موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة25 سبتمبر 2019 17:45
للمشاركة:

طائرات إيران المسيرة .. سلاح الردع القومي والنفوذ الإقليمي

تحتل صناعة الطائرات المسيرة مساحة هامة من قطاع تطوير الصناعات العسكرية في المنطقة والعالم في الوقت الراهن، فتعدد مهامها زاد من أهمية امتلاكها واستخدامها، ولا تتوانى إيران عن إنتاج طائرات بدون طيار لأهميتها الاستراتيجية لأمنها القومي بالذات.

لكن الأمور لم تتوقف عند الحدود الإيرانية، بل تعدتها لتصل مُسيّراتها إلى اليمن وسورية ولحزب الله في لبنان، وهو ما يعني التأثير على دور طهران الإقليمي.

تركز هذه الورقة على محطات الإنتاج الإيراني من الطائرات المُسيرة، ومميزاتها ونقاط ضعفها، فضلا عن أسباب توجه طهران لتطويرها، في وقت تزاحمت ملفات المنطقة وباتت الطائرات بدون طيار قادرة على إعادة ترتيب الأوراق ميدانيا.

  • تاريخ قصير المدى متسارع الخطوات

لا يصل عمر برنامج صناعة الطائرات بدون طيار في إيران إلى خمسة عقود ما يجعلها صناعة حديثة بالنسبة لها مقارنة مع دول أخرى، فقبل الثورة الإسلامية وضعت البلاد خطة عُشرية لم يكتمل تنفيذها، وعُلّقت إلى حين تأسيس شركة “قدس” للصناعات الجوية في أواسط سنوات الحرب مع العراق عقب انتصار الثورة.

في العام 1984، سمع قادة الحرس الثوري أن هناك أفرادا في جامعة أصفهان صنعوا مجسما طائرا صغيرا يستطيع تصوير الأهداف بكاميرا بسيطة، فرشيد سعيدي ومسعود زاهدي اثنان منهم، وبدأت مرحلة التصنيع الحقيقية من هنا، لتنتج “قدس” أول طائرة بدون طيار فأسمتها “تلاش”، التي وصلت سرعتها ل 120 كيلومترا في الساعة وكانت بتصميم بسيط وبحجم صغير.

طورت الشركة تلك المسيرة وبدأت بتصنيع غيرها، وظلت “قدس” تحت رعاية وزارة الحرس، إلى حين دمج هذه الأخيرة مع وزارة الدفاع، فأشرف مركز دراسات وبحوث الصناعات الدفاعية عليها، إلى أن تم ضمها إلى مؤسسة الصناعات الجوية في القوات المسلحة (1).

 استمر تطوير الطائرات بدون طيار في السنوات اللاحقة، ولوحظ تسارع إنتاجها منذ العام 2013، وبدأت البلاد بتدشين خطوط متعددة للإنتاج، اعتمدت فيها على إمكانات محلية وموازنات غير باهظة، ما ساعدها على زيادة أعداد منتوجها، وهو ما جعلها من أهم صناعاتها العسكرية إلى جانب الصواريخ الباليستية، بحسب معهد ستوكهولم للسلام (2).

  •  أشهر طائرات إيران المسيرة.. تحسين الإنتاج بتطوير الطراز

1- أبابيل

واحدة من أوائل الطائرات الإيرانية المسيرة، التي طورتها البلاد على عدة أجيال وطرازات، في العام 1986 طرحت إيران تصميم أبابيل الأولي، ولوجود عامل ضرورة استخدامها خلال الحرب مع العراق، صُنعت بشكل لا يتلائم ومعايير الجودة المطلوبة، فكانت صالحة للاستخدام مرة واحدة ومجهزة لحمل 40 كيلوغراما من المواد المتفجرة.

وسعّت القوات المسلحة خط إنتاجها بداية التسعينات، فأضافت للطائرة الصغيرة التي تُطلق من على ظهر المركبات جهاز تعقب، وجعلتها بجناح منخفض ما زاد قدرتها على المناورة وتحديد الأهداف، وطورت كلا من أبابيل بي، تي ، اس، للهجوم القصير والمتوسط المدى (3).

أصبحت أبابيل قادرة على تنفيذ مهام التصوير وجمع المعلومات، وجاهزة للاستخدام في الحرب الالكترونية ولتضليل العدو، وخاصة أنه يمكن تسليحها بقذائف لضرب الأهداف، كل ذلك جعلها واحدة من أشهر طائرات إيران المسيرة، والتي استخدمتها البلاد في عدة عمليات من قبيل تصوير معسكر أشرف في العراق (4).

أبابيل اس

أما أبابيل2، فتستطيع الطيران لمدة 120 دقيقة، وتصل لارتفاع 11 ألف متر، وتبلغ سرعتها 250 كيلومتر في الساعة ولديها قدرة تدميرية عالية ويتم التحكم بها من المركز (5).

أبابيل3 والتي عرضتها إيران في 2014، تستطيع التحليق لثمان ساعات وحتى ارتفاع 15 ألف متر، وترسل صورا لمركز التحكم خلال الطيران (6).

هذه الطائرة بدون طيار هي واحدة مما يمتلكه حزب الله اللبناني من مُسيّرات (7)، كما تقول بعض المصادر إن مسيرة “قاصف” التي يستخدمها الحوثيون هي ذاتها أبابيل الإيرانية (8).

وكان الحرس الثوري الإيراني قد نشر نيسان/إبريل الماضي صورا لحاملة الطائرات الأميركية “يو اس اس دوايت ايزنهاور” في المياه الخليجية  التقطتها أبابيل3، (9).

أبابيل 2

2- مهاجر

واحدة من أهم صناعات شركة “قدس” والتي أنتجتها أول مرة ثمانينيات القرن الماضي، وطورتها القوات المسلحة بعد ذلك في عدة طرازات، تتمتع كلها بحجم متوسط.

مهاجر، طائرة بدون طيار هجومية، قادرة على حمل قنابل ومدفع آر بي جي، ولدى مهاجر2 مثلا، القدرة على المراقبة وإرسال مقاطع مصورة، وتستخدمها إيران في مراقبة الحدود ورصد المناخ، تصل سرعتها إلى 200 كيلومتر في الساعة ويبلغ مداها التشغيلي خمسين كيلومترا.

مهاجر 2

تصل سرعة النسخة المطورة مهاجر3 والمسماة درنا، إلى 220 كيلومترا في الساعة وتحلق لارتفاع 3300 مترا، واختلف شكل هيكلها عن سابقتها، فأصبح أكثر تكعيبا، وطورت شركة “قدس” مهاجر4 التي تحلق بين خمس وسبع ساعات متتالية، وحسّنت فيها الكثير من المزايا (10).

مهاجر6، قادرة على حمل قنبلتين ذكيتين من طراز قائم، وتستخدم من قبل القوات البرية التابعة للحرس الثوري وللجيش الإيراني، وخاصة في المناطق الحدودية (11).

في تموز/يوليو الماضي نشر الحرس الثوري مشاهد للسفينة الأميركية “يو اس اس بوكسر” التقطتها طائرة مهاجر4، لينفي بذلك إسقاط هذه الطائرة في مضيق هرمز بحسب تصريحات أميركية سابقة (12).

كما استخدمها الحرس الثوري لقصف مواقع لتنظيمات يصنفها كإرهابية جنوب شرق البلاد بمحاذاة باكستان، وشمال غربيها بالقرب من كردستان العراق (13).

مهاجر 4

3- سيمرغ

أشهر طائرة بدون طيار لدى إيران، فهي التي استنسختها عن طائرة “ار كيو 170” الأميركية والتي أنزلتها في العام 2011 بعد تجاوز الحدود، فعرضت طهران سيمرغ في 2014، واعتبرتها البلاد “كابوسا” للولايات المتحدة، كون طهران حصلت على تكنولوجيتها وعلى ما فيها من معلومات.

المسيرة الأميركية تُستخدم للتجسس خلال مهام طويلة الأمد، وذكرت القوات المسلحة الإيرانية أنها صنعتها باستخدام الهندسة المعكوسة، فجاءت سيمرغ بذات الشكل تقريبا (14).

عرضت إيران في تشرين الأول/أكتوبر 2016، مسيرة”صاعقة” باعتبارها الجيل الجديد من”سيمرغ”، وهي القادرة على استهداف أربع نقاط  بذات الوقت وبدقة عالية ومن مسافة بعيدة، وهي واحدة من الطائرات بدون طيار التي استخدمها الحرس الثوري في قصف مواقع لداعش في البوكمال بسورية في 2018 (15).

4- شاهد

توصف بالمسيّرة ذات المهام المختلفة، فتستخدم للاستطلاع والهجوم، عرضت القوات المسلحة شاهد 129 في 2013، وهي التي أنتجتها مؤسسة الجو والفضاء التابعة للحرس الثوري، وطورتها في مراحل مختلفة من خط الإنتاج.

يبلغ طولها 8 متر، وقادرة على حمل 8 صواريخ من طراز “سديد” وتضرب أهدافا ثابتة ومتحركة، يبلغ قطرها التشغيلي 1700 كيلومتر، ويتم التحكم بها عن بعد وترتفع إلى 24 ألف قدم وتحلق لأربع وعشرين ساعة متتالية بعد التزود مرة واحدة بالوقود، كما أن سرعتها تتراوح بين 175 و200 كيلومتر في الساعة.

استخدم الحرس الثوري والجيش السوري “شاهد” في سورية منذ العام 2014، وخاصة على مناطق الحدود السورية العراقية (16)

شاهد 129

5- كرّار

عرضتها إيران في 2010، وصممتها لضرب أهداف العدو في العمق، تبلغ سرعتها 900 كيلومتر في الساعة، وقادرة على حمل 500 كيلوغراما، وترتفع ما بين 7500 و12000 مترا.

مزودة بطيار آلي، وقابلة لتعديل وجهتها خلال الطيران، وتصفها القوات المسلحة بأنها محصنة ضد أي اختراق، فلا يمكن التحكم بمنظومة التوجيه فيها، ومن الممكن أن تحمل أربعة صواريخ ضد أهداف بحرية بمدى 25 كيلومترا (17)

6- فطرس

طائرة بدون طيار تعمل بالتحكم المباشر عن بعد، أو آلياً بإعطائها إحداثيات مسبقة، ويختلف ذلك بحسب نوع المهمة، قادرة على التصوير ونقل المعلومات مباشرة، وتستخدمها إيران لأغراض حماية الحدود المائية والبرية، فطرس نسخة مطورة عن شاهد129، ورُفعت سرعتها إلى 300 كيلومتر في الساعة، وتحلّق لثلاثين ساعة (18)

ولدى إيران العديد من الطائرات المسيرة الأخرى من قبيل “شاهين” المخصصة للتدريب والتعليم، “تشابك” التي تنطلق من على سطح الماء، “طوفان” المخصصة لمهام انتحارية، “سرير” التي تم فيها تحديث نظام مقاومة الأشعة، “يسير” القادرة على التصوير بزاوية 360 درجة، “حماسة” المخصصة للمراقبة وغيرها (19).

  • نقاط الضعف

تطورت صناعة الطائرات بدون طيار بالتزامن وتطور التكنولوجيا والصناعات المضادة لهذه الطائرات، فمن الممكن تعطيل حركتها والتشويش عليها باستخدام أشعة تؤثر عليها، وهو ما على إيران العمل عليه بالمقابل، فصحيح أن البلاد استفادت كثيرا من حصولها على طائرة “آر كيو 170” الأميركية، لكنها أيضا تواجه تطوير صناعات أميركية من قبيل “الكرة الليزرية” القادرة على تدمير المسيرات عن بعد، وهي التي نصبتها الولايات المتحدة بالفعل على حاملة طائراتها في المياه الخليجية (20).

وصحيح أن هذه الصناعة حازت على أهمية استراتيجية واستطاعت طهران تطويرها بما يتناسب واختلاف الموقع الجغرافي والظروف الجوية وزادت من تركيزها على أمن الحدود وعلى عمليات الرصد، إلا أنه وبحسب ورقة نشرتها مجلة الدراسات الدفاعية الاستراتيجية صيف العام الماضي فإن توزع المهام بين التصميم والصناعة والإنتاج  وهو ما يوكل لجهات مختلفة، يؤثر سلبا على حجم صناعة الطائرات المسيرة في البلاد، فضلا عن ضعف أدائها في ساحات المواجهة المباشرة بحال التصعيد الميداني، إلى جانب الضعف في المهام البعيدة جغرافياً (21)

  • من الأمن القومي والدورالإقليمي للتصدير

 عرضت طهران أحدث طائراتها المسيرة، وهي طائرة “مبين” خلال معرض ماكس 2019 للطيران الذي استضافته موسكو آب/أغسطس الماضي، والتي يبلغ طولها 3 متر وتزن 670 كيلوغراما، وتستطيع حمل تجهيزات بوزن 120 كيلوغراما، وتحلق بسرعة 900 كيلومتر في الساعة.

وفي أيلول/سبتمبر الماضي عرضت القوات الجوية التابعة للجيش الإيراني طائرة “كيان” بعد اختبارها بنجاح، وهي الخاصة بضرب أهداف بعيدة.

فرغم أن دخول إيران إلى سوق تصنيع طائرات بدون طيار يعد حديث العهد، إلا أن حرصها على التسويق يبدو واضحا من خلال تكثيف المشاركة في المعارض الجوية وعقد مباحثات بهذا الصدد، وكان المدير العام لمؤسسة الصناعات الجوية التابعة للقوات المسلحة عبد الكريم بني طرفي قد قال إن كل التجهيزات التي عرضتها إيران في ماكس 2019 من قبيل مهاجر6، أبابيل3 وفطرس، تهدف لزيادة معدل الصادرات التسليحية (22).

  • أهمية بالغة

في مقابلة بثها التلفزيون المحلي تشرين الثاني/نوفمبر الماضي نوه قائد القوات الجوفضائية في الحرس أمير علي حاجي زاده لاتصال ناقلة أميركية بطائرة بدون طيار إيرانية لتطلب منها الابتعاد عنها في المياه الخليجية، فذكر أنه في كثير من الأحيان قد لا يكون هناك مسيرة إيرانية في تلك المنطقة، لكن أميركا أصبحت تتوهم معتبرا أن قوتها قد تراجعت.

 وذكر في ذات المقابلة أنه أصبح لدى إيران “غنائم” من المسيرات، في إشارة للطائرات الأجنبية التي سقطت أو تم إسقاطها في أجواء إيران، واصفا بلاده بالقوة الأولى إقليميا والخامسة عالميا من حيث صناعة طائرات بدون طيار (23).

أما وكالة فارس التي كانت قد نشرت قائمة بتلك الغنائم سابقا، فعادت وذكرت أن متحف الدفاع المقدس وضعها في معرض قبل أيام من الآن (24).

كل ذلك يعني أن طهران تحاول الاستفادة من العامل النفسي، فتركّز أولا على تطويرها الدائم لهذه الصناعة، بل وقدرتها على مواجهة طائرات “الأعداء”، وهو ما يعني محاولة زيادة قوة ردعها أولا، والتأثير على ثقلها الإقليمي ثانيا، وخاصة أن مسؤوليها لا يترددون في الإعلان عن استخدام طائراتهم في مناطق أخرى، تتواجد فيها أطراف ثانية تواجه إيران في حروب بالوكالة.

ومن ناحية أخرى فقد تزامن تطوير صناعة الطائرات بدون طيار الإيرانية واستمرار العقوبات العسكرية على البلاد، وهو ما يجعل طهران تركز أكثر على قدرتها في تحقيق الاكتفاء الذاتي، حتى بوجود نقاط الضعف.

  • مصادر

(1)

https://www.tasnimnews.com/fa/news/1398/03/11/2006874/%D9%BE%D9%87%D9%BE%D8%A7%D8%AF-%D8%A7%D8%B2-%D8%A2%D8%BA%D8%A7%D8%B2-%D8%AA%D8%A7%DA%A9%D9%86%D9%88%D9%86-5-%DA%AF%D8%B2%D8%A7%D8%B1%D8%B4-%D8%B3%D8%A7%D8%AE%D8%AA-%D9%BE%D9%87%D9%BE%D8%A7%D8%AF%D9%87%D8%A7%DB%8C-%D8%A7%DB%8C%D8%B1%D8%A7%D9%86%DB%8C-%D8%A7%D8%B2-%D8%AA%D9%84%D8%A7%D8%B4-%D9%88-%D9%85%D9%87%D8%A7%D8%AC%D8%B1-%D8%AA%D8%A7-%D8%B4%D8%A7%D9%87%D8%AF-129

(2)

https://www.voanews.com/middle-east/voa-news-iran/irans-military-expenditure-declines-2018-due-economic-problems

(3)

https://www.mehrnews.com/news/2194717/%D9%87%D9%85%D9%87-%D9%BE%D9%87%D9%BE%D8%A7%D8%AF-%D9%87%D8%A7%DB%8C-%D8%A7%DB%8C%D8%B1%D8%A7%D9%86-%D8%A7%D8%B2-%D8%A7%D8%A8%D8%A7%D8%A8%DB%8C%D9%84-%D8%AF%D9%81%D8%A7%D8%B9-%D9%85%D9%82%D8%AF%D8%B3-%D8%AA%D8%A7-%D9%81%D8%B7%D8%B1%D8%B3-%D9%81%D8%B1%D8%B4%D8%AA%D9%87-%D9%86%DA%AF%D9%87%D8%A8%D8%A7%D9%86

(4)

https://www.yjc.ir/fa/news/5356716/%D9%85%D8%A7%D8%AC%D8%B1%D8%A7%DB%8C-%D9%85%D8%A7%D9%86%D9%88%D8%B1-%D9%BE%D9%87%D9%BE%D8%A7%D8%AF-%D8%A7%D8%A8%D8%A7%D8%A8%DB%8C%D9%84-%D8%A7%D8%B2-%D9%86%D8%A7%D9%88-%D9%88%DB%8C%D9%86%D8%B3%D9%86%D8%B2-%D8%AA%D8%A7-%D8%AF%DB%8C%D9%85%D9%88%D9%86%D8%A7%DB%8C-%D8%A7%D8%B3%D8%B1%D8%A7%D8%A6%DB%8C%D9%84

(5)

https://www.tasnimnews.com/fa/news/1398/03/08/2020960/%D8%B3%D8%A7%D8%AE%D8%AA-%D8%A7%DB%8C%D8%B1%D8%A7%D9%86-%D9%BE%D9%87%D9%BE%D8%A7%D8%AF-%D8%A7%D8%A8%D8%A7%D8%A8%DB%8C%D9%84-2-%D8%B9%DA%A9%D8%B3

(6)

https://www.mashreghnews.ir/news/363671/%D8%A7%D8%A8%D8%A7%D8%A8%DB%8C%D9%84-3-%D8%AC%D8%AF%DB%8C%D8%AF%D8%AA%D8%B1%DB%8C%D9%86-%D9%BE%D9%87%D9%BE%D8%A7%D8%AF-%D8%A7%DB%8C%D8%B1%D8%A7%D9%86%DB%8C-%D8%B1%D9%88%D9%86%D9%85%D8%A7%DB%8C%DB%8C-%D8%B4%D8%AF

(7)

http://www.jamnews.com/TextVersionDetail/122908

(8)

https://ir.sputniknews.com/world/201811294218170-%DB%8C%D9%85%D9%86-%D8%A7%DB%8C%D8%B1%D8%A7%D9%86-%D9%BE%D9%87%D9%BE%D8%A7%D8%AF/

(9)

https://www.tabnak.ir/fa/news/895351/%D8%A8%D8%A7%D8%B2%D8%AA%D8%A7%D8%A8-%D8%B1%D8%B5%D8%AF-%D8%A7%D9%85%D8%B6%D8%A7%DB%8C-%D9%82%D8%AF%D8%B1%D8%AA-%D8%A2%D9%85%D8%B1%DB%8C%DA%A9%D8%A7-%D8%AA%D9%88%D8%B3%D8%B7-%D9%BE%D9%87%D9%BE%D8%A7%D8%AF-%D8%B3%D9%BE%D8%A7%D9%87-%D8%AF%D8%B1-%D8%B1%D8%B3%D8%A7%D9%86%D9%87%E2%80%8C%D9%87%D8%A7%DB%8C-%D8%A2%D9%85%D8%B1%DB%8C%DA%A9%D8%A7-%D9%88%DB%8C%D8%AF%D8%A6%D9%88

(10)

https://www.mehrnews.com/news/2194717/%D9%87%D9%85%D9%87-%D9%BE%D9%87%D9%BE%D8%A7%D8%AF-%D9%87%D8%A7%DB%8C-%D8%A7%DB%8C%D8%B1%D8%A7%D9%86-%D8%A7%D8%B2-%D8%A7%D8%A8%D8%A7%D8%A8%DB%8C%D9%84-%D8%AF%D9%81%D8%A7%D8%B9-%D9%85%D9%82%D8%AF%D8%B3-%D8%AA%D8%A7-%D9%81%D8%B7%D8%B1%D8%B3-%D9%81%D8%B1%D8%B4%D8%AA%D9%87-%D9%86%DA%AF%D9%87%D8%A8%D8%A7%D9%86

(11)

https://www.farsnews.com/news/13980515000353/%D8%AA%D8%AD%D9%88%D9%84%DB%8C-%D8%A8%D8%B2%D8%B1%DA%AF-%D8%AF%D8%B1-%D8%AA%D8%B3%D9%84%DB%8C%D8%AD%D8%A7%D8%AA-%D9%87%D9%88%D8%A7%D9%BE%D8%A7%DB%8C%D9%87-%D8%A8%D9%84%D8%A7%DB%8C-%D8%AC%D8%A7%D9%86-%D8%AA%D8%B1%D9%88%D8%B1%DB%8C%D8%B3%D8%AA%E2%80%8C%D9%87%D8%A7-%D8%AF%D9%82%DB%8C%D9%82%E2%80%8C%D8%AA%D8%B1-%D8%B4%D8%AF

(12)

https://www.mashreghnews.ir/news/976432/%DA%A9%D8%AF%D8%A7%D9%85-%D9%BE%D9%87%D9%BE%D8%A7%D8%AF-%D8%A7%DB%8C%D8%B1%D8%A7%D9%86%DB%8C-%D9%86%D8%A7%D9%88-%D8%A8%D8%A7%DA%A9%D8%B3%D8%B1-%D8%B1%D8%A7-%D8%B4%D9%86%D8%A7%D8%B3%D8%A7%DB%8C%DB%8C-%DA%A9%D8%B1%D8%AF-%D8%B9%DA%A9%D8%B3

(13)

http://khatebazar.ir/fa/news/2199/%D8%B5%D8%A7%D8%AF%D8%B1%D8%A7%D8%AA-%D9%BE%D9%87%D9%BE%D8%A7%D8%AF-%D8%AF%D8%B1-%D8%AF%D8%B3%D8%AA%D9%88%D8%B1%DA%A9%D8%A7%D8%B1-%D9%86%DB%8C%D8%B1%D9%88%D9%87%D8%A7%DB%8C-%D9%85%D8%B3%D9%84%D8%AD

(14)

https://www.tasnimnews.com/fa/news/1395/08/05/1222828/%D8%B3%DB%8C%D9%85%D8%B1%D8%BA-%D8%A7%D9%81%D8%B3%D8%A7%D9%86%D9%87-%D8%A7%DB%8C-%DA%A9%D9%87-%D8%A8%D9%87-%D9%88%D8%A7%D9%82%D8%B9%DB%8C%D8%AA-%D8%AA%D8%A8%D8%AF%DB%8C%D9%84-%D8%B4%D8%AF

(15)

https://www.mashreghnews.ir/news/898411/%D8%A7%D9%86%D9%87%D8%AF%D8%A7%D9%85-%D9%85%D9%88%D8%A7%D8%B6%D8%B9-%D8%AA%D8%B1%D9%88%D8%B1%DB%8C%D8%B3%D8%AA%D9%87%D8%A7-%D8%AF%D8%B1-%D8%B3%D9%88%D8%B1%DB%8C%D9%87-%D8%A8%D8%A7-%D9%BE%D9%87%D9%BE%D8%A7%D8%AF-%D8%B5%D8%A7%D8%B9%D9%82%D9%87-%D8%B3%D9%BE%D8%A7%D9%87-%D9%81%DB%8C%D9%84%D9%85-%D9%88-%D9%85%D8%B4%D8%AE%D8%B5%D8%A7%D8%AA

(16)

(17)

https://www.yjc.ir/fa/news/6521805/%D9%82%D8%A7%D8%A8%D9%84%DB%8C%D8%AA%E2%80%8C%D9%87%D8%A7%DB%8C-%D8%B4%DA%AF%D9%81%D8%AA%E2%80%8C%D8%A7%D9%86%DA%AF%DB%8C%D8%B2-%D9%BE%D9%87%D9%BE%D8%A7%D8%AF%E2%80%8C%D9%87%D8%A7%DB%8C-%D9%81%D9%88%D9%82-%D9%85%D8%AF%D8%B1%D9%86-%D8%A7%DB%8C%D8%B1%D8%A7%D9%86%DB%8C-%D8%A7%D8%B2-%D9%81%D8%B7%D8%B1%D8%B3-%D8%AA%D8%A7-%DA%A9%D8%B1%D8%A7%D8%B1

(18)

https://www.mehrnews.com/news/2194717/%D9%87%D9%85%D9%87-%D9%BE%D9%87%D9%BE%D8%A7%D8%AF-%D9%87%D8%A7%DB%8C-%D8%A7%DB%8C%D8%B1%D8%A7%D9%86-%D8%A7%D8%B2-%D8%A7%D8%A8%D8%A7%D8%A8%DB%8C%D9%84-%D8%AF%D9%81%D8%A7%D8%B9-%D9%85%D9%82%D8%AF%D8%B3-%D8%AA%D8%A7-%D9%81%D8%B7%D8%B1%D8%B3-%D9%81%D8%B1%D8%B4%D8%AA%D9%87-%D9%86%DA%AF%D9%87%D8%A8%D8%A7%D9%86

(19)

https://www.mehrnews.com/news/2194717/%D9%87%D9%85%D9%87-%D9%BE%D9%87%D9%BE%D8%A7%D8%AF-%D9%87%D8%A7%DB%8C-%D8%A7%DB%8C%D8%B1%D8%A7%D9%86-%D8%A7%D8%B2-%D8%A7%D8%A8%D8%A7%D8%A8%DB%8C%D9%84-%D8%AF%D9%81%D8%A7%D8%B9-%D9%85%D9%82%D8%AF%D8%B3-%D8%AA%D8%A7-%D9%81%D8%B7%D8%B1%D8%B3-%D9%81%D8%B1%D8%B4%D8%AA%D9%87-%D9%86%DA%AF%D9%87%D8%A8%D8%A7%D9%86

(20)

https://www.radiofarda.com/a/f5-drones-and-capabilities-on-iran–third-part-commentary/26772758.html

(21)

http://journals.sndu.ac.ir/article_210_96b5aed086b624049d1610fb6bae644c.pdf

(22)

https://www.farsnews.com/news/13980609001053/%D8%B5%D8%A7%D8%AF%D8%B1%D8%A7%D8%AA-%D9%BE%D9%87%D9%BE%D8%A7%D8%AF-%D8%AF%D8%B1-%D8%AF%D8%B3%D8%AA%D9%88%D8%B1%DA%A9%D8%A7%D8%B1-%D9%86%DB%8C%D8%B1%D9%88%D9%87%D8%A7%DB%8C-%D9%85%D8%B3%D9%84%D8%AD-%D8%B6%D8%B1%D9%88%D8%B1%D8%AA-%D8%AD%D8%B6%D9%88%D8%B1-%D9%BE%D8%B1%D8%B1%D9%86%DA%AF-%D8%A7%DB%8C%D8%B1%D8%A7%D9%86-%D8%AF%D8%B1

(23)

https://www.tasnimnews.com/fa/news/1397/08/30/1881618/%D8%B3%D8%B1%D8%AF%D8%A7%D8%B1-%D8%AD%D8%A7%D8%AC%DB%8C-%D8%B2%D8%A7%D8%AF%D9%87-%D8%B3%D9%BE%D8%A7%D9%87-%D9%BE%D9%87%D9%BE%D8%A7%D8%AF-mq-9-%D8%A7%D8%B2-%D8%A2%D9%85%D8%B1%DB%8C%DA%A9%D8%A7-%D8%BA%D9%86%DB%8C%D9%85%D8%AA-%DA%AF%D8%B1%D9%81%D8%AA%D9%87-%D9%86%D8%A7%D9%88%D9%87%D8%A7%DB%8C-%D8%A2%D9%85%D8%B1%DB%8C%DA%A9%D8%A7-%D8%B3%DB%8C%D8%A8%D9%84-%D9%87%D8%B3%D8%AA%D9%86%D8%AF

(24)

https://www.farsnews.com/news/13980630000460/%DA%A9%D9%84%DA%A9%D8%B3%DB%8C%D9%88%D9%86-%D9%BE%D9%87%D9%BE%D8%A7%D8%AF%D9%87%D8%A7%DB%8C-%D8%BA%D9%86%DB%8C%D9%85%D8%AA%DB%8C-%D8%B3%D9%BE%D8%A7%D9%87-%D8%A8%D9%87-%D9%86%D9%85%D8%A7%DB%8C%D8%B4-%D8%AF%D8%B1%D8%A2%D9%85%D8%AF-Aersnde-%D8%AC%D8%AF%DB%8C%D8%AF%D8%AA%D8%B1%DB%8C%D9%86-%D8%BA%D9%86%DB%8C%D9%85%D8%AA

جاده ايران واتساب
للمشاركة: