موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة12 ديسمبر 2019 14:11
للمشاركة:

مانشيت إيران: ما دوافع زيارة روحاني إلي اليابان؟

ما الذي جاءت به الصحف الإيرانية داخلياً وخارجياً؟

“حمايت” الأصولية: السعودية خالية الوفاض بعد قمة الأربعين

“ابتكار” الإصلاحية تعليقاً على انعقاد قمّة الأربعين لدول مجلس التعاون الخليجي في الرياض: مجلسٌ ضد التعاون

“ستارة صبح” الإصلاحية: المفاوضات مع مراعاة الخطوط الحمر للنظام الإيراني

“جوان” الأصولية: استعراض قوة البنك المركزي أمام الدولار

“كيهان” الأصولية: السيطرة على ارتفاع الدولار، البنك المركزي لم يكرر خطأ الحكومة

“آفتاب يزد” الإصلاحية تتساءل: ماذا عن أموال الشعب؟

أهم التحليلات الواردة في الصحف الإيرانية الصادرة اليوم الخميس 12 كانون الأول/ ديسمبر 2019:

استبعد السفير الإيراني السابق لدى هنغاريا عبد الرضا فرجي راد، أن يكون هدف زيارة الرئيس الإيراني حسن روحاني إلى اليابان، هو التبادل التجاري والتعاون الاقتصادي بين البلدين وفق تصريحات بعض المسؤولين الإيرانيين، مؤكداً أنّ طوكيو حذرةٌ جدًا فيما يتعلق بعدم انتهاك العقوبات الأميركية المفروضة على طِهران.

وتابع فرجي راد في افتتاحية صحيفة “آرمان ملى” الإصلاحية، تأكيده على عدم عقد صفقاتٍ تجارية واقتصادية في الوقت القريب بين طِهران وطوكيو تبعًا ظل الظروف الراهنة، مُرشحًا أنّ يكون هدف الرئيس روحاني من الزيارة هو مقابلة رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي؛ للعب دور الوسيط بين واشنطن وطِهران؛ تمهيدًا لإعادة فتح باب المفاوضات المباشرة حول الاتفاق النووي، مستبعداً في الوقت ذاته تمخض نتائجٍ ملموسة تخفف من حدة التوتر بين إيران وأميركا. فرجي راد توقع كذلك عدم قيام مباحثاتٍ جديدة لتبادل السجناء بين الطرفين، بعد نجاح صفقة التبادل الأسبوع الماضي.

إقليميًا، أفردت صحيفة “ابتكار” الإصلاحية تقريرًا تناول مخرجات قمة الأربعين لدول مجلس التعاون الخليجي، المنعقدة أمس الأربعاء في العاصمة السعودية الرياض، فلفت التقرير إلى عدم انبثاق أيّ نتائجٍ جيّدة في إطار العلاقات الخليجية_ الخليجية، وبقاء الأزمة القطرية على حالها. وتابعت “ابتكار” في قراءتها لمخرجات قمّة الأربعين، فأشارت إلى ما وصفته ب “فشل” السعودية في إيجاد حلٍ للأزمة مع قطر والحرب في اليمن، كذلك للعديد من المسائل الأمنية العالقة، مؤكدّةً على عدم توصل الدول الخليجية إلى أهدافها من انعقاد القمّة، واعتبرت الصحيفة أنّ القمّة بدلًا من معالجتها للخلافات الخليجية القائمة قامت بتعميقها، وفق تعبير الصحيفة.

ونسبت الصحيفة تفاقم الأزمات الخليجية القائمة إلى عدم وجود “قائدٍ مناسب” لمجلس التعاون الخليجي، بل عدم نيّة دول الخليج بالتعاون فيما بينها من الأصل. وفيما يتعلق بالبيان الختامي للقمّة، فقد أكّد التقرير أنّه فشل منذ تقديم الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيوغوتيريش، تقريره لمجلس الأمن الدولي يوم الثلاثاء، والذي أثبت خلاله عدم ضلوع إيران بايّ دورٍ في الهجمات التي طالت شركة “أرامكو” في السعودية، منتصف أيلول/ سبتمبر الماضي.

جاده ايران واتساب
للمشاركة: