موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة28 سبتمبر 2019 08:38
للمشاركة:

على خطى ترامب.. هل تتحضر أوروبا للانسحاب من الاتفاق النووي؟

عرضت وكالة “دويتشه فيله”، الألمانية تقريراً تضمن قراءة ألمانية للمباحثات الأوروبية المختلفة مع إيران، خلال أعمال الدورة ال 74 للجمعية العامة للأمم المتحدة، حيث جاءت نتائج القراءة على النحو التالي:

1 – تصميم إيراني على المقاومة:

وصف التقرير موقف الرئيس الإيراني حسن روحاني في الامم المتحدة بالـ”سيء”، مشيراً إلى أن روحاني كان يعلم أن المخرج الوحيد من المأزق الناشئ عن العقوبات على بلاده هو التفاوض المباشر مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب، بيد أن استمرار العقوبات الأميركية على إيران أفقد روحاني إمكانية تبرير هذا اللقاء في داخل بلاده.
في المقابل، لفت التقرير إلى أن ترامب كان يسعى لاستغلال اللقاء مع روحاني، لإظهار القوة الأميركية في مواجهة الضعف الإيراني، الأمر الذي سيصب في صالح ترامب، على حد قوله.

2– قدرة الإحتمال لدى الأوروبيين تضعف

عرض التقرير المواقف الأوروبية التي صدرت مؤخراً تجاه الأحداث المتعلقة بإيران، ليخلص منها إلى أن الأوروبيين يقتربون ببطء وبشكل تدريجي من موقف واشنطن تجاه طهران، غامزاً من زاوية بيان الدول الأوروبية الثلاث حيال الهجوم على المنشأت النفطية السعودية. حيث اتهمت كل من ألمانيا وبريطانيا وفرنسا الجمهورية الاسلامية الإيرانية يوم الإثنين الماضي بأنها تقف وراء الهجوم على منشأت “أرامكو”.
كما دلّل التقرير على خلاصته بالمعلومات التي نقلتها صحيفة “الغارديان” البريطانية قبل أيام، وكشفت فيها أن الدول الأوروبية الثلاث (بريطانيا، المانيا، فرنسا) سوف تبدأ خطوات تدريجية للاسحاب من الاتفاق النووي، إذا ما قامت طهران باتخاذ خطوات جديدة لتقليص تعهداتها فيه.
وقالت “الغارديان” إن الأوربيين أبلغوا إيران هذا التحذير.

3- أميركا تعتبر نفسها المنتصر في هذا الصراع

اعتبرت “دويتشه فيله”، أن ردود أفعال الدول الأوروبية الثلاث تجاه إيران في الأمم المتحدة تشكل نوعا من “تغير موقف” تجاه طهران، مستشهدة بتصريحات وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو والمتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية مورجين أورتاجس، الذي كان قد أكد أن المواقف الجديدة للدول الأوروبية الثلاث “هي بالضبط ما أكدت عليه إدارة ترامب في الأشهر الستة الماضية”، معتبراً أن التغيير بالموقف من قبل هذه الدول”إنتصار دبلوماسي كبير لنا”.
وفي هذا الشأن، رأى بومبيو في بيان الدول الأوروبية الثلاث دليلاً على بداية خروج هذه الدول من الاتفاق النووي، مضيفاً أن “الولايات المتحدة حققت مكاسب كبيرة في التحالف العالمي ضد إيران”.
تقرير DW توقع ارتفاع منسوب التوتر بين الولايات المتحدة الأميركية والجمهورية الاسلامية الإيرانية في الفترة المقبلة، وختم بأن خطر التصعيد مرتبط بفرض عقوبات جديدة على إيران. حيث توقع التقرير أن يؤدي تضييق ترامب لحلقة العقوبات الملتفة على عنق إيران، إلى دفع الأخيرة لاتخاذ خطوات مضادة، منها تنفيذ الخطوة التالية وهي الخروج من الاتفاق النووي، الأمر الذي سيوصل الاتفاق النووي إلى النهاية.

جاده ايران واتساب
للمشاركة: