موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة5 نوفمبر 2019 16:01
للمشاركة:

مانشيت إيران: هل تقلب إيران موازين الضغط الدولي في خطوتها النووية الرابعة؟

ما الذي جاءت به الصحف الإيرانية داخلياً وخارجياً؟

“جام جم” التابعة لهيئة الإذاعة والتلفزيون: أربع دقائق لتخصيب اليورانيوم بنسبة 20 بالمئة

“روزان” الإصلاحية: بدء تنفيذ المرحلة الرابعة بتدشين أجهزة طرد مركزي من الجيل السادس

“ثروت” الاقتصادية: وعود أوروبا الورقية

“اسكناس” الاقتصادية ناقلةً الشعارات التي رُفعت خلال مظاهرات ذكرى اقتحام السفارة الأميركية: لا للتسوية والمفاوضات

“حمايت” الأصولية: العالم بدون أميركا

“وطن امروز” الأصولية: الجيل الخامس المناهض لأميركا

“ايران” الحكومية: رسالة روحاني لملك السعودية

أهم التحليلات الواردة في الصحف الإيرانية ليوم الثلاثاء 5 تشرين الثاني/ نوفمبر 2019

رأى المحلل السياسي الإيراني حسن بهشتي بور، أن بلاده استطاعت رفع قدراتها النووية من خلال زيادة نسبة تخصيب اليورانيوم، منوهاً خلال افتتاحية صحيفة “آرمان ملي” الإصلاحية إلى عدم انتهاك إيران لقوانين المنظمة الدولية للطاقة الذرية بعد الإعلان عن تنفيذ المرحلة الرابعة من خفض الالتزامات المُقيدة بها بموجب الاتفاق النووي.
وبناءً عليه، فإن بهشتي بور يعتقد أنه لا يوجد أي ذريعة لإدانة إيران من قبل الأطراف الموقعة على الاتفاق.
وتوقع هذا المحلل الإيراني أن تنقلب المعادلة بعد قرارات طهران الأخيرة، حيث سيتحول الضغط الأوروبي على إيران المتعلق بدعوتها للالتزام بالاتفاق النووي إلى ضغط على أميركا نفسها للعودة لنفس الاتفاق حسب رأيه.
كما رأى أن إيران بهذه الخطوة ستضغط على أوروبا أيضا من أجل تنفيذ تعهداتها الأحد عشر ضمن الاتفاق النووي.

التفاؤل الواضح في مقال بهشتي بور، لم يكن بنفس القدر في مقال نائب رئيس تحرير صحيفة “رسالت” الأصولية، محمد بحرينيان، حيث ذكّر الأخير بشعارات الرئيس الإيراني حسن روحاني خلال حملته الانتخابية الأولى، والتي تضمّنت حسبما أورد وعوداً من قبيل امتلاكه لمفتاح حل جميع مشاكل الشعب الإيراني الاقتصادية، إضافة لعدم إيقاف عجلة أجهزة الطرد المركزي، حفاظاً على دماء شهداء الصناعة النووية في إشارة للعلماء النوويين الذين فقدوا حياتهم في عمليات اغتيال، وجهت طهران على إثرها أصابع الاتهام للموساد الإسرائيلي.
بحرينيان، علّق على وعود الرئيس السابقة بالقول “بعد مضي 6 سنوات على هذه الشعارات، لم تحل المعضلات الاقتصادية ومعظم أجهزة الطرد المركزي متوقفة عن العمل، إضافة لانتهاك الدول الموقعة على الاتفاق النووي له عدة مرات”، كما انتقد بحرينيان صبر الرئيس الإيراني على الانتهاكات الغربية بحق الاتفاق النووي.
في المقابل، أعرب الكاتب الإيراني عن سعادته بإعلان الحكومة أخيرا عن استئناف تشغيل أجهزة الطرد المركزي من جديد، مؤكداً بذات الوقت على عدم ثقته بتنفيذ الغرب لالتزاماتهم الاقتصادية تجاه طهران.

جاده ايران واتساب
للمشاركة: