحة أن التلوث هو ظاهرة منتشرة بكل البلدان، لكنها أشارت في ذات الوقت إلى أن تلوث الهواء بع أثار سلبية على المصابين بالإنفلونزا.

لاعب شطرنج ايراني يلعب لصالح فرنسا

أفادت وكالة أنباء “ايسنا” أن لاعب الشطرنج الإيراني علي رضا فيروزجا وبعد حصوله على الميدالية الفضية في مسابقة الشطرنج السريعة المقامة في روسيا وتغلبه على نظيره الروسي سرغي كاياكين والأذربيجاني شهريار ممدياروف، قرر من الآن وصاعداً أن يمثل فرنسا في المسابقات الدولية.
رضا فيروزجا وبرغم تقديره لكل ما قُدم له في إيران، إلا أنه أرجع بحسب “ايسنا” قراره لمشاكل كثيرة حصلت معه، إلى جانب إقامته في فرنسا حالياً.
يُذكر أن الاتحاد الإيراني للشطرنج قد منع في وقت سابق علي رضا فيروزجا من المشاركة في المسابقة التي أقيمت بروسيا وذلك بسبب تجنب إمكانية المواجهة واللعب مع اللاعبين الإسرائليين المشاركين في هذه البطولة. مما دفع فيروزجا في حينه للذهاب إلى المسابقة واللعب تحت علم الاتحاد الدولي للشطرنج(فيده).

مدينة تحت الارض في محافظة كاشان

نشر موقع “اخرين لحظي” السياحي الإيراني صورا لأكبر مدينة تراثية إيرانية تقع تحت مدينة نوش اباد بمحافظة كاشان شمال البلاد. المدينة بحسب الموقع اكتشفت عن طريق الصدفة عام 2004 من قبل شخص عادي من أهالي تلك المنطقة، حيث تبلغ مساحة المدينة المكتشفة حوالي 15 ألف متر مربع ويُرجح أنها كانت تُستخدم لأهداف عسكرية بسبب كثرة أزقتها الديقة.
يعود تاريخ إنشاء هذه المدينة إلى العصر الساساني، لكن مقتنياتها تدل على أن السلاجقة و الصفويين والقاجاريين كانوا يعرفونها.

المثير للاهتمام في اكتشاف هذه المدينة هو التعرف على أنها تتشكل من 3 طوابق تحت الارض بالإضافة إلى تمتعها بهندسة معمارية خاصة بها تسمح للهواء بالوصول إلى كافة أنحائها. كما أن الممرات المعقدة للمدينة تجعل أجزاء من المدينة غير مستكشفة ما يمنع السياح من الوصول اليها.

جاده ايران واتساب
للمشاركة: