موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة25 أغسطس 2019 14:38
للمشاركة:

مانشيت إيران: مناشدات بعدم تفويت فرصة العلاقات مع الإمارات

ما الذي جاءت به الصحف الإيرانية داخلياً وخارجياً؟

“ابتكار” الإصلاحية: إضعاف الحكومة لا يقوي أحد

“جمهوري إسلامي” المعتدلة: على وزير الصناعة الاستقالة

“کیهان” الأصولية: روحاني: التضخم انخفض خلال الشهرين الماضيين

“جوان” الأصولية: الخليج في قبضة إيران القوية

أهم التحليلات الواردة في الصحف الإيرانية لهذا اليوم الأحد 25 آب/ أغسطس 2019:

ناشد العضو السابق بهيئة ممثلي الغرفة التجارية الإيرانية مهدي بور قاضي، المسؤولون بألا يفقدوا الفرصة التجارية مع الإمارات، نظرًا لأنها الدولة الأهم التي كانت تتمتع بعلاقات تجارية مع إيران قبل العقوبات الأميركية الأخيرة، والتوترات مع السعودية، والتي على إثرها اتخذت أبو ظبي إجراءات مثل إغلاق حسابات الإيرانيين، ومنع نقل السلع والأموال إلى إيران.

بور قاضي خلال مقاله على صحيفة “آفتاب يزد” الإصلاحية، رأى أن طهران إذا ما تمكنت من إقرار علاقات تجارية مناسبة مع كافة دول المنطقة، فيمكنها استبدال دولة بأخرى في حال قطع دولة للعلاقات التجارية معها.

الكاتب أردوان أمير أصلاني، أكّد على أنَّ إيران في ظل بدء الحرب بالوكالة في اليمن تتعزز مكانتها هناك، فيما تضعف السعودية أكثر وتقل اعتباريتها. أمير أصلاني انطلق من دعم الإمارات للمجلس الانتقالي اليمن ليخلص إلى أنَّ أبو ظبي تبحث عن مصلحتها في اليمن حتى ولو كانت مضرة بالرياض.

كما ذكر أصلاني خلال مقالته بصحيفة “اعتماد” الاصلاحية أنَّ استراتيجية الإمارات في اليمن استراتيجية مزدوجة، وقد خرجت بشكل واضح من التحالف مع السعودية، حيث قامت بتعزيز نفوذها في الجنوب من خلال دعم الانفصاليين عندما عجزت عن السيطرة على الشمال اليمني، وأضاف الكاتب الإيراني أن الإمارات لديها رؤية طويلة الأمد للنفوذ الإقليمي، فهي من جهة تريد تعزيز المناطق الواقعة تحت نفوذها، ومن جهة أخرى فهي تبحث عن السيطرة على المسارات البحرية.

 من جهة أخرى، رأى الباحث محمد حسين كبريا، أن جولة وزير الخارجية الإيرانية محمد جواد ظريف إلى كل من السويد، وفنلندا، والنرويج، جاءت بهدف الترويج الإعلامي لعدم فاعلية العقوبات التي فرضها الرئيس الأميركي دونالد ترامب على الوزير ظريف، كما اعتبر حسين كبريا أن إيران تهدف بهذه الزيارة إلى استغلال الفجوة الموجودة بين الدول الأوروبية مع الرئيس ترامب لصالح طهران.

 كبريا وخلال مقالته على صحيفة “اقتصاد سرآمد”، لخّص محاولات رئيس فرنسا إيمانويل ماكرون، في سيناريوهين؛ الأول تقسيم الأدوار بينه وبين أميركا اتباعاً لسياسة العصا والجزرة أمام إيران، والثاني مساعي ماكرون لاستغلال الفراغ القيادي الموجود في الاتحاد الأوربي لكي يجعل من نفسه قائداً ديبلوماسياً وسياسياً للمجتمع الأوروبي.

جاده ايران واتساب
للمشاركة: