موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة1 أغسطس 2019 16:46
للمشاركة:

شباك الخميس: مشاركة النساء في حفل استاد كربلاء… الجدل العراقي ينتقل إلى إيران

ما الذي جاءت به الصحافة الإيرانية ثقافياً واجتماعياً؟

بين مؤيد ومعترض، استحوذت المشاركة النسائية والموسيقية في حفل افتتاح بطولة غرب آسيا في استاد كربلاء الدولي، على اهتمام الناشطين على وسائل التواصل الاجتماعي، كما وبعض منصات الصحف غير الرسمية الناطقة بالفارسية خارج إيران. موقع “فرارو” عنون خبره عن المناسبة بـ “افتتاح ألعاب كرة القدم برقصات ألف ليلة وليلة”، فيما نقل موقع “خبر ورزشي” الرياضي صور الافتتاحية مع الإشارة إلى حضور السيدات. المتابعون في الداخل الإيراني تساءلوا عن “موقف إيران من قدسية كربلاء، ومن حضور السيدات دون حجاب، الأمر الذي تمنعه القوانين الإيرانية”. بعض الناشطين دعوا إيران إلى الاقتداء بمنظمي الحفل في كربلاء، فيما نقلت بعض الأصوات الإعلامية الأخرى اعتراض شخصيات عراقية على مراسم الحفل، كوكالة “حوزه” المختصة في الشؤون الاسلامية. الوكالة نقلت مثلا رأي رجل الدين العراقي علي الخزاعي، الذي اعتبر ما جرى في الافتتاح خروجًا عن حدود الشرع. كذلك نقلت وكالة “برنا” تصريح أمين حزب الدعوة العراقي نوري المالكي الذي قال فيه: “إن ما حدث في ملعب كربلاء إهانة للمقدسات”.

20 ملیون إيراني يقطنون مبانٍ مهترئة غير رسمية
كشف مساعد وزير الطرق وإعمار المدن الإيراني محمد بجمان عن وجود 2700 منطقة إيرانية تضم مبانٍ فاقدة للمواصفات المطلوبة للسكن، وأوضح بجمان أن مجموع مساحة هذه المناطق يبلغ 141 ألف هكتار، لافتاً إلى وجود 20 مليون إيراني يقطن تلك المباني” غير المسجّلة رسميًا” بحسب تصريحاته المنقولة عبر وكالة “ايسنا”.
وأشار بجمان إلى أن ربع سكان البلاد يعيشون في ظروف سكنية غير مناسبة، إذ تفتقد مساكنهم شروطًا عديدة تجعل حياة ساكنيها مهددة بالخطر، ولا سيما في حال حدوث كوارث طبيعية كالزلازل والفيضانات. المسؤول الإيراني أشار إلى حلول أساسها منح الحكومة قروضاً سكنية قد تسهم في حل أزمة المباني المهترئة، وتُخفف من احتمالية وقوع أضرار أضخم مستقبلاً.

عام دراسي جديد ينقصه 100 ألف معلم
عشية العام الدراسي 2019 -2020 قدم مدير لجنة التعليم والأبحاث في البرلمان الإيراني محمد مهدي زاهدي إحصائية عن أوضاع المدراس في إيران، كشف فيها عن وجود نقص في أعداد المعلمين يصل إلى 100 الف معلم، وذلك بعد وصول 40 ألف معلم السنة الماضية إلى سن التقاعد، بالإضافة إلى وجود 60 ألف آخرين يبلغون التقاعد هذا العام. وأوضح مهدي زاهدي أن جامعة “فهرنغيان” المختصة في إعداد المعلمين تراجعت خلال السنوات الأخيرة على نحو كبير، فبعد وصول عدد الطلاب عام 2012 إلى 30 ألف طالب وصل عام 2016 إلى 3500 طالب فقط. وبحسب وكالة “ايسنا” فإن نقص المدارس في عدة محافظات والاستعاضة عنها بالغرف الجاهزة، يعدّ من وجهة نظر زاهدي صفعة كبيرة للسلك التعليمي، لكنه في الوقت نفسه عوّل على الأعمال الخيرية من أجل ترميم هذه الأزمات التعليمية، خصوصاً بسبب الظروف الاقتصادية السيئة التي ستجعل من الصعوبة بمكان اللجوء لصندق التنمية الوطني، وفق تعبيره.

جاده ايران واتساب
للمشاركة: