شبابيك عنوان رئيسي

شبابيك إيرانية / شباك الخميس: السياحة مشروطة بالقيم الدينية والأعلاف بديل عن السجن للصيد غير الشرعي

ما الذي جاءت به الصحافة الإيرانية ثقافياً واجتماعياً؟

جاده إيران- ديانا محمود

عملية طفل الأنابيب للفهود الإيرانية لم تنجح بعد

“كان من المقرر أن يقوم الفريق الألماني المختصّ بعمله اليوم، إلّا أّن وضع الفهد الأنثى لم يكن جيداً، ممّا أجّل عملية التلقيح عشرة أيام أخرى”. هكذا أنهت وكالة “مهر” تغطيتها لخبر عملية التلقيح الصناعي التي يتعرض لها الفهدين “غاسبار و كيجا” في حديقة الحيوانات بطهران. وأوضح التقرير المساعي التي تبذلها إدارة الحديقة لتوليد جيل جديد من الفهود، وأوضح أن هذه الفهود صعبة التكاثر، مبيّناً أنّ الحل الوحيد لتكاثرها هو التلقيح الصناعي. وكشف التقرير أنّ الفهدين الآخرين “دلبر وكوشكي” سيخضعان للعملية في الأشهر المقبلة.

غرامة الصيد غير الشرعي علف للحيوانات

من جانبها، نقلت وكالة “إيسنا” خبر إصدار محكمة “دهغلان” في محافظة كردستان حكماً على صياد أرانب غير قانوني، يقضي بدفع غرامةٍ ماليّةٍ يشترى بها علف مخصص لحيوانات محميّة طبيعيّة في المدينة نفسها لمدة ستة أشهر. ووفقاً للوكالة فإنّ إصدار الأحكام البديلة إزاء جرائم الصيد غير القانوني أصبح أمراً رائجاً، ويسهم في ردع بنادق الصيد من جهة، وفي تعميم ثقافة حماية الطبيعة من جهة ثانية، بعيداً عن عقوبات السجن التي لم تسهم أبداً في حماية البيئة حتى الآن.

سياحة ضمن الاحكام الشرعية

نشرت وكالة “إرنا” تقريراً نقلت فيه تصريحات آية الله ناصر مكارم شيرازي، التي أشار فيها إلى الإمكانيات الجيدة التي تتمتع بها إيران في المجال السياحي. الشيرازي رحبّ بالسياح الأجانب، وشجّع على استقطابهم لكن بشروط وصفها بالخطوط الحمراء كالقيم الدينية يجب مراعاتها. وأوردت الوكالة كذلك دعوته للمسؤولين في القطاع السياحي أن يقدّموا رؤية جيدة عن إيران والدين الإسلامي عبر هذا المجال بطريقة ذكية وحذرة.

أفضل أربعين عمل أدبي في أربعة عقود

أفردت صحيفة “آرمان امروز” تقريراً عن أفضل 40 رواية في العقود الأربعة الأخيرة بعد انتصار الثورة الإسلامية. واختار القسم الثقافي في الصحيفة36035 رواية ومجموعة قصصيّة، وقارن بينها من حيث نسبة المبيعات والنقد واسم الكاتب في الوسط الأدبي في كل سنة. وأظهرت تصنيفات الصحيفة أنّ الكاتب الشهير محمود دولت آبادي شغل المرتبة الأولى لعامين متتاليين بعد الثورة، وأوضح أنّ المستوى الأدبيّ الذي يقبل عليه القارئ الإيراني لم يشهد اختلافاً ملحوظاً خلال العقود الأربعة الأخيرة، لافتاً إلى ظهور نمطٍ جديدٍ لأدب الدفاع المقدس بعد الحرب العراقية الإيرانية.

اترك رد