موقع متخصص في الشؤون الإيرانية
قراءة طويلة31 يوليو 2019 06:58
للمشاركة:

مانشيت إيران: الإمارات تخطو بإيجابية نحو إيران

ما الذي جاءت به الصحف الإيرانية داخلياً وخارجياً؟

“ايران” الحكومية: اعتراف ترامب.. الإيرانيون لا يتقبلون الخسارة في المفاوضات

“اطلاعات” شبه الرسمية وتصريحات للرئيس حسن روحاني: تطبيع العلاقات النفطية والمصرفية مع إيران.. الخطوة الأولى للالتزامات المتوقعة من أوروبا

“مردم سالاري” الإصلاحية عن وزير الخزانة الأميركية: قلق أميركا من قناة اينستكس

“خراسان” الأصولية: مؤشرات انخفاض التوتر في الخليج

“آرمان ملى” الإصلاحية: موجة هجرة الأطباء

أبرز التحليلات الواردة في الصحف الإيرانية اليوم الأربعاء 31 تموز/ يوليو 2019:
تناولت صحيفة “ايران” الحكومية تغريدة الرئيس الأميركي دونالد ترامب التي قال فيها إن إيران لم تربح الحرب بتاتا، لكنها لم تخسر مفاوضات، فاعتبرت الصحيفة في زاويتها السياسية أن هذا التصريح اعتراف أميركي صريح بقوة الديبلوماسية الإيرانية، إلا أنها رأت أنه يحمل بعض الغموض في ذات الوقت، لأنه يُفهم منه أن البيت الأبيض لا يحقق طموحاته عبر طرق الديبلوماسية مع إيران.
وأضافت الصحيفة أن هذه التغريدة التي كتبها ترامب على حسابه في تويتر، قد تكون رسالة تحذير أميركية تؤشر إلى أن واشنطن قد تلجأ للحل غير السياسي، لافتةً إلى أن وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف سارع للرد على تغريدة ترامب بأخرى، أوضح فيها أن الإيرانيين لطالما نجوا من أي اعتداء خارجي.

في سياق ثان، وضعت صحيفة “خراسان” الأصولية زيارة الوفد العسكري الإماراتي إلى طهران أمس الثلاثاء، في إطار الرد الإيجابي الإماراتي على اقتراح إيران المتعلق بإبرام اتفاقية عدم الاعتداء، وقالت الصحيفة في زاويتها السياسية إن قدوم الوفد لإيران لمناقشة الجهود المشتركة الهادفة لحل المشاكل الحدودية بين الطرفين بعد قطيعة دامت ست سنوات، يؤكد أن الأمور في المنطقة الخليجية تتحرك نحو خفض التوتر، وهو ما يتزامن وتوقعات برعاية كل من مسقط وبغداد لمسألة حل الأزمة بين إيران ودول الخليج، بحسب تعبير الصحيفة.

في شأن متصل، أعلن الأمين العام لجمعية الصرافة الإيرانية شهاب قرباني أن مصرفين إماراتيين أبديا استعدادهما للتعاون مع إيران في قطاع الصرف والمبادلات البنكية، دون أن يذكر اسميهما، مؤكدا أن هناك مباحثات قد بدأت بالفعل بهذا الخصوص.

وفي تصريحات نقلتها صحيفة “ابرار اقتصادي” الإصلاحية، أوضح قرباني أن المبادلات المالية بين إيران والإمارات كانت مزدهرة طيلة فترة الاتفاق النووي، مؤكدا على وجود تعاون كبير بين البلدين.
ومع أنه أكد على أن ارتفاع ضريبة المبادلات إلى 5% جعل الأمور أكثر صعوبة على المؤسسات والشركات المحلية، لكن قرباني ذكر أن العمل مع المؤسسات والبنوك الإماراتية ما زال مستمراً لعدم وجود بديل، فضلاً عن أنها المنفذ الوحيد الذي يتبادل عبره القطاعان الحكومي والخاص أموالهما التي تدخل وتخرج من إيران، حسب قوله.
وتساءل قرباني عن مدى استعداد تجار إيران لتقبل ضريبة الـ 5% المفروضة على كافة المبادلات المصرفية، وعن مدى جهوزية التجار الإيرانيين لتقديم التعاون الكامل، في حال عادت العلاقات مع الإمارات إلى سابق عهدها، خصوصاً في القطاعين الاقتصادي والمصرفي.

جاده ايران واتساب
للمشاركة: