موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة1 سبتمبر 2019 12:50
للمشاركة:

شباك الأحد: مراسم محرم تنطلق في إيران بمنشدين من إسرائيل!!

ما الذي جاءت به الصحافة الإيرانية ثقافياً واجتماعياً؟

“تربي إسرائيل رواديد (منشدين) لضرب مراسم عاشوراء، وإيران تمكنت من القبض على عدد منهم”. التصريح لرئيس منظمة باسيج المنشدين يوسف ارجوئي دون بيان تفاصيل هذه الاعتقالات وحقيقتها، الأمر الذي استغربته صحيفة “اعتماد” الإصلاحية، في أحد تقاريرها، حيث انتقدت تسييس المراسم المذهبية لصالح رجال السياسة. التقرير لفت إلى أن هذا التسييس بدأ منذ التنافس الانتخابي الذي حصل عام 2005 بين الرئيسين السابقين أكبر هاشمي رفسنجاني ومحمود أحمدي نجاد، عندما بدأ المنشدون المعروفون في إيران بإظهار دعمهم العلني لمرشح ما على المنابر أو بإمضاء لوائح دعم للمرشحين.
التقرير أوضح أن تدخل المنشدين في الشؤون السياسية أثر على الرأي العام في البلاد، من خلال استغلال الرموز الدينية التي ينشدون لها أو ضدها في غير مكانها. واستحضرت الصحيفة تشبيه أحد المنشدين للمرشح الرئاسي السابق محمد باقر قاليباف بعمر بن سعد (قائد جيش معسكر يزيد بن معاوية)، ويبين تقرير الصحيفة نماذج أخرى واضحة تُظهر تدخل منشدين أشارت لهم من دون ذكر أسماء في تشديد التحزبات بين التيارات السياسية في إيران، فضلاً عن آخرين يستثمرون منابرهم ضد شخصية محددة كالرئيس الحالي حسن روحاني والاتفاق النووي.

لا للأسلحة البيضاء في محرم

حذرت شرطة العاصمة طهران من “المظاهر غير اللائقة” خلال أيام عزاء شهر محرم، والتي بدأت أمس السبت وتستمر حتى العاشر من الشهر الهجري. وكالة “نادي المراسلين الشباب” نشرت بياناً تحذيرياً من قوى الأمن الداخلي في إيران حثت فيه على ضرورة الحذر من استخدام الاسلحة البيضاء في مراسم العزاء، أو نصب خيم بطريقة تمنع عبور المواطنين، أو استخدام الأدوات الموسيقية غير المألوفة، ومكبرات الصوت في اوقات متأخرة من الليل، وتعليق الصور الخرافية المهينة للعقائد الصحيحة.
في السياق نفسه حذر المساعد الاجتماعي في شرطة همدان حسن بشري من طلي زجاج السيارات بالوحل، وهي عادة يتبعها البعض سنوياً ضمن مراسم محرم، الأمر الذي يزيد من خطر وقوع حوادث سير. حسن بشري حذر المواطنين من كتابة شعارات غير لائقة خلف سياراتهم، ودعاهم كذلك للتقيد بالقواعد المرورية، كما عرج أيضًا على مخاطر حدوث سرقات للمنازل في أيام محرم نتيجة وجود أهلها في مراسم العزاء.

الرياضة الإيرانية تودع الصحفي المحبوب شادماني

ودّعت الأوساط الاعلامية في إيران اليوم الصحفي الشهير مهدي شادماني في جنازة مؤثرة بعد وفاته أمس، إثر صراع مرير مع مرض السرطان استمر ثلاث سنوات. شادماني اشتهر بروحه المرحة، فلقبته صحيفة “آفتاب يزد” الإصلاحية “مصارع الأمل”، مشيرةً إلى أنه لم يتوقف عن التغريد طيلة فترة علاجه، الأمر الذي جعل منه مثالاً للتحدي والإيمان، فيما نقلت صحيفة “إيران ورزشي” الرياضية إحدى تغريداته الجميلة “اضحكْ وأضحِك الآخرين، فعندما يأتي الموت ستدرك أنك تأخرت، كن سعيداً وأسعد الآخرين دائماً”.

جاده ايران واتساب
للمشاركة: