موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة19 أغسطس 2019 08:48
للمشاركة:

مانشيت إيران: طهران تحتاج لتدابير أخرى في مواجهة السياسات الأميركية والأوروبية

ما الذي جاءت به الصحف الإيرانية داخلياً وخارجياً؟

“آفتاب يزد” الإصلاحية في إشارة إلى انتخابات البرلمان: الانتهازية أم الإصلاح؟.

“ابرار اقتصادى” الإصلاحية نقلا عن رئيس البنك المركزي: المؤشرات الاقتصادية تدلل على التعافي.

“اطلاعات” شبه الرسمية عن الرئيس حسن روحاني: وجود قوات أجنبية في دول المنطقة يسبب المزيد من المشاكل.

“فرهيختگان” الأصولية: خطورة المرحلة الثالثة لإيران من خفض تعهداتها النووية.

“رويش ملت” عن مساعد وزير الخارجية الإيراني عباس عراقجي: سنبقى في الاتفاق النووي حتى يتم تأمين مصالحنا.

أهم التحليلات الواردة في الصحف الإيرانية الصادرة اليوم الإثنين 19 آب/ أغسطس 2019

تصريحات رئيس اللجنة النووية بالبرلمان الإيراني محمد إبراهيم رضائي ورئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية علي أكبر صالحي الأخيرة حول خفض إيران لتعهداتها النووية، كانت محط اهتمام أحد تقارير صحيفة “فرهیختگان” الأصولية.
الصحيفة كشفت أن طهران في خطوتها المقبلة من خفض الالتزامات النووية، ستبدأ العمل بأجهزة الطرد المركزي الحديثة من نوع “آي آر – 6 ” و “آي آر – 7″، و”آي آر 8”. وتوقعت الصحيفة أن تتسبب الخطوة النووية بزيادة الضغط الأميركي على إيران، الأمر الذي يجعل تلك الإجراءات محفوفة ببعض المخاطر.
الصحيفة الأصولية انتقدت سياسة “الرد بالمثل” التي تنتهجها الدولة، والتي تراها أداة غير كافية لمواجهة أميركا وغير مناسبة لحل كافة مشاكل البلاد، مطالبةً بتدعيم هذه السياسة بتدابير أخرى تساهم في مواجهة السياسات الأميركية والأوربية.

اقتصاديا، صرح رئيس البنك المركزي الإيراني عبدالناصر همتي أن جميع المؤشرات الاقتصادية خلال الأشهر الثلاثة الفائتة تشير إلى بداية تعافي الاقتصاد الإيراني، وانخفاض التضخم.
وفي تصريحات نقلتها صحيفة “ابرار اقتصادى” الإصلاحية، قال همتي إنه و”بالتعاون مع المصدرين والنشطاء الاقتصاديين سيتم العمل على الوصول إلى سعر صرف عملة مناسب”. وأكد أنه سيتم العمل على مواجهة المحاولات الغربية لزعزعة النظام الاقتصادي للبلاد وسيتم القيام بالإجراءات الضرورية لتأمين قطاعي التصدير والاستيراد للتحكم بالسيولة النقدية في البلاد. مشيراً إلى أن الأرقام الأخيرة أوضحت تحسن السيولة المالية في البلاد مقارنة مع العامين الفائتين، حسب الصحيفة.

في شأن محلي آخر، اعتبر رئيس تحرير صحيفة “ثروت” سعيد بويش أن الفساد الاقتصادي في البلاد لا يمكن السيطرة عليه. ورأى في افتتاحية الصحيفة أن محاربة الفساد فقط ليست كافية، لأن المحاكم المعنية بقضايا الفساد تصدر أحكاماً دون إعلام المواطنين بنتائجها، على حد قوله.
بويش أكد أن المحاكم لن تحل مشكلة الفساد في البلاد، لافتاً إلى أن السلطة القضائية على رأس المؤسسات الحكومية التي تحتاج إلى إعادة هيكلة ودعم لتصبح مستقلة في قراراتها وانتمائها السياسي. وبرر ذلك بقوله “طالما أن هذه المؤسسات قائمة على الانتماءات السياسية، وتصدر قراراتها تبعا للتوجهات الحزبية والفصائلية، لن يكون هناك أي أمل لحل أزمات البلاد الداخلية”.
رئيس تحرير الصحيفة، خلص الى أن الهيكل الاقتصادي والإداري للبلاد مصاب بمرض عضال يستلزم العلاج السريع من خلال الاستئصال، كما وطالب في السياق ذاته وسائل الإعلام المحلي القيام بدورها في إطلاع المواطنين على آلية عودة المبالغ إلى خزينة الدولة.

جاده ايران واتساب
للمشاركة: