موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة2 سبتمبر 2019 13:31
للمشاركة:

مانشيت إيران: حزب الله قلب موازين الصراع وإيران ماضية في تنفيذ المرحلة الثالثة

ما الذي جاءت به الصحف الإيرانية داخلياً وخارجياً؟

“آفتاب يزد” الإصلاحية، تشير لتهديد إيران بتنفيذ المرحلة الثالثة لتخفيض التزاماتها النووية: يوم الخميس الموعد النهائي.

“جوان” الأصولية: سعي أوروبا الأخير في الأيام الأخيرة.

“اعتماد” الإصلاحية: حزب الله يرد على الاعتداءات الإسرائيلية.

“خراسان” الأصولية: بدء تنفيذ وعد الانتقام.

“آرمان ملي” الإصلاحية مخاطبة رئيس السلطة القضائية ابراهيم رئيسي: سيد رئيسي متى سيتم استدعاء الرئيس السابق أحمدي نجاد إلى المحكمة؟

أهم التحليلات الواردة في الصحف الإيرانية لهذا اليوم 2 أيلول/سبتمبر 2019

بعد تهديد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف لدول الاتحاد الأوروبي المشاركة بالاتفاق النووي، بتنفيذ المرحلة الثالثة من خفض التعهدات النووية يوم الخميس المقبل، رأى المتخصص بالشؤون الدولية قاسم محب علي، أن التهديد غير موجه بشكل مباشر للطرف الأوروبي وإننا للطرف الأميركي، موضحاً أن أوروبا تعول باستمرار على الاتفاق النووي وتسعى لإبقائه على قيد الحياة، خلافا للطرف الأميركي، على حد قوله.

وتابع محب علي في مقاله بصحيفة “آفتاب يزد” الإصلاحية، أن الأجواء السلبية والهشة للمرحلة المنصرمة أدت إلى اتخاذ الوزير ظريف قرار التصعيد ضمن الاتفاق النووي، وأكد أن الدبلوماسية لم تجلب نتائج محمودة، لذلك لا نفع منها مع أوروبا.

من جانبه، أشار المتحدث الأسبق باسم الخارجية الإيرانية رامين مهمانبرست، إلى عدم وجود أي تفاوض مع الطرف الأميركي حول الملف النووي الإيراني، كما أنه رجح عدم حصول اجتماع بين الرئيسين الإيراني والأميركي في الفترة المقبلة، وعلل ذلك، بانعدام الثقة بين الطرفين، فضلاً عن نقض أميركا للاتفاقيات الدولية، بعدما انسحبت من الاتفاق النووي وفرضت عقوبات إضافية على البلاد.
وقال مهمانبرست في مقابلة له مع صحيفة “آرمان ملي” الإصلاحية، إن الرئيس الأميركي دونالد ترامب يهدف من وراء اجتماعه بنظيره الإيراني لالتقاط الصور فقط لا حل الأزمات العالقة بين البلدين ليستعين بالصور التذكارية في حملته الانتخابية، والدليل على ذلك اجتماعه برئيس كوريا الشمالية والتقاط الصور وبقاء المعضلات على حالها ليومنا هذا.

على صعيد آخر، تناول الصحافي صابر غلعنبري في مقاله بصحيفة “خراسان” الأصولية، رد حزب الله في لبنان على الاعتداءات الإسرائيلية الأخيرة، وأكد أن حزب الله قلب المعادلة التي كان الإسرائيليون يتصورون بموجبها أن العراق وسوريا غير قادرتين على مواجهة الاعتداءات الإسرائيلية عليهم، وقال غلعنبري إن حزب الله أراد إيصال عدة رسائل أهمها؛ الرد السريع والحاسم على أية اعتداءات إسرائيلية على لبنان وخلق حالة رعب وسط إسرائيل في ظل الانتخابات الحالية ورسالة للناخبين، بعدم استطاعة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، السيطرة على أية حرب محتملة. غلعنبري لفت إلى احتمالية وقوع بعض الهجمات العسكرية الإسرائيلية في سوريا والعراق لتعويض نتنياهو ما خسره من مؤيدين له خلال حملته الانتخابية.

على صعيد آخر، تناول الصحافي صابر غلعنبري في مقاله بصحيفة “خراسان” الأصولية، رد حزب الله في لبنان على الاعتداءات الإسرائيلية الأخيرة، وأكد أن حزب الله قلب المعادلة التي كان الإسرائيليون يتصورون بموجبها أن العراق وسوريا غير قادرتين على مواجهة الاعتداءات الإسرائيلية عليهم، وقال غلعنبري إن حزب الله أراد إيصال عدة رسائل أهمها؛ الرد السريع والحاسم على أية اعتداءات إسرائيلية على لبنان وخلق حالة رعب وسط إسرائيل في ظل الانتخابات الحالية ورسالة للناخبين، بعدم استطاعة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، السيطرة على أية حرب محتملة. غلعنبري لفت إلى احتمالية وقوع بعض الهجمات العسكرية الإسرائيلية في سوريا والعراق لتعويض نتنياهو ما خسره من مؤيدين له خلال حملته الانتخابية.

جاده ايران واتساب
للمشاركة: