موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة25 نوفمبر 2019 15:46
للمشاركة:

مانشيت إيران: هل تتحمل حكومة روحاني لوحدها مسؤولية التسبب بالاحتجاجات الأخيرة؟

ما الذي جاءت به الصحف الإيرانية داخلياً وخارجياً؟

“آفتاب يزد” الإصلاحية في إشارة لها لاستدعاء البرلمان الإيراني ثلاثة وزراء للاستجواب: البرلمان الإيراني يسعى لإثبات وجوده

“رسالت” الأصولية: وصلت المساعدات المالية

“جام جم” التابعة لهيئة الإذاعة التلفزيون الرسمية تتسائل: هل وصلت مساعدات البنزين لمبتغاها؟

“آرمان ملي” الإصلاحية: المساعدات المالية.. كوضع السُمِّ في حَلقِ الشعب

“وطن امروز” الأصولية خصصت صفحتها الأولى لعنوان عريض: معارضين.. لكننا نعمل كثوريين

“كيهان” الأصولية: الشعب في مدينة طهران يزدرؤن من الرئيس الأميركي ووزير خارجيته

أهم التحليلات الواردة في الصحف الإيرانية ليوم الاثنين 25 تشرين الثاني/ نوفمبر 2019

عاد رئيس تحرير صحيفة “رسالت” الأصولية مسعود بيرهادي، ليهاجم الرئيس الإيراني حسن روحاني مرة أخرى، بسبب قرار رفع أسعار البنزين وتسائل بمقاله عن النفع الذي سيعود للشعب الإيراني من خلال رفع الأسعار حسبما صرح بذلك الرئيس روحاني في اليوم الأول لتنفيذ القرار، وقال بيرهادي إن هذه الجملة يمكن تفسيرها على النحو التالي “رفع أسعار البنزين لصالح الشعب؛ لكن الشعب لايفهم ذلك”، وأضاف أن هذا ليس تقصير الشعب بل الحكومة ذاتها لأنها لم توضح لهم من قبل تفاصيل وفوائد القرار، ما أدى للتسبب بغضبهم، من جهة أخرى طالب بيرهادي بعض المسؤوليين الإيرانيين بعدم الإستهزاء بالشعب الإيراني من خلال إطلاق تصريحات ضبابية ومزدوجة ليحافظوا على رضا الشعب والحكومة في آن واحد، وأضاف أن الشعب أصبحوا على دراية جيدة بالساسة وألاعيبهم، فكفى تلاعباً بالشعب!

صحيفة “آرمان ملي” الإصلاحية من جانبها دافعت عن قرارات حكومة الرئيس روحاني الاقتصادية، مقابل الانتقادات التي وجهت لها على خلفية الاحتجاجات الأخيرة في البلاد، مؤكدةً أن الاحتجاجات ما هي إلا مُخلَفات للاحتجاجات السابقة ضد حكومة الرئيس السابق أحمدي نجاد، ونتيجة للقرارات الاقتصادية السابقة الخاطئة وعدم التعامل مع المطالبات الاقتصادية الشعبية السابقة بنحو جيد، وطالبت الصحيفة بتلبية مطالب الشعب الاقتصادية على أكمل وجه، كي لا تتوسع رقعة الاحتجاجات مستقبلاً، من خلال ازدياد رقعة المطالبات في حال نشبت موجة اعتراضات جديدة.

في سياق متصل راحت صحيفة “كيهان” الأصولية، تُحصي الخسائر التي خَلَّفتها الاحتجاجات الأخيرة، من خلال تصريحات مسؤولين إيرانيين للصحف والوكالات المحلية، فأشارت في أحد تقاريرها لتدمير 100 فرع بنكي بشكل كلي وآخر جزئي بمختلف محافظات البلاد، كما لفتت الصحيفة إلى أن هذه الاحتجاجات كَبَّدتَ البلاد خسائر مالية بنسبة 1000 مليار تومان جُلها للقطاع المصرفي، مضيفة أن انقطاع الإنترنت عن البلاد لعدة أيام تسبب بمخاسر تُقدر ب 300 مليار تومان (24 مليون $)، وأوضحت الصحيفة أن المبيعات للمحلات الكبرى تضررت بمبلغ قدره 100 مليار تومان (8 مليون $)، أما القطاع الصحي فتسببت الاحتجاجات بخسرانه 100 مليار تومان، نتيجة لتخريب سيارات الإسعاف وبعض المركز الصحية، فضلاً عن تخليف ضحايا بشرية وسياسية ومعنوية للشعب الإيراني.

جاده ايران واتساب
للمشاركة: