موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة12 سبتمبر 2019 15:51
للمشاركة:

مانشيت إيران: حكومة روحاني تضرب مصداقيتها بيدها

ما الذي جاءت به الصحف الإيرانية داخلياً وخارجياً؟

“آفتاب يزد” الإصلاحية تعليقا على إقالة بولتون: لا ينبغي أن نصاب بالفرح المبكّر

“حمايت” الأصولية تعنون في تقرير عن إقالة جون بولتون: لن تكون هناك مفاوضات

“رويش ملت” الأصولية عن المتحدث باسم الحكومة: عدم قبول ” فاتف” يعني فرض عقوبات على النفس

“مردم سالاري” الإصلاحية: المتحدث باسم الحكومة: الحكومة توافق على حضور النساء في الملاعب

“قدس” الأصولية عن وعود نتنياهو بضم أراض فلسطينية جديدة في حال فوزه: آخر حماقات نتنياهو

أهم التحليلات الواردة في الصحف الإيرانية لهذا اليوم 12 أيلول/ سبتمبر 2019

انتقد المحلل السياسي “محمد علي نمازي” التصريحات المتناقضة التي تصدر عن مسؤولين في حكومة الرئيس حسن روحاني وشخص الرئيس نفسه،مؤكدا أن هذه التصريحات المتناقضة تكشف عن ثلاثة احتمالات لا رابع لها: أولا أنها قد تكون نابعة عن وجود خلافات بين وزراء الحكومة فيما بينهم، ثانيا قد يكون منشأ هذا التناقض فقدان التنسيق داخل الحكومة، ثالثا قد ينمّ هذا التناقض في التصريحات عن عجز الرئيس عن بسط سيطرته وإدارته للحكومة بشكل منسجم وموحد.
وأضاف “نمازي” في مقاله في صحيفة “آرمان ملي” الإصلاحية إلى ذلك تصريحات روحاني قُبيل انعقاد قمة الدول الصناعة السبع والتي أعلن فيها عن استعداده للاجتماع بأي شخص من أجل مصالح البلاد ورفاه الشعب بعد أن كان يعارض مثل هذه الاجتماعات واللقاءات سابقا.
وفي شرحه للتناقص الموجود في تصريحات المسؤولين في حكومة روحاني لفت “نمازي” إلى تصريحات ظريف قائلا:” إن تصريحات وزير الخارجية تأتي أحيانا متناقضة وذلك خلافا لمن سبقوه في تولي هذا المنصب. نمازي أشار أيضا إلى التناقض الموجود بين مسؤولي الحكومة حول قضية حضور النساء حيث ذهب بعضهم ( المتحدث باسم الحكومة) إلى أن الحكومة توافق على حضور النساء في الملاعب فيما يصرح مسؤولون آخرون ( رئيس مكتب الرئاسة) بأن الملاعب لا تزال غير معدة لتواجد وحضور النساء فيها.
وختم نمازي بالقول إن التناقض في المواقف والتصريحات قد يؤدي إلى فقدان ثقة المواطن في الحكومة وضرب مصداقيتها لدى الشارع الإيراني ما يفرض على الرئيس أن يعيد النظر في إدارته لحكومته وأن يتعامل بنظرة نقدية في التعاطي مع الملفات الداخلية والخارجية.

من جهة ثانية رأى المحلل والخبير في الشؤون الدولية”أمير علي أبو الفتح أن قرار إقالة بولتون جاء بسبب خشية ترامب من أن يضره بحملته الانتخابية وأن يؤثر على آراء الناخب الأمريكي ويشكك في وعود الرئيس الانتخابية.
وأكد أن ترامب يحاول دوما الظهور بمظهر من لا يريد الحروب في حين يُعرف عن بولتون تعطشه للحروب وتشجيعه على التورط في الصراعات العسكرية.
ونوه أبوالفتح في مقاله بصحيفة خراسان الأصولية إلى أن الرئيس الأميركي سعى للاستفادة من وجود بولتون في حكومته كأداة لتحقيق أهداف وغايات محددة، إلا أنه على ما يبدو لم يعد بحاجة إليه.

داخليا تطرق المحلل القانوني والخبير في الشؤون الحقوقية “خدايار سعيدوزيري” إلى قضية حضور النساء في الملاعب وما يثار حولها من حديث وجدل في الشارع الإيراني، واعتبر في مقاله المنشور في صحيفة “آفتاب يزد” الإصلاحية أن منع النساء من دخول الملاعب لا ينسجم مع القوانين الإيرانية ذاتها حيث أن الدستور الإيراني لم ينص على منع النساء من الحضور في الملاعب.
وفي معرض شرحه للحالة القانونية لهذه القضية ذكر سعيدوزيري نماذجا من النصوص الواردة في الدستور الإيراني والتي تؤكد على حق المساواة بين الجنسين في الحصول على الحقوق والمزايا الاجتماعية ونبه إلى أن المنع والإقصاء هو مصادرة حق الآخرين وأن وجود بعض الأعذار التي تدعي افتقاد الملاعب لظروف فنية لاستيعاب النساء لا يمكن أن تبرر هذا الإقصاء الذي يتعارض مع الحقوق القانونية والاجتماعية والسياسية والثقافية على حسب تعبيره.
وختم سعيدوزيري بالقول إن انتشار صور ومقاطع لفتيات يدخلن الملاعب بشكل سري وخفي سيكون له تبعات سلبية على الصعيد الاجتماعي.

جاده ايران واتساب
للمشاركة: