موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة5 نوفمبر 2019 18:11
للمشاركة:

شبابيك إيرانية/ شباك الثلاثاء: انتقادات حادة لترويج التلفزيون الإيراني لتعدد الزوجات

ما الذي جاءت به الصحافة الإيرانية ثقافياً واجتماعياً؟

أثارت حملة دعائية لنشر ثقافة تعدد الزوجات في إيران حفيظة كثيرين في المجتمع الإيراني الذي قابل هذه الدعوات بالانتقاد.
صحيفة “همدلي” الإصلاحية علّقت على هذا الأمر بتوجيه دعوة للجهات الرسمية للاهتمام بحل أزمات المجتمع الأكثر الحاحاً كتحديات زيادة نسبة الشيخوخة وتراجع الإنجاب ومعدلات الزواج لأسباب اقتصادية وأزمة السكن والطلاق، بدلاً من بذل الجهد لإعادة ثقافة تعدد الزوجات من خلال تقديم أحد ضيوف التلفزيون الإيراني إحصائيات غير دقيقة للترويج لهذه الفكرة.
بحسب الصحيفة، فإن الشيخ غلام رضا قاسميان قال إن هناك ٣ مليون و ٤٠٠ سيدة إيرانية أرملة ومطلقة أو لم تتزوج، مقابل وجود ٨٠٠ ألف رجل بذات وضعهن الاجتماعي.
“همدلي” أوردت في هذا السياق إحصائية صادرة عن مركز الإحصاء الرسمي عام ٢٠١٥ تشير إلى أن عدد الرجال أكثر من النساء في إيران، (الرجال ٤٠ مليون و ٤٩٨ ألف – النساء ٣٩ مليون ٤٢٧ ألف). كما نقلت في تقريرها رأي البرلماني محمد رضا بادامجي الذي دعا إلى حل أزمة زواج الشباب وتقديم تسهيلات مالية لهم، بدلا من التشجيع على تعدد الزوجات، وهو أمر لم يكن منتشراً في إيران.

السينما الإيرانية نحو قصص واقعية

لم تُخرج السينما الإيرانية الكثير من الأفلام التي تستند إلى قصص حقيقية، الأمر الذي اعتبرته صحيفة “خراسان” الأصولية ضعفاً بدأ يشهد على محاولات للترميم والمعالجة في السنوات الأخيرة، لافتةً إلى أن مهرجان فجر السينمائي، شهد مؤخراً مشاركة خجولة لعدة أفلام تستند إلى قصص واقعية.
الصحيفة كشفت أن الموسم القادم من المهرجان سيشهد مشاركة خمسة أفلام لمخرجين مميزين، منها فيلم “شجرة الجوز” للمخرج محمد حسين مهدويان، حيث سيروي هذا الفيلم قصة قصف مدينة سردشت الإيرانية بالأسلحة الكيماوية من قبل الرئيس العراقي السابق صدام حسين عام ١٩٨٧، ويتوقع النقاد بحسب تقرير “خراسان” لهذا الفيلم النجاح، بسبب مشاركة وجوه مميزة في العمل كمهران مديري وبيمان معادي.
فيما يرى النقاد أن حظوظ الفيلم الثاني أضعف، وهو فيلم “يوم الصفر” لسعيد ملكان، وذلك لتكراره قصة الإرهابي عبد الملك ريغي التي طُرحت السنة الماضية في فيلم “ليلة اكتمال القمر” لنرجس آبيار. الفيلم الثالث هو “عنكبوت” للمخرج ابراهيم ايرج زاد، ويتناول قصة حياة المجرم سعيد حنايي الذي اشتهرت قصته في نهاية التسعينيات في مدينة مشهد، ومن المحتمل أن يُطرح الفيلم كقصة حالة نفسية أكثر من كونه قصة بوليسية.

التأمين الصحي الإجباري

بدأت إيران أمس بمشروع التأمين الصحي الإجباري المخصص للمواطنين الذين لم يتمكنوا من الحصول على أي نوع من التأمين الصحي عبر مؤسسات أخرى.
ووفقاً لتقرير أوردته وكالة “ايسنا” فإن هذا المشروع سيكمل مرحلة التسجيل خلال الأشهر الستة المقبلة.
مدير منظمة التأمين الصحي في إيران طاهر موهبتي أوضح أن المشروع يهدف لتقديم خدمات صحية لشرائح المجتمع المحرومة منها، متوقعاً أن تشمل خطة التأمين هذه ٨ مليون إيراني.
“ايسنا” نقلت عن موهبتي قوله إن جعل التأمين الصحي إجباريا سيحمل تبعات إيجابيات مختلفة ستنعكس على قطاع الصحة والسلامة في البلاد، كما تعد الخطة جزءاً من سياسة الوزارة الجديدة تحت عنوان “الوقاية خير من العلاج”.

جاده ايران واتساب
للمشاركة: