موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة14 نوفمبر 2019 19:45
للمشاركة:

شباك الخميس: فتيات هاويات لمكانيك السيارات والتلوث الجوي يضرب إيران

ما الذي جاءت به الصحافة الإيرانية ثقافياً واجتماعياً؟

أجرت قناة “يورنيوز” لقاءً مع كل من نيلوفر فرهمند الحاصلة على إجازة في الغرافيك وكيانا يار أحمدي الحاصلة على إجازة في الحقوق والبالغتين من العمر 29 عاما واللتين تعملان في إحدى ورشات الميكانيك في العاصمة الإيرانية طهران منذ 5 أشهر، وهو ما اعتبره كثيرون أمرا غير مألوف، والأول من نوعه.
تقول فرهمند إن الهدف الأول من مجيئها إلى ذاك المكان كان رغبتها الدائمة في تجربة كل الأعمال بهدف إيجاد المهنة أو الحرفة التي يمكن أن تتطور بها وتشعرها بالمتعة، وقالت أيضا إنه في بداية الأمر كان هذا العمل بالنسبة لزملائها في الورشة غير طبيعي وغريب، لكن مع مرور الوقت وبإثبات جديتها مع زميلتها، لاقتا استحساناً كبيراً من هؤلاء الزملاء.
فرهمند استغلت هذه المناسبة لدعوة كل النساء الراغبات في هذا العمل للانضمام إليهن، أما كيانا يار فاعتبرت أن مثل هذه الأعمال لايمكن أن تنجز بشكل فردي وتحتاج إلى تعاون بين الجميع.
ورداً على سؤال يتعلق بوجود موانع قانونية لنشاطيهما، نفت الأمر وأكدت أن القانون يمنع قيام النساء بالأعمال الشاقة فقط، مضيفة أن عناصر من الأمن زاروا مكان العمل وشجعوهما على ذلك.
أما علي هاموني، صاحب ورشة الميكانيك، فعبر عن دهشته عندما جاءت هاتان الفتاتان وعرضتا عليه العمل عنده، ويقول إنه لم يتحمس كثيرا للفكرة في البداية، لكن حين رأى عملهما وجديتهما بالعمل ورغبتهما بالتعلم، قام بتشجيعهما.
ويروي أن الزبائن يعرضون في بعض الأوقات تقديم إكرامية مادية لهاتين الفتاتين فيضحك، ويقول لهم كما تشاؤون، بحسب تعبيره.

التلوث يسيطر على إيران

سيطر التلوث الجوي الخريفي في إيران على سبع مدن مكرراً المعاناة السنوية للمواطنين الإيرانيين، ووفق تقرير لصحيفة “ايران” الحكومية، فإن 4730 مواطن إيراني راجعوا المستشفيات الأسبوع الماضي نتيجة إصابات تنفسية حادة.
وأوضح رئيس قسم الطوارئ في إيران بيرحسين كوليوند أن أكثر الإصابات كانت في طهران ومن بعدها أصفهان والبرز وقزوين.
كما أن هناك إصابات بالتلوث في الأهواز التي تعتبر الأسوء من حيث معدلاته، وبحسب التقرير الذي بيّن أن أسباب التلوث عديدة وتختلف من محافظة إلى أخرى، إلا أن أضراره واحدة، وسبل مكافحتها عديدة، وينتظر الإيرانيون من حكومتهم اتخاذ خطوات جادة حيال هذه الأزمة السنوية.

جاده ايران واتساب
للمشاركة: