موقع متخصص في الشؤون الإيرانية

“المظلة” إطلالة نقدية على موظفي إيران منتصف القرن العشرين

للمشاركة:

نشر الكاتب الإيراني غلام حسين ساعدي (تبريز 1936- باريس 1985) مجموعته القصصية الثانية “سهرة رائعة” عام 1961عبر دار “آكاه” للنشر والطباعة، فشكّلت هذه المجموعة بارقة مهمة في مطلع مسيرته الأدبية، فكشفت عن قلمه الذكي القادر على تقديم إضاءات نقدية اقترنت بها كل أعماله القصصية والمسرحية والروائية.
تناولت مجموعة “سهرة رائعة” حياة الموظفين في إيران منتصف القرن العشرين والروتين الذي تعيشه هذه الطبقة، وعرّجت على العراقيل التي تضعها الحكومة، إلى جانب القوانين غير العملية في تفاصيل الحياة اليومية، وتشير المجموعة كذلك إلى دور هذه العراقيل والقوانين في جعل الانسان بمثابة الآلة غير المتيقظة لما يدور حولها، الأمر الذي يجعل الانسان يغوص في عتمة الأيام تائهاً مفتقداً للإحساس بمن حوله.
حسين ساعدي صوّر في قصة “المظلة”، إحدى قصص هذه المجموعة، مصيبة الحياة اليومية التي يقبلها الانسان في ظلمة قراراته اليومية، ويحتضنها دون وعي، ثم يعتاد عليها، إلى أن تصبح جزءاً طبيعياً من الحياة.
المظلة
السيد حسني، مسؤول الشعبة السادسة في مديرية الأحوال الشخصية والإحصاء، أغلق مكتبه عند الساعة السادسة بعد الظهر وخرج من المديرية، كان الطقس معتماً وثقيلاً، والسماء مليئة بالغيوم السوداء المتراكمة في الأفق.
توقف السيد حسني لحظة أمام الدرج وتنشّق الهواء النقي، العابرون يمضون أمامه مسرعين، ملامح الغضب والملل تعتلي وجوههم، جميعهم متعبون. قال السيد حسني لنفسه: “يا إلهي، كم حالتي سيئة، ما هذه الأفكار المضحكة التي تلاحقني، ما الذي يجعل عقلي يتداخل بهذه الطريقة، لا بد أن خطأً حدث في مكان ما، ربما انقطع شيء ما، شيءٌ ما يتحرك في الخلف على ظهري، ربما هناك أفعى صغيرة، أخاف أن تعضني، ربما تصيبني الجلطة”.
نسمات باردة تملأ الهواء من الواضح أن السماء تمطر في مكان قريب. شرطي المرور يرتدي معطفاً مطرياً قديماً فيما تمضي السيارات بعجلة، بعض الناس اختبؤوا تحت المظلة في الشارع وكأن المطر سيرميهم بالرصاص.
توقف السيد حسني قليلاً، عندما رأى قطرات المطر بدأت تهطل أمام قدميه تراجع نحو الخلف قليلاً ثم صعد السلالم بسرعة، أدار مفتاحه في قفل الباب ودخل إلى الغرفة المظلمة، نور خفيف باهت يعبر النوافذ الزجاجية كاسراً العتمة، لم يستطع أن يشغّل أضواء المديرية، لكنه لا يحتاجها بالفعل فالسيد حسني يتحرك دائماً في العتمة، تعجبه أكثر ويشعر نحوها بالارتياح، ويرى بوضوح عبرها، ما إن دخل الغرفة حتى مد يده والتقط مظلته القديمة المرقعة عن المسمار الذي عُلّقت عليه، أغلق الباب مرة ثانية وقبل أن يمضي في طريقه دار حوله حيوان مختبئ.
رفع السيد حسني مظلته عالياً فقد سبق أن أخذوا مظلته عن السلالم، لم يشعر السيد حسني بالخوف من ذلك الكائن ولكنه كان حريصاً ألا يفقد مظلته، ابتعد قليلاً عن سطل القمامة. نزل السلالم في الخارج لم يهطل المطر بعد، الغيوم الداكنة تجمعت في السماء والقطرات الأولى جفت، وضع السيد حسني مظلته على ساعده واتجه نحو السوق الواقع في نهاية الشارع دون أن ينظر إلى لائحة المشتريات التي دونتها له زوجته، كان يعرف أن عليه أن يشتري مكعبات السكر والفاصولياء واللحم وكيلو طحين وسكر وخل أبيض وخل أحمر ودخان وتفاح، وعليه أن يمرّ بمحل تصليح الأحذية ليأخذ حذاء ابنه.
كان السيد حسني يفضل شراء حاجياته من المحلات القريبة من مكان عمله فالجميع هناك يعرفونه وسبق لهم أن طلبوا منه إخراج قيد، فكان يظن أنهم لن يخدعوه أبداً، دون أن يفكر كثيراً انحنى في الشارع ومضى نحو متجر الحبوب واشترى الفاصولياء والسكر والدخان والطحين، حمل مشترياته ومضى نحو اللحام، ألقى عليه السلام واشترى اللحم ومضى خارج السوق.
على الرصيف كانت عربة الفواكه تناديه بألوان التفاح الجميلة، حمل كيس الفواكه تحت ذراعه واتجه ليأخذ حذاء ابنه، ماراً بزقاق ضيق ينتهي بالحمام وهناك يقبع محل تصليح الأحذية، بدأت العتمة تهبط رويداً رويداً ورائحة المطر تملأ المكان، المحل كان معتماً تقريباً وقرب ماكينة الخياطة يجلس الاسكافي مشغولاً بعمله، عندما رأى السيد حسني نهض مُرَحّباً به وقال: “الحذاء جاهز سيدي وضعت له نعلاً أيضاً”
وضع الحذاء على مقربة من الضوء، وتفحصه ثم وضعه في كيس ورقي أمام السيد حسني الذي تناوله وهمّ بالخروج عندما قال له الاسكافي: “البابور شغال، تفضل اذا كان لديك وقتا نحتسي الشاي معاً”.
رد السيد حسني: “شكراً، إن شاء الله في يوم آخر، عليّ أن أذهب الآن، معي الكثير من الحاجيات وأخاف أن يهطل المطر”.
ما إن خرج من محل تصليح الأحذية، حتى شرع المطر بالهطول، حبات المطر الكبيرة بدأت تترامى على اسفلت الطريق والنسمات الباردة تلف الشارع، والسماء تعلن عن عاصفة قريبة، سرّع السيد حسني خطواته لكن لا أمان للعاصفة فسيل المطر بدأ بالهطول، سار السيد حسني قرب الحائط ثم انتبه فجأة أنه أضاع مظلته القديمة، المطر كان يهطل بكثافة، بدّل السيد حسني مكان الأكياس من يد إلى أخرى وهو يمضي نحو محل الإسكافي، كان الباب نصف مفتوح، سأله:

  • سيد محمد، هل بقيت مظلتي هنا.
    قال الاسكافي وهو ينفخ في البابور:
  • “لا يا سيدي لم تكن بحوزتك أيّ مظلة”
  • كيف لم تكن بحوزتي، جلبتها معي عندما خرجت من المديرية.
  • ربما تركتها في مكان آخر.
  • اللعنة على تركيزي الضعيف
    بخطوات واسعة مضى مسرعاً قرب الجدران، دخل السوق، وصل إلى محل الحبيبيات، سأله بصوت عالي:
  • يا حاج ألم أترك مظلتي هنا؟
  • لا يا عزيزي، ماذا سنفعل بالمظلة؟
    دخل الملحمة وسأل بانفعال:
  • سيد أكبر، مظلتي…
  • مظلتك؟
  • نعم منذ نصف ساعة تركتها في دكانك.
    ألقى اللحام نظرة في دكانه وقال:
  • والله لا أرى هنا مظلة، ربما لم تكن معك منذ البداية.
  • لم تكن معي؟ لم يكن معي مظلة.
    بعد لحظات وصل إلى دكان الخراز
  • سيدي، مظلتي…
  • مظلتك؟
  • هل تظن أنني نسيتها في دكانك؟
  • سيدي أنت لم تأتي إلينا
  • نعم لكن ربما تركتها هنا
  • يعني هل من الممكن أن المظلة جاءت وحدها إلى هنا؟
  • ربما، هلّا تلقي نظرة لو سمحت؟
  • حاضر حاضر!
    ألقى صاحب الدكان نظرة أمام واجهته وبين الأقفاص وقال:
  • أظن أنها ذهبت إلى مكان آخر.
    خرج السيد حسني مسرعاً خجلاً من المحل، لقد ذهبت المظلة إلى مكان آخر، لا حل أمامه، الآن عليه أن يذهب إلى البيت دون مظلة، الشارع كان مزدحماً جداً والمطر ما زال يهطل بشدة، وحلكت الظلمة أكثر، مع كل خطوة كان يمضيها السيد حسني تفتح أمامه حفرة صغيرة جديدة تغوص فيها قدمه وتسحبه نحو الأسفل. موقف الباص كان مزدحماً جداً والناس وقفوا هناك في صفين وثلاثة، يهجمون معاً نحو كل باص يصل، لكنه كان يتحرك قبل أن يركب أحد.
    كان المطر يهطل بشدة على أكياس السيد حسني، وهي تتجمع فوق بعضها الآخر، كان السيد حسني يشعر أن قطرات المطر تقطر من أنفه وأصابعه، بدأ حسني بالحديث مع نفسه:
  • اللعنة عليً كم أنا أحمق، لا أستحق شيئا، أضعت مظلتي، والآن سأضيع مشترياتي، ثم أضيع نفسي، يا ليتني أموت وارتاح.
    خرج من موقف الباص ومضى في الشارع يبحث عن سيارة أجرة تقلّه.
  • يا سيد يا سيد!
  • إلى أين؟
  • الموقف
  • أيّ موقف
  • هناك.. هناك
    عبرت السيارة
  • إلى أين تذهب؟
  • وراء … وراء
  • لا نذهب إلى الوراء
    اختفت سيارة الأجرة
  • هل من الممكن أن توصلني؟
  • إلى أين؟
  • إلى بيتنا
  • أين هو بيتك؟
  • ليس بعيداً، خلف الخزان
  • فهيم !
    لا حل آخر أمام السيد حسني، عليه أن يذهب مشياً على الاقدام بقوة، المطر لا يرحم أبداً تبلل السيد حسني وثقلت أكياسه، لكنه لم يكن مستعدا بغلاظة وجهه لأن يضيع أشياءه من يديه فأمسك بها بقوة.
    عندما وصل إلى منزله كانت قدميه قد أُنهكتا من التعب، رفس الباب واتّكأَ على الحائط ليتنفس، ثم قرع الباب بغضب مرة ثانية، بعد لحظات، سمع صوتاً يأتي من خلف الباب راكضاً يقول:
  • من؟ من؟
  • افتحي
    فتحت زوجته الباب وهي تحمل بيدها فانوس، رأت زوجها وعادت نحو الخلف.
  • ما بك؟ ماذا حدث؟ لماذا شكلك سيء لهذه الدرجة؟
  • لماذا المصابيح غير منارة؟
  • لقد قطع التيار الكهربائي منذ الظهر؟ هل سقطت على الأرض؟
    دخل السيد حسني وبين يديه أكياس المشتريات واتكأ على الجدار وقال:
  • لم يكن هناك أي باص، أي سيارة، لا أحد أقلني إلى هنا، جئت مشياً على الأقدام، بللني المطر، وسرقوا مظلتي، وبقيت تحت المطر، تحت الطين، تبللت وتعبت وهلكت.
    اغرورقت عيناه بالدموع
  • لكن زوجة السيد حسني، تقدمت نحوه دون أن تقول شيئاً، نظرت تحت الأكياس وبحثت بينها فيما كان زوجها ينظر إليها بتعجب، كانت المظلة موجودة على ساعد السيد حسني.
جاده ايران واتساب
للمشاركة: