موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة17 أكتوبر 2019 06:27
للمشاركة:

إستطلاع جديد: أغلبية الإيرانيين تؤيد الانسحاب من الاتفاق النووي واستمرار تطوير البرنامج الصاروخي وأقلية فقط ترى الوضع الاقتصادي جيدًا

خلص استطلاع للرأي نشرته جامعة ماريلاند الأميركية إلى أن أغلبية الإيرانيين تؤيد الخروج من الإتفاق النووي ونسبة مشابهة ترفض الإتفاق من أصله. الاستطلاع الأحدث للجامعة، جرى على ثلاث موجات متتالية من الدراسات الاستقصائية من خلال مركز Iran poll التابع للجامعة. الإستطلاع أفضى أيضًا إلى أن ٩٢٪؜ مِن الإيرانيين يؤيدون تطوير بلادهم لبرنامجها الصاروخي.


نتائج المسح تم إصدارها في ١٦ أكتوبر ٢٠١٩ في مجلس الأطلسي في العاصمة الأميركية واشنطن، وقد غطت هذه الدراسة مجموعة واسعة من القضايا، بما في ذلك انخراط إيران إقليمياً، الموقف تجاه الاتفاق النووي الدولي ومستقبله والوضع السياسي والاقتصادي الحالي لإيران.
وبحسب الاستطلاع فقد خسر الاتفاق النووي تأييد أكثر أقل من نصف الإيرانيين، كما أنّ أغلبية الشعب الإيراني لا ثقة لها بدول مجموعة الخمسة زائداً واحداً، فيما يقول نحو ثلاثة من خمسة إيرانيين إنّ بلادهم يجب ان تنسحب من الاتفاق.

هذا فيما زادت نسبة الذين يصفون الوضع الاقتصادي لإيران بالسيء جداً، وانتقلت من ٢١.٢٪؜ إلى ٤٠.٣٪؜.
وعلى نطاق الأسر، فإنّ نسبة الأسر التي تحسنت أوضاعها بشكل كبير زادت ٠،٣٪؜ فقط بين شهرين أيار/ مايو وتشرين الأول/ أكتوبر من العالم الحالي، بينما تراجعت نسبة الأسر التي ساء وضعها الاقتصادي بشكل كبير هي ٠.٧٪؜.

ربع الإيرانيين فقط ينظرون بشكل إيجابي إلى الجهود الأوروبية لإنشاء قنوات تجارة مع إيران، إلا أن أغلبية واضحة تعتقد أن هذه الجهود إما لا تحدث بالفعل أو أنها قليلة ومتأخرة للغاية.
وشملت هذا الإستطلاع اتصالات تلفونية مع نحو ٣٠٠٠ إيراني على دفعات ثلاثة، خلال أشهر أيار/ مايو وآب/ أغسطس وتشرين الأول/ أكتوبر الحالي.


وأظهرت نتائج الدراسة تراجعاً في عدد الذين يرون أنّ الوضع الاقتصادي لإيران جيداً جداً بين عامي ٢٠١٥ و٢٠١٩، حيث باتت نسبة هؤلاء ٢.٨٪؜ بعد أن كانت ١١.١٪؜.

وجاء في الاستطلاع أيضا أن ٦١٪؜ مِن الإيرانيين يؤيدون ابقاء قوات إيرانية في سوريا، بينما اعتبرت الأغلبية أن سوء الإدارة الداخلية كان له تأثير اكبر من العقوبات على تدهور الوضع الإقتصادي

ومن ضمن الأسئلة الموجهة عن أكثر الدول تفضيلا لدى الإيرانيين، فجاءت اليابان أولى تليها الصين وروسيا، بينما تذيلت أميركا القائمة ب ٧٣٪؜ ممن لا يفضلوها وقبلها جاءت بريطانيا ب ٥١٪؜ مِن المستطلعين.

جاده ايران واتساب
للمشاركة: